الدوري الإسباني

برشلونة وأتلتيكو مدريد.. روخي بيلانكوس أوبلاك تحت عيون سولشاير

برشلونة يحقق فوز هام قبل التوجه إلى دوري أبطال أوروبا، يعزز موقعه في الصدارة بفارق 11 نقطة عن أتلتيكو مدريد عقب الفوز عليه بهدفين نظيفين، يحتاج النادي الكتالوني إلى 10 نقاط رسميا فيما أقل وذلك بتعثر صاحب المركز الثاني الروخي بيلانكوس من أجل حسم الدوري الإسباني رسميا.
 
بالحديث عن تلك المباراة، اعتقد أنه بها العديد من التحولات الخططية التي شهدناها في صفوف الفريقين، خاصة عقب طرد ديجو كوستا في منتصف الشوط الأول، قام سيميوني بتغيير الرسم الخططي لفريقه من 4-4-2، والذي أصبح 4-3-2 تلقائيا عقب إقصاء المهاجم الإسباني، إلى 3-4-2 عقب دخول موراتا بدلا من لويس من أجل مساندة جريزمان في الشق الهجومي، تغيير سيميوني كان من أجل الاندفاع نحو مرمى شتيجن والحفاظ على أسلوبه المعهود بخطة 4-4-2 المسطحة الذي أصبح متبذلا خلال التوقيت الحالي مع التحول السريع نحو الدفاع في حالة فقدان الكرة لصالح الخصم.
 
أدرك فالفيردي أنه ينبغي استغلال المساحات التي ستظهر أمام يان أوبلاك بجانب سيطرة الكتلان على مجريات المباراة عبر ميسي أولا والتي تحولت إلى نجاعة هجومية خاصة عقب الطرد، فأقحم مالكوم بدلا من آرثر، والذي يجيد الخروج بالكرة والتحرك بها في وسط الملعب، لتصبح الخطة هي 4-2-4 أو 4-1-5 في حالة تقدم راكيتيتش، اعتقد أن كوتينيو قدم مردود بدني جيد خلال المباراة لكن لاحظت أن لاعبي الهجوم في برشلونة خلال بعض لقطات المباراة، يمكنهم أن يسددوا على مرمى أوبلاك بدلا من البحث عن بعضهم البعض من أجل تمرير الكرة، الأمر ينتج بإن جودين وخيمينيز يستعيدون الكرات سريعا.
 
أوبلاك قدم مباراة كبيرة من ناحية الأداء، كل تسديدة يقوم بها ميسي أو سواريز أو مالكوم كانت تصبح في أحضان الحارس السلوفيني، لو انتهت تلك المباراة سلبية لأصبح الحارس نجم المباراة بالطبع ولكن اللحظات الجيدة عمرها قصير. هدفان في دقيقة يقتلا ما قدمه أوبلاك وبالوقت ذاته ينهي أحلام الروخي بيلانكوس على المنافسة بالدوري نظريا، فوز بدم بارد كما حدث في اللقاء، كل ما حدث هنا تحت عيون المدير الفني لمانشستر يونايتد أوليه جولنار سولشاير، فهل تصبح سلاح خطط وتكتيكات النرويجي هي الاعتماد على دي خيا أولا؟
السابق
هازارد يقترب من مغادرة تشيلسي
التالي
مانشستر يونايتد يحدد بديل دي خيا

اترك تعليقاً