قلم الكورة

ألمانيا تواصل الإنتاج الراقي بمدير فني جديد يتألق في سماء البريميرليج

علي ياسر صادق

لاشك أن إنجلترا تتحدث فى العاميين المنصرمين عن المدرب المخضرم يورجن كلوب ، ووجوده وحيداً فى الدوري الانجليزي ، بجانب مهاراته الفنيه وطرق وأساليب تعامله مع اللاعبين الذي أبهر الحميع.

فى بداية هذا العام ، بزغ نجم مدير فني جديد ، استطاع تحقيق إنجاز لا يصدق فى فتره زمنيه قصيره جداً ، ألا وهو “دافيد فاجنر”.

قام ” فاجنر ” بتحقيق عمل رائع ، حيث صعد بفريقه هدرسفيلد تاون ، إلي الدوري الأقوي فى العالم ، الدوري الانجليزي الممتاز “البريميرليج” فى فتره قياسية وصلت إلى موسم ونصف منذ بداية توليه هدرسفيلد.

ونقدم نبذه مختصره عن المدير الفني الصاعد الواعد فاجنر:

ولد فاجنر فى مدينة فرانكفورت الألمانية ، ووالده أمريكي ، ووالدته ألمانية ، بدأ مسيرته الإحترافية كلاعب كرة قدم فى نادي آينتراخت فرانكفورت ، بعدها إنتقل إلي “ماينز” ، لكي يزامل “يورجن كلوب” «المدير الفني الحالي لفريق ليفربول » ، وجمعت علاقة صداقه قويه بين هذا الثنائي ، حيث عملا معاً بعد ذلك فى بروسيا دورتموند كمدربين ، فتولي فاجنر تدريب الفريق الثاني هناك.

ويجب أن لاننسي أن عقد زواج يورجن كلوب كان فاجنر هو الشاهد عليه ، لنوضح مدي علاقه هذا الثنائي ومايربطهما من علاقة صداقه مميزه.

لكن بعد رحيله عن دورتموند تولي فاجنر تدريب نادي هدرسفيلد في عام 2015 , وأستطاع الوصول بهم كما أشرنا سابقا الوصول بقوه إلي دوري الأضواء والشهرة الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولكن ما أسر القلوب ووجه كل الأنظار علي هذا الفريق وبالتحديد مديره الفنى ، هو أن الفريق إستطاع تحقيق فوزين متتاليين فى أول مباراتين لهم فى الدوري الانجليزي الممتاز ، وهذا يعد بالشئ الكبير فى عالم الكرة الإنجليزية ، وتصدر فريقه الدوري لمدة يوم واحد فقط ، كل هذه الأشياء جعلت دافيد فاجنر حديث أوروبا بشكل عام والجميع أصبح واثقاً من وجود مدرب ألماني جديد علي أعلي مستوي.

وفي تصريحات إعلامية نقلتها صحيفة “بيلد” الألمانيه تحدث فاجنر عن صعوده بالفريق ، والعروض التي قدمت له ، وحبه الكبير للكرة الإنجليزيه.

وأستهل قائلاً عن الصعود بعد موسم ونصف الدوري الانجليزي الممتاز “إنه أمر ما زال لا يصدق ، أعتقد أنه سيحتاج وقتا بعض الشيء لتصديقه”.

وتابع “ما حققته هو المعجزة الثانية التي تعيشها الكرة الإنجليزية ، بعد ليستر سيتي”.

وعن العروض التي وصلته بعد صعوده بهدرسفيلد واصل قائلاً “جاءتني عروض كثيرة من الدوري الألماني، إذ تحدثت معي فرق شالكه وباير ليفركوزن وفولفسبورج”.

وشدد “عندما كان واضحا أن هناك خيارات عديدة في البريميرليج، لم تعد البوندسليجا في المقام الأول بالنسبة لي”.

وبعث فاجنر عدة رسائل لصديقه يورجن كلوب المدير الفني للريدز ، حيث صرح قبل بداية مشواره بالدوري بشكل طريف قائلاً “دعنا نتفق على التعادل”، في اللقاء الذي يجمع هدرسفيلد مع ليفربول في أكتوبر، لكن كلوب رد عليه مازحا “أنت صديقي نعم، لكن هنا لا توجد صداقة”.

وتمني دافيد فوز كلوب بالدوري حينما قال “إنه يمتلك فريقا قويا ، وأتمنى بشدة أن يصبح هو البطل”

 

ويذكر أنه قبل انطلاق الدوري ، رشح النقاد فريق هدرسفيلد ، الذي يضم خمسة لاعبين ألمان ، انهم سيصارعون على النجاة من الهبوط.

لكن المدرب الألماني فاجأ الجميع ، وأحتل المركز الثاني في الأسبوع الأول من البريميرليج”.

فقام بعمل مفاجأة مدوية حيث تغلب فى أولى مبارياته على كريستال بالاس بثلاثية نظيفه خارج قواعده ليكون وصيف مانشستر يونايتد ، ومتفوقًا على ليفربول  والمان سيتي وتوتنهام وأرسنال، وغيرها من الأندية العريقة ، لتشهد مدرجات كريستال بالاس التي حملت 3 آلاف مشجع لهدرسفيلد هتاف “نحن نتصدر الدوري”

 

ولا شك أن أسعد الحاضرين كان فاجنر ، وأنه لم يكن متوقع لنفسه ولفريقه النجاح فى البداية بهذا الشكل فصرح “تمنيت أن يحدث ذلك ، وهذا مساء رائع ، لقد فعلنا أشياء كثيرة رائعة، لكن كان لدينا أيضا بعض الحظ”.

وواصل “لكن هذا الحظ استمر ليلة واحدة، ففي اليوم التالي نجح مان يونايتد في انتزاع المركز الأول ، بفارق هدف.

وحقق أيضا فريقه الفوز الأول  على ملعبه أمام نيوكاسل يونايتد بالدور وفاز عليه بالدوري للمرة الأولى منذ 45 عام.

لكن من الأكيد أن ليلة كريستال بالاس ستكون خالدة فى أذهان كل عشاق هذا الفريق ، بجانب مديره الفنى المميز ، ليكون العالم اجمع فى إنتظار مدير فني الماني يلمع في سماء أوروبا ، وتستمر الصناعة الألمانية فى الإنتاج الراقي.

السابق
كالينيتش بالرقم 7 فى ميلان
التالي
ضربة ميلان الأخيرة من برشلونة…؟!

اترك تعليقاً