دوري الأبطال

أتلتيكو مدريد ويوفنتوس.. لا يهزم يوفنتوس إلا نفسه

المباراة غلب عليها الطابع الدفاعي في أول شوطه عبر تطبيق مبدأ دفاع المنطقة والمراقبة اللاصيقة إلى لاعبي الهجوم من الفريقين لكن في لحظة ما انتبه الروخي بيلانكوس إلى الثغرة في دفاع السيدة العجوز منذ بداية الشوط الثاني، كوستا يهدر بغرابة والفرصة تتيح إلى جريزمان من أجل تسجيل الهدف فترتطم الكرة بالعارضة.


موراتا يسجل بالتخصص في فرقه السابقة اهدافا ملغية، لكن تلك المرة يتم الرد بهدفين من جودين وخيمينيز، الحال يبدو مختلفا عن مباريات الدوري الإسباني بالفعل.


في ذهن سيميوني شئ واحد فقط عقب نهاية المنافسة أكلينيكيا في الدوري والوداع من الكأس وهو حلم الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا على أرض الواندا ميترو بوليتانو، تبديلاته في بداية الشوط الثاني كانت ناجحة عندما أدرك نقطة الضعف في دفاعات السيدة العجوز بمساعدة ماندجوكيتش.


لاحظت أن أليجري يقف عاجزا أو بمعنى أدق متفرج مثلنا للمباراة، رغبته في الشوط الثاني مثل الأول وهي عدم استقبال الاهداف، افتقر يوفنتوس إلى الحل من أجل فك أتوبيس أتلتيكو العنيد وتهديد مرمى يان أوبلاك وعندما تحقق هذا الهدف فأنك تجد الحارس السلوفيني سدا منيعا هنا.


ارتقب إلى مباراة عودة قوية من الفريقين في الأليانز ستاديوم، فريق يسعى إلى الريمونتادا والآخر يريد تأمين الحلم، السيدة العجوز فعلت كل شئ من أجل لقب مستعصي لكن يجب تغيير المدرب مستقبلا، أذا تأكد الوداع لأن أتلتيكو مدريد ليس توتنهام في حالتنا هذه، صنعت هيبة محلية وقارية بالطبع يا أليجري في السنوات الماضية، لا ننكر ذلك بالفعل ولكن الوقت قد حان إلى خوض تجربة جديدة.

السابق
تعرف على التشكيل الرسمي لمباراة أتلتيكو مدريد ويوفنتوس
التالي
ما هي نسبة تأهل يوفنتوس إلى دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا؟

اترك تعليقاً