دوري الأبطال

اليوفي وموناكو في صراع نصف اللقب

بوفون والمهاجم الفرنسي مبابي

بعدما رأينا فوز ريال مدريد على جاره الاتلتكو بثلاثية نظيفة استمرت المتعة أمس مع انطلاق صافرة الإسباني انطونيو لاهوز لتعلن بدء القمة في الجولة الثانية من نصف نهائي دوري الأبطال والذي جمع يوفنتوس الإيطالي ونظيره الفرنسي موناكو على ملعب لويس الثاني بفرنسا.
بدأ اليغري المدير الفني للسيدة العجوز بخطة 3 -5-2 ببوفون في حراسة المرمى وكيليني وبونوتشي وبارزالي في الدفاع وفي الوسط ماركيزيو وبيانتش في المحور ويتقدمهما باولو ديبالا كصانع لعب وعلى اليمين داني الفيس وفي اليسار الكساندرو وفي خط الهجوم هيجواين ومانزوجيتش وسط غياب للنجم سامي خضيرة أثر تراكم الإنذارات ومفاجأة إجلاس الكولمبي كوادرادو على الدكة بالرغم من انه احد اسباب التأهل على برشلونة في ربع النهائي.
هذه الخطة سرعان ما تتحول في الدفاع إلى 5-3-2 برجوع داني الفيس و الكساندرو لمساندة ثلاثي خط الظهر ناهيك عن أدوار دفاعية لأول خط دفاع باليوفي وهما مانزوكتش وهيجواين.
أما ليوناردو جارديم المدير الفني البرتغالي للنادي الفرنسي بدأ بخطة 4-3-3 الحارس سوباتيتش ورباعي الدفاع غليك وجيمرسون جيزوس وسيديبي وديارا وفي الوسط في محوره باكايوكو وفابينو وصانع الالعاب برناردو سيلفا وفي الهجوم على اليسار امبامبي وعلى اليمين ليمار ورأس الحربة فالكاو.
يتبين لكثير من متابعي دوري الأبطال أن نادي اليوفنتوس هو الأقوى دفاعيا في هذه البطولة وأن موناكو هو من الفرق الأقوى هجوميا في هذه البطولة لكن بدا من الواضح أن موناكو يعاني من ضعف في دفاعه وهذا ما ترجمته المباريات السابقة للنادي الفرنسي.
بدأت المباراة بشكل سريع من الطرفين بل وكان اليوفي هو الطرف الأخطر على عكس ما توقعه الكثيرين الذين ظنوا لجوء السيدة العجوز للدفاع وهي نقطة قوتها وانتظار ضرب دفاع موناكو وهو نقطة ضعف النادي الفرنسي بمرتدة، ولأن الصراع يجري على ميدان موناكو توقع المحللون بدء موناكو بشكل هجومي لكسب نقطة قوته وكسب أرضه وجمهوره وحدث ذلك بالفعل لكن ما اعابه ضعف الدفاع وقلة لاعبيه في وسط الملعب فسيطر اليوفي سيطرة شبه كاملة وكاد أن يسجل بأكثر من مناسبة بالربع الساعة الأولى لكن عدم الدقة والاستعجال حال بين السيدة العجوز وما كانت تتمناه وبالمقابل كان موناكو يهجم على استحياء بمجهودات نجمه الفرنسي امبامبي لكن دون دك شباك الأخطبوط الإيطالي جيجي بوفون.
حيث أن جل توغلات الفرنسي عبر الأطراف لكن عند وصول الكرة في عمق دفاعات البيانكونيري تجد ان الخطورة قد تلاشت وفي الدقيقة 21 تلقى بونوتشي كارت اصفر لن يمنعه من المشاركة في مباراة الاياب على ملعب اليوفي كما ان الإنذار الذي تلقاه لاعب موناكو فابينو لن يمنعه أيضا من المشاركة في حال تأهل فريقه .

تمكن الايطالي العملاق من صد اخطر فرصة لموناكو في هذا الشوط من على خط المرمى،  وفي الدقيقة 28 بدأت السيدة العجوز أحد هجماتها من غونزالو هيجواين الذي مرر لزميله البرازيلي الفيس والذي أحسن التصرف بها وارجعها لهيجواين ليسجلها البيبيتا الارجنتيني في الدقيقة 29 على يمين حارس موناكو وانتهى الشوط الاول بهذه النتيجة.
ومع بداية الشوط الثاني بان على موناكو تحسن ملحوظ عما كان عليه في الشوط الاول وبدأ يكثف هجماته التي تصدى لها الدفاع الإيطالي وحارسه القائد بوفون ، استغل موناكو  قوة لاعبي الاجنحة على الاطراف لكن لم يكن النجم الكولمبي بفاعليته وكانت اغلب الكرات التي في العمق تقطع وحتى ان الكرات العالية العرضية بدت انها لا تجدي امام دفاع متجانس وطويل القامة وحارس ذي خبرة يعلم جيدا كيف يتمركز وبدا  على السيدة العجوز رجوعها اكثر للوراء لأنها تعلم أن النادي الفرنسي عليه الهجوم .

حصل  كلاوديو ماركيزو على انذار جراء تدخله على لاعب موناكو الا ان ذلك لن يمنعه من المشاركة بالاياب ومع زحف النادي الفرنسي استغلت السيدة العجوز تأخر المقنع باكايوكو بالكرة ليخطفوها منه ويعود داني الفيس لصنع هدفا آخر بكرة عرضية من الجهة اليمنى سقطت من فوق المدافع ليكملها جونزالو هيجواين بالشباك الفرنسية بالدقيقة 59 وبعد الهدف ب 10 دقائق تلقى جورجيو كيليني كرت أصفر لن يمنعه من المشاركة بالاياب وبان على السيدة العجوز رضاها بهذه النتيجة.

استبدل اليغري هيجواين وبيانتش وادخل رينكون وليمينا وهذا يعني خنق وسط الملعب والدفاع ورضاه بهدفين مقابل لا شيء كما ان بدلاء موناكو مثل جواو مونتنهو لم يغيروا كثير من اداء النادي الفرنسي لتنتهي المباراة بهدفين مقابل لا شيء وبذلك وضع السيدة اليجري قدما  في النهائي ولكن من الممكن أن تتجدد المتعة في الإياب فنحن لا نعلم ما يكتبه القدر.

السابق
موناكو ويوفنتوس… الطريق الى كارديف
التالي
راشفورد يمنح مورينو الافضلية امام سيلتا فيجو

اترك تعليقاً