الدوري الإيطالي

انزاجي يقلب الطاولة علي يوفنتوس و اليجري يشاهد في صمت

انتهت مباراة يوفنتوس و لاتسيو في اطار الجولة الثامنة من الدوري الايطالي لكرة القدم بفوز لاتسيو بهدفين مقابل هدف

و استطاع فريق العاصمة قلب تأخره في الشوط الثاني للمباراة  ليلحق بيوفنتوس هزيمته الاولي هذا الموسم و الاولي علي ملعبه منذ اكثر من عامين تديدا منذ الهزيمة من اودينيذي في الجولة الافتتاحية لموسم 2016-2015 ليفتح لاتسيو ابواب النار علي اليجري ولاعبيه .

بدأ الجري المباراة بتشكيل غريب نوعا ما فانتهج الرسم التكتيكي 3-3-4 باستخدام بينتانكور و سامي خضيرة و ماتويدي مع اراحة ديبالا و الاعتماد علي دوجلاس كوستا و ماندزوكيتش و هيجواين في الشق الهجومي .

سيناريو  المباراة

بدأ اليوفي المباراة بشكل جيد و سيطر علي اغلب فترات الشوط الاول و استطاع التسجيل من خلال دوجلاس كوستا دون اي خطورة تذكر من قبل لاتسيو لكن مع بدايه الشوط الثاني استطاع هداف الدوري الايطالي شيرو ايموبيلي ادراك التعادل قبل ان يعود بعدها و يسجل الهدف الثاني من ركلة جزاء تحصل عليها بنفسه بعد ما انفرد بمرمي بوفون الذي اجبر علي عرقلته و بعدها سيطر يوفنتوس علي اغلب دقائق المباراة دون صنع اي فرصة سانحه للتسجيل باستثناء تسديدة ديبالا التي ارتطمت بالقائم الايسر في اواخر الشوط الا ان تحصل اليوفي علي ركلة جزاء في الثانيه الاخيرة عن طريق بيرناردسكي اضاعها ديبالا للمرة الثانيه علي التوالي لتنتهي المباراة بتحقيق لاتسيو للفوز الاول له علي يوفنتوس منذ 2002 .

أخطاء اليجري

ربما تكون واحدة من اسوء المبارايات التي قادها اليجري لليوفي فالمدرب الايطالي ارتكب العديد من الاخطاء و وقف يشاهد فريقه يعاني و عندما تدخل بتغييراته لم يكن لها اي تأثير فالفريق يعاني بشكل كبير من الناحية الدفاعية و مع ذلك يستمر اليجري في عناده باشراك برزالي رغم معاناته في السرعات مع اي مهاجم سريع و هو ما حدث في وجود ايموبيلي الذي استغل المساحات ما بين كيليني و برزالي و استغلال فارق السرعه بينه و بين دفاع اليوفي لينفرد ببوفون في الهدفين

كذلك عدم تعويضه غياب بيانتيتش مع اراحة ديبالا اصبح الفريق غير قادر علي بناء الهجمه حتي مع نزول ديبالا كان دائما في الخط الامامي فأصبحت فكرة بناء اللعب شبه مستحيله للفريق و بدأ في لعب الكرات الطويلة لمندزوكيتش مما اراح دفاع لاتسيو.

سيموني انزاجي

لا شك ان اسهم سيموني انزاجي تستمر في الصعود منذ اكثر من عام من خلال قيادته لفريق لاتسيو استطاع  استطاع انزاجي قلب المباراة و قدم درسا قاسيا لاليجري رغم عدم ظهور لاتسيو بشكل قوي في الشوط الاول الا ان في الشوط الثاني ايقن انزاجي لكل عيوب اليوفنتوس فاعتمد علي سيرجي ميلنكوفيتش و لويس البيرتو في الضغط علي خط وسط اليوفي و اللعب في المساحات ما بين لاعبي الارتكاز و استغلال سرعه ايموبيلي ليتعامل مع كيليني و برزالي حتي عندما تأخر في النتيجه لم يلجأ للدفاع بشكل صريح ولم يتأخر لمناطقه بل قام بالانتشار الجيد في وسط الملعب و غلق زوايا التمرير علي لاعبي اليوفي و عزل الرباعي الهجومي عن خط الوسط فاصبحت خطورة اليوفي شبه معدومة.

مباراة رائعه قام بها انزاجي تثبت انه اصبح واحدا من اهم المدربين في ايطاليا و ربما تلفت له الانظار من ادارة اليوفي ليصبح المعوض لماسيمليانو اليجري الذي اتوقع ان يكون هذا هو موسمه الاخير مهما كانت النتائج

السابق
مصر تصبح شريك سياحي ل روما..!!
التالي
ريال مدريد يعلن قائمته لمواجهة توتنهام

اترك تعليقاً