الدوري المصري

الأهلي والإنتاج الحربي … أهم النقاط الحمراء!

الأهلي والإنتاج

واجه الأهلي الإنتاج بطريقته المعتادة 4/2/3/1 في مباراة أقل من الجيدة للأهلي على مستويات عدة …

بدأت المباراة بندية بين الفريقين في وسط الملعب بلا خطورة حقيقية لأي من الفريقين مع ميل الأهلي أكثر بقليل للإستحواز ومحاولة الهجوم … بعد حوالي 15 دقيقة بدأت الأمور للإتجاه لتكتل أكثر من الإنتاج أمام أهلي عاجز عن فك التكتكلات التي أوجدها مختار في العمق مع التأمين على الأطراف حيث لم يسمح بحرية التقدم هجوميا لمعلول وفتحي بموازنة الإنتاج الحربي بين حماية العمق والأطراف من خلال 4/5/1 التي تعادل ال 4/2/3/1 هجوميا في كل المراكز وأهمها بوجود ارتكاز عميق ثابت مع صانع الألعاب عبد الله السعيد… ومع غياب أطراف الأهلي الخلفية عن تحقيق الزيادة الهجومية وغياب شبه تام ل أجاي في الشوط الأول كان الإعتماد هجوميا على كرات ال 1-2 و ال 1-3 التي تبدأ عند حمودي أو حسام غالي وتلعب على محطة قاعدتها الأمامية إما عبد الله السعيد أو كوليبالي لكن هذه المثلثات كان معظمها ينتهي بالفشل لصلابة مدافعي الإنتاج وقدرتهم على تحجيم كوليبالي أولا ولغياب اللياقة الكاملة ذهنيا وبدنيا عند أحد ركائز المثلث المتمثلة في السعيد , فكان أقصى ما يمكن أن يصل إليه الأهلي هو اكتساب الأخطاء وهو الأمر الذي برع فيه حمودي الأفضل في رأيي من جانب الأهلي في الشوط الأول وكان دخول الشوط الثاني بتغيير حمودي مفجئا بالنسبة لي نظرا لما قدمه اللاعب إلا إذا كان الأمر يتعلق بأمور بدنية إشتكى منها وحالت دون وجوده في الشوط الثاني !

غياب أجاي عن الفعالية لكونه لاعبا يحب أن ينال قدرا أكبر من الحرية … أجاي ليس مثاليا في أقصى الطرف أو كرأس حربه صريح , حيث أفضل المناطق التي يتحرك بها تمثل حرف L كحصان الشطرنج بقاعدة الحرف تحت المهاجم خارج المنطقة وعمود الحرف يمثل التوغل في ما يشبه left forward بين رأس الحربة والجناح وكان هذا متاحا فقط في الأوقات القليلة التي تقدم بها معلول أو خرج فيها السعيد من العمق لأحد الأطراف ومن هذه الحركية أتاح السعيد لأجاي فرصة ثمينه أهدرها الأخير وأخري سجل منها هدفا … هدفا جاء من خطأ متكرر في خط دفاع الإنتاج أثناء محاولاتهم لبناء اللعب حيث قطعت الكثير من الكرات مع الضغط … واحدة استغلها الأهلي من كثيرات لم تستغل بالشكل الأمثل …

أكبر مشاكل الأهلي في هذه المباراة تمثلت في ثنائي الإرتكاز بعمر متقدم أمام فريق قوي بدنيا ومهاريا … وسط ملعب الأهلي كان مخترقا في معظم اللقطات المرتدة وكان دائما الحل من عاشور وغالي اللجوء للخشونة وارتكاب الأخطاء لإيقاف لاعبي الإنتاج حيث كان من الصعب إيقافهم باستخلاص الكرة وتغطية كل هذه المساحة في آن واحد … أعتقد أنه من الصعب للأهلي الإعتماد على عاشور غالي معا كثنائي إرتكاز إلا إذا كانت الإستراتيجية هي اللعب بخطوط متأخرة متقاربة …

على كل…البدري بحاجة للوقوف على الأخطاء…وإيجاد التركيبة الأمثل لوسط الملعب… من المؤسف أيضا في هذه المباراة استقبال إكرامي لهدف يتحمله غالي بالدرجة الأولى بعد كل هذه الفترة من تألقه وحفاظه على شباكه …

للتواصل مع عمرو هديب

السابق
هل يستفيد ليفربول من تعثر منافسيه
التالي
ماذا يحتاج مانشستر سيتي لكي ينافس على البطولات…

اترك تعليقاً