الدوري الإنجليزي

السبيرز يحسم ديربي لندن.

اليوم لاعبي توتنهام طبقو جميع مبادئ اللعب التمركزي حيث التحرك المستمر بدون كرة ولامركزية اللاعبين لدرجة ان لاعبين ساري وقفو مكتوفين الايدي غير مدركين ماذا يحدث بهم متسائلين كيف يستطيعون ايقاف هذا المد الهجومي ل لاعبي توتنهام وخصوصا اول ربع ساعه الاولى. حيث بدأ الديربي بشكل مثير وسريع جدا لدرجة ان لاعبي السبيرز استطاعو الوصول لمرمى كيبيا 7 مرات في اول ربع ساعه من المباراة سجل منها هدفين وتحصلو ركنيتين واحده منها في الدقيقة الاولى وساري هنالك على الدكة متعجب مما يحصل لفريقه.

دخل السبيرز بخطة 4-2-3-1 على الورق بأضهر بديلة نتيجة اصابة تريبير وداني روز ، سيسيكو بجانب داير ورباعي هجومي مكون من دالي الي وايركسون وسون خلف هاري كين تتحول الى 4-3-1-2 بعود ايركسون بجانب داير وسيسيكو وصعود سون بجانب كين وبقاء دالي الي بمركز اللاعب رقم 10 في حين كانت تتحول دفاعيا الى 4-4-1-1. اعتمد السبيرز هجوميا كما ذكرت بالبداية على اسلوب اللعب التمركزي حيث شاهدنا مرونه رائعه بتغير المراكز بين الرباعي الهجومي فتارة سون بجانب كين بالامام خلفهم الي وتارة اخرة دالي الي بجانب سون بالامام وكين خلفهم وتارة نجد ايركسون على رأس الرباعي الهجومي ، الغرض من ذلك التحرك المستمر لايجاد المساحات وسحب المدافعين وتفريغ منطقة عمليات البلوز للتوغل منها مع ظرورة صعود الاضهره لتوسيع الملعب كحل اضافي لتخفيف الضغط بالعمق مكان بناء الهجمه.

دفاعيا اعتمد السبيرز على الضغط العالي ب سون وكين ودالي الي بالامام مع عودة ايركسون للخلف وعند وصول الكرة لمنتصف الملعب سريعا كانت تتحول الخطة الى 4-4-1-1 الغرض منها تواجد دالي الي وايركسون بجانب داير وسيسوكو كمحاول لفصل خطوط البلوز عن بعضها بالاضافة للمراقبة التي فرضها دالي الي على جورجينهو ريجيستا نادي تشلسي.

بالمقابل دخل نادي ساري بخطته المعتادة 4-3-3 وبالاسماء التي يدخل بها ساري منذ بداية الموسم رباعي دفاعي مكون من ازبي ورديجر ولويز والونسو امامهم جورجينهو ك ريجيستا على يمينه كانتي وعلى يساره كوفا امامهم وليان وموراتا وهازارد يتحرك بشكل مطلق بالملعب تتحول هجوميا الى 3-4-3 مع تقدم الونسو خطوات للامام في حين ازبيلكوينتا يتقدم خطوات للعمق لتغطية تقدم كل من جورجينهو وكانتي. لم يستطع البلوز الانتظام واتخاذ شكل ثابت هجوميا بفضل الضغط ب اربع خطوط عرضية واغلاق جميع زوايا التمرير كما ذكرت سابقا بالشكل الدفاعي للسبيرز لكن عندما كانت الكرة تتجاوز دفاعات وخطوط السبيرز كانت الهجمة تنتقل للجهة اليسرى مكان تواجد الونسو للبحث اما عن انصاف المساحات او عرضية او التوغل للعمق من قبل هازارد.

اليوم ماوريسيو الارجنتين انتصر على ماوريسيو ايطاليا واظهر للجميع عيوب ساري وخصوصا الدفاعية حيث استطاع السيطرة على الخطوط الثلاث واستخدام عنصر المباغته والسرعة والمفاجئة لا بل عنصر التحضير للمباراة وخنق لاعبي البلوز الذي لم يتركو لهم الا الاستحواذ وتحركات هازارد التي لم تجد الدعم الكافي ، ماوريسيو الارجنتين تعامل مع المباراة لحظة بلحظة ولم يترك ل ساري اي جزيئه بسيطة ليستغلها وخصوصا الشوط الثاني حيث تراجع قليلا للخلف واعتمد اكثر على المرتدات. #ahmed_otoum

السابق
خسارة قاسية والاولى لسولاري مع مدريد
التالي
كُوستَّا جَاعْ، ودِيمْبِيلي يِقُولْ لاااع…

اترك تعليقاً