الدوري المصري

الزمالك وسموحة مباراة العادات والتقاليد والفعل بالفعل

الزمالك وسموحة مباراة العادات والتقاليد والفعل بالفعل

تحليل : خالد صلاح عبدالرحيم

سموحة ينوع في عملية الضغط علي نادي الزمالك ، أحياناً يضغط من أمام مرمي الزمالك ويلعب علي نقاط الضغف في لاعبي الزمالك في عدم القدرة علي التمرير الصحيح وأستحواذ الكرة تحت ضغط ، نجحوا لاعبي سموحة في قطع أكثر من كرة وصنعوا هجمات خطيرة علي الزمالك ولكن تبقي اللمسة الأخيرة وما قبل الأخيرة غير منضبطه لسموحة ، وأحياناً علي ماهر يترك الأستحواذ للزملك في بداية الهجمة ويبدأ الضغط من منتصف ملعبه علي حامل الكرة عندما تذهب الكرة لأي لاعب في الزمالك يضغط عليه لاعب من سموحة .

عندما تذهب الكرة علي الأطراف للاعبي الزمالك يتواجد عدد كبير من لاعبي سموحة أمامهم لغلق المجال علي لاعبي الزمالك وتضيق المساحات ومجال الرؤية أمامهم ما يعرف تكتيكياً “بالزيادة العددية في منطقة الكرة ” ، علي ماهر درس فريق الزمالك جيداً يعلم بأن جروس سيضغط من البداية من أمام مرمي سموحه قابله علي ماهر باللعب علي الكرات الطويلة علي الأطراف وخاصتاً علي الجهة اليمني الذي يتواجد فيها أوميد أوكري مستغلاً سرعته ضد بهاء مجدي وبذلك يجبر نادي الزمالك لإلغاء الضغط الأمامي والرجوع لمنتصف ملعبه يدافع من أمام مرماه ، بالأضافه أن علي ماهر أستغل تقدم الظهيرين في نادي الزمالك النقاز وبهاء مجدي ولعب علي المساحات خلفهما ولكن الأنهاء السئ والتمرير الخاطئ سبب في عدم اكتمال الهجمات بالأضافه إلي تماسك قلبي الدفاع للزمالك .

الشوط الثاني الزمالك يضغط بإيجابية علي لاعبي سموحة ويستخلص أكثر من كرة وصنع هجمات خطيرة علي مرمي سموحة ولولا تألق أبوجبل ورعونة لاعبي الزمالك في انهاء الهجمات لأحرز الزمالك هدف ، في المقابل لاعبي سموحة يتمركزون جيداً ويضغطون بإمتياز ويصلون لمرمي الزمالك بكل سهولة ولكن الفردية في الاداء والتمرير الخاطئ يظل عائق في أحراز الأهداف ، مع دخول كهربا بدل من محمد ابراهيم يتحول كهربا جناح أيسر ويدخل أوباما للعمق كصانع العاب ،ومن هجمه جماعية للزمالك كهربا يستلم الكرة ويمررها لأوباما في عمق منطقة ال18 الذي يستلمها ويصوبها محرزاً الهدف الأول لنادي الزمالك ، ومع دخول حسام حسن وشريف رضا لنادي سموحة طريقة سموحة تتغير إلي 4-2-2-2 سموحة يهاجم بأربع لاعبين في بحثاً عن التعادل ،ومن عرضية يترجمها حسام حسن برأسيه في مرمي جنش محرزاً هدف التعادل ، ومع دخول عمر السعيد بدل أوباما يتحول شكل الزمالك 4-2-4 بحثاً عن الفوز ، ويُضيع ياسر ابراهيم ضربة جزاء في الدقيقة 93 لتنتهي المباراة بالتعادل الأيجابي هدف لهدف .

الكرة المصريه في خطر كبير لا يوجد لاعب خط الوسط العصري القادر علي الأحتفاظ بالكرة تحت ضغط وصناعة اللعب من الخلف والتفاعل مع مختلف مواقف اللعب ، ولا يوجد تطور ملحوظ في اللاعبين المصريين في كل مراكز الملعب ، وهذا ما وجدنا في المباراة رعونة من لاعبي الزمالك بعد احراز الهدف يقابلها هدف من سموحة ، وشخصيه ضعيفهفي اداء ضربه الجزاء من ياسر ابراهيم ، لتكون مباراة العادات والتقاليد والفعل بنفس الفعل .

السابق
ليفربول وباريس سان جيرمان.. فن الجلد من فريق غير مرشح للبريميرليج بعين واحدة
التالي
ريال مدريد عرف من أين تؤكل كتف الذئاب.. تحليل مباراة ريال مدريد وروما

اترك تعليقاً