الدوري الإيطالي

انتر ميلان بين ” الأفراح ، مرحلة جديدة “

بعد سنين عجاف خلت من تتويج إنتر ميلان بلقب الإسكوديتو والذييعود أخر تتويج للفريق إلي عام 2010 مع جوزيه مورينهو.

كان لكونتي والذي يُدعي برجُل الدوريات رأي أخر حيث إعتاد عليالتتويج بلقب الدوري أينما رحل مثلما فعل مع اليوفي وتشيلسي من قبلها هو يُحقق لقب جديد للدوري الإيطالي لكن مع فريق أخر غير يوفينتوس ألا وهو قطب ميلان الثانيإنتر ميلان “.

يعتمد المدرب الايطالي على خطة 4-3-3 و استقر عليها أكثر، ولكنالفاعلية على الميدان وطريقة اللعب ليست كالطرق الكلاسيكية، التينراها تتحول الى 5-3-2 في الدفاع و ذلك للاعتماد على الكثافة الدفاعية،أمام الفرق التي تعتمد على اللعب في العمق و العمودي.

مع ⁧‫انتر ميلان في  3-5-2، اعتمدكونتيفي الدفاع على تراجع لاعبيهإلى مناطقهم أكثر وترك مهمة الضغط على الخصم في نصف ملعبه إلى ثنائي الهجوم، ليتحول شكل الفريق دفاعياً إلى 5-3-2.

حيث يعتمد على تواجد خماسي الدفاع على خط واحد تقريباً لإغلاقالمساحات التي قد يستغلها الخصم.

في خطة الـ5-3-2 او 3-5-2 يعتمد على سرعات المهاجمين و لاعبي الأطراف و أيضاً اعتماده احيانا في الهجوم على هذا التغيير، حيث ترى تحول الخطة الى ٣٢٣٢ و ذلك في الحالة الهجومية لذا دائماً نجد في فريق كونتي مرونة لاعبيه و بالتحديد لاعبي خط الوسط والأطراف لأن أدوارهم كبيرة في هذه الطريقة، إذ نجدهم يستطيعون التأقلم مع التكتيك مع جميع خططته دفاعية كانت أو هجمومية.

في الحالة الدفاعية يقوم كلاً من بروزوفيتش وفيدال بعمل تغطية لمنطقة العمق من أجل عدم إعطاء فرصة للخصم في التمرير أو خلق فُرص عليالجانب الأخر يقوم باريلا وباستوني بالتغطية علي الأطراف خلف كلاً من أشرف حكيمي ودارميان من أجل غلق جميع المنافذ أمام الخصم.

وجود 3 مدافعين منح دفاع ⁧‫انتر ميلان أفضلية كبيرة في الكرات العرضية،حيث يتواجد الثلاثي معاً في منطقة الجزاء، وهو ما يُصعّب من مهمة الخصم في الاستفادة من الكرات العرضية.

إضافةً إلى أن خبرات الثلاثيشكرينياردي فريجباستونيتساهم أيضاً في جودة التعامل مع الكرات المرتدة للخصم.

ثلاثي وسط الملعب يبقون بجانب بعضهم البعض في العمق وعلى خطٍ واحدٍ تقريباً، وفي حال انتقلت الكرة إلى الأطراف يقوم باريلا بالتوجّه لمساندة الظهير مع تحركبروزوفيتشفيداللمساندته وللحفاظ أيضاً على المسافة فيما بينهم بحيث لا يتم اختراق وسط الملعب.

هجومياً يقومفيدالباريلابالزيادة الهجومية بالتحرك بين الخطوط بدون تغطية مما يعمل علي تشكيل خطورة كبيرة علي الخصم بينمايقوم لوكاكو أو لاوتارو مارتينز بسحب مدافعين الخصم ويقوم الأخر بالتحرك في هذه المساحة لتشكيل خطورة علي الخصم تنتهي بهدف في أوقات كثيرة.

يقومبروزوفيتشمع ثلاثي الدفاع بتدوير الكرة فيما بينهم وانتظارالفرصة لتحرك إيجابي من زملاءهم لنقل الكرة بشكلٍ مباشرٍ إليهم.

وفي حال لم يستطع الرباعي إيجاد الفرصة للتمرير الطويل، يقومفيدالباريلابالنزول وتقديم خيار التمرير القصير للصعود بالكرة.

مع ⁧‫انتر ميلان اعتمدكونتيعلى “⁧‫باريلا‬⁩ وفيدالفي وسط الملعب،واستفاد من قدراتهم البدنية الممتازة في تقديم أدوار Box to Box، حيث تميّز الثنائي بتحركاتهم داخل منطقة الجزاء، وبقدراتهم التهديفيةالممتازة.

على مستوى المهاجمين، اعتمدكونتيعلى وجود مهاجم بقدرات بدنية ممتازة من ناحية الكرات الهوائية، وآخر سريع وأكثر حركية.

هذه الثنائية منحت الانتر الكثير من الامتيازات الهجومية من ناحيةالاستفادة من الكرات الهوائية وكذلك من التمريرات الطويلة منبروزوفيتشأو المدافعين.

ثنائي الهجوم كان عنصراً أساسياً في المرتدات حيث مع تراجع اللاعبين للدفاع في مناطقهم، كان ثنائي الهجوم يبقى في المقدمة، مع تواجدالمهاجم السريع على الأطراف أكثر لإنتظار الكرات في المساحة التي يخلفها تقدم لاعبي الخصم، وتواجد زميله في العمق أكثر.

هذا الأمر ساند قدراتبروزوفيتشبشكلٍ خاص في التمرير الطويل وتسريع الهجوم المرتد دون المرور بأكثر من لاعب في وسط الملعب، كما أنالارتداد السريع للثنائي “⁧‫باريلا وفيداليساهم في توفير خيارات أكبرللمهاجمين إما بالتواجد داخل منطقة الجزاء أو البقاء خارجها وتوفيرخيار التسديد.

لكن الرواية الجميلة لم تستمر طويلاً حيث خالفت إدارة إنتر ميلان طلبات كونتي ببيع بعض العناصر الأساسية لتوفير الأموال بسبب الأزمة المالية لكن رواية كونتي والإنتر لن تُمحي من ذاكرة عشاق إنترميلان بكُل تفاصيلها وتبدأ رواية جديدة بقيادة انزاجي.

السابق
” الأحلام تتحقق في بومباي ” لا مستحيل مع كرة القدم
التالي
اللعب التموضعي ” ربح المعركة يحتاج الكثير من التضحيات “

اترك تعليقاً