الدوري الإنجليزي

الصدارة المصرية في البلاد الإنجليزية

ليفربول ثلاثي الأبعاد يحقق الفوز بـ راحة كبيرة علي ساوثهامبتون لـ يتصدر مؤقتً حتي يواجة تشيلسي ويست هام غداً .

دخل كلوب بـ الشكل التكتيكي المعتاد 4-3-3 مع التحول في الكثير من الأوقات إلي 4-2-3-1 بـ إستعمال صلاح كـ مهاجم صريح ومنعة من المهام الدفاعية والقيام بـ نوع من اللامركزية بين كلاً من ماني وشاكيري وفيرمينيو .

بات ماني في كثير من أوقات اللقاء يلعب علي الرواق الأيمن وفيرمينيو علي الجانب الأيسر وشاكيري الوافد الجديد لكنه مكسب عظيم كـ صانع ألعاب ، هينديرسون وفينالدوم ذو أدوار دفاعية باحت حيث قوم كلاً منهم بـ مساندة الباكات ” روبيرتسون ، أرنولد ” والتناوب فيما بينهم في الإرتكاز ، نبدأ بـ تشكيلة الفريقين :-

” الضياع المُميت ”

الحالة التي بات عليها ساوثهامبتون حالة شديدة الصعوبة ، لا تُرضي عدو ولا حبيب ، الفريق هذا الموسم بات هش لـ جميع الفرق حتي الوافدة الجديدة علي البريميرليج ، من أجل هذا وذاك كان لابد من الإهانة في أراضي الأنفيلد .

” صلاح يعود من بعيد ”

من أبرز ما كان يُميز صلاح في الموسم الماضي هو أن صلاح ينال الحرية المطلقة غير مُلزم بـ مركز معين ، فـ كان صلاح يميل لـ الهجوم وكان البوب فيرم يتناول اللامركزية مع صلاح ، لكن هذا الموسم بات صلاح ملتزم فقط بـ الرواق الأيمن وله مهام دفاعية بـ خلاف الموسم الماضي ، لكن كلوب قام اليوم بـ إعادة المياه إلي مجاريها وقام بـ وضع صلاح مهاجم صريح وعمل تبادل في اللامركزية بين فيرمينهو وماني ، فـ كان له ما أراد ، الخريطة الحرارية التالية توضح تحركات صلاح في الملعب مما يؤكد صحة كلامي ” هذا الأمر شامل الشوط الأول فقط “.

” شاكيري ، مُحرك السيارة ”

إنتدابات ليفربول هذا الموسم كانت بـ مثابة الوقود المحرك لـ السيارة ، خاصتاً عندما يتعلق الأمر بـ شاكيري ، نقطة الوصل لـ الهجوم ، ثقب ضوء في أسباب ظهور صلاح في بعض من مستواه ، صانع الألعاب شهد تناغم كبير بينه وبين محمد صلاح أدي ذلك إلي إصال الكرة لـ صلاح في الكثير من المرات وخلق فرص لـ التهديف لعل أبرزها هدف محمد صلاح الذي جاء من تباعية مخالفة شاكيري التي لامست القائم وأودعها صلاح في شباك الساوث ، الخريطة الحرارية التالية توضح تحركات شاكيري التي كان لها عامل الخطورة اليوم .

” القلب النابض ”

ميلنر من أبرز إختراعات كلوب ، منذ رحيلة من السيتي وإنضمامه مع يورجين كلوب وميلنر في تطور كبير دائم مستمر ، اللياقة البدنية سر قوته وتدخلاته السليمة أساس كل شئ ، نقطة الربط بين الدفاع والهجوم إذا أردت إيقاف زحف ليفربول عليك بـ إيقاف ميلنر أولا إذا إستطاعت فـ هو القلب النابض ودرع الأمان في الخلف ومخلب القوة في الأمام .

هذه أبرز النقاط التي لفتت إنتباهي في اللقاء ، في الأخير إنتصر ليفربول بـ أريحيه كبيرة في أفضل إنطلاقة لـ الليفر في البريميرليج .

السابق
لم يُخْلَقْ لعَبيدِ الأرقَامِ
التالي
تحليل | أفكار سريعة نخرج بها من مباراة أرسنال وإيفرتون

اترك تعليقاً