الدوري الإنجليزي

أرسنال ومانشستر يونايتد.. تأتيك الرياح بما لا تشتهيه السفن

أرسنال يقفز إلى المركز الرابع “المفضل له” عقب التغلب على مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين في إطار منافسات الجولة الثلاثين من البريميرليج، تذكرت عزيزي القارئ بإن برشلونة تعرض للهزيمة في الدوري الإسباني أمام لاكورونيا بهدفين نظيفين عقب الريمونتادا التاريخية على باريس سان جيرمان، مجرد رابط تاريخي ليس أكثر ولا أقل لتشابه الأحداث فقط، خاصة أننا شهدنا عودة تاريخية لمانشستر يونايتد على باريس سان جيرمان تبعا لسذاجة الدفاع الفرنسي أولا وأخيرا وقتها.
مقدمة هامة لابد منها، دعونا نتحدث كرة قدم، الجانرز يضغطون في البداية على مرمى دي خيا حتى يتحقق لهم المراد بهدف أول من تشاكا حيث كان عامله المساعد هو الرياح في أرض الملعب، كلوب بات أكثر شخص سعيد في إنجلترا لأن وجهة نظره تأكدت عقب سخرية الجميع منه حيث اتضح للجميع وقتها أنه يبرر فشله الخططي والتكتيكي ضد إيفرتون بالإسبوع الماضي.
 
المهم، بإن لكل فعل رد فعل، مانشستر يونايتد لا يستحوذ على الكرة في كثير من الإحيان لكنه يمتلك التأثير الفعلى على مرمى الخصوم عندما يخلق الفرص، كرة ترتطم بالعارضة في بداية المباراة من لوكاكو ثم اللاعب نفسه ينفرد بمرمى لينو والذي في النهاية وقف أمام القاطرة البشرية خلال مناسبتين بتلك المباراة ناجحا في التصدي بالكرة. اعتقد أنه يجب عمل مجلد خاص من أجل حصد تصديات بيرند لينو خلال مباريات الأسبوع في البريميرليج، الحارس الألماني واحد من العلامات المميزة حاليا في الفريق اللندني، يجب أن يكون في حسابات يواكيم لوف مستقبلا.
 
بالرغم من وجود مشاكل دفاعية عدة في أرسنال وحاجتهم الضرورية إلى التعاقد مع مدافع خلال الصيف المُقبل لكن مباراة اليوم كانت جيدة من جانب الثلاثي الدفاعي خاصة سواكرتيس، تلك النقطة لا تنفي حاجة المدفعية اللندنية إلى ضم لاعبين في الدفاع، رهان إيمري على ميتلاند كان ناجحا في الجانب الأيمن من ناحية الدفاع واحد ضد واحد وامتلاك الكرة من أجل المساهمة في خلق الفرص للفريق.
المهم بإن أرسنال سيفتقد كثيرا إلى رامسي والذي يرحل نحو يوفنتوس في الصيف المُقبل، استخلص الكرة في 8 مناسبات ناجحة من أصل 9 محاولات وفاز ب12 التحام هوائي وركض مسافة 12.7 كم كأكثر لاعبي الفريقين قياما بتلك الإحصائيات حسب موقع سكاي سبورت، فهل من بديل مناسب إلى مشروع أوناي إيمري ومونشي مستقبلا، وجود أوباميانج في الهجوم عبء إلى حد ما، يجب عدم التضحية بلاكازيت تحت أي ظرف مستقبلي.
 
في النهاية، الصراع أصبح مشتعلا بين أرسنال، مانشستر يونايتد، توتنهام وتشيلسي على مركزي الثالث والرابع من أجل حجز بطاقتي التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، يجب أن يدرك سولشاير تلك المعضلة التي بها والتي جاء أليها من الإساس، جملة كأس وداير تنطبق حرفيا على ما قدمه مانشستر يونايتد خلال اليوم وخلال الإربعاء الماضي، مهام النرويجي أصبحت كالآتي وهي التأهل إلى دوري أبطال أوروبا عبر التتويج بالبطولة بما أنه ضمن التأهل فعليا إلى ربع النهائي أو احتلال مركز مؤهل بالبريميرليج ثم التنافس على التتويج بكأس الاتحاد الإنجليزي، كل شئ جميل عمره قصير حتى اللحظة، كيف ستكون النهاية؟
السابق
تعرف على التشكيل الرسمي لمباراة أرسنال ومانشستر يونايتد
التالي
توتنهام يرصد مبلغ ضخم من أجل ضم موهبة فيورنتينا

اترك تعليقاً