قلم الكورة

بيتسو موسيماني والأهلي.. لكل قصة نهاية

أعلن النادي الأهلي في بيان رسمي عصر الأمس عن فسخ التعاقد بالتراضي مع الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني مدرب الفريق.

ووفقًا لبيان النادي الأهلي فإن إدارة النادي برئاسة محمود الخطيب تمسكت بالجنوب إفريقي حرصًا على استقرار الفريق إلا أن موسيماني طلب عدم استمراره مع الفريق.

وكان الأهلي قد خسر قبل أيام نهائي دوري أبطال إفريقيا لحساب منافسه الوداد المغربي بهدفين مقابل لا شئ.

وقاد موسيماني النادي الأهلي لمدة 20 شهرًا تقريبًا، بداية من أكتوبر 2020 وحتى الأمس.

حيث خاض الفريق تحت قيادته 102 مباراة.

وحقق المارد الأحمر الفوز خلال 61 مواجهة من تلك المباريات، فيما خسر الفريق 11 مباريات فقط وتعادل في 30 مباراة أخرى.

وسجل لاعبو الأهلي تحت قيادته 189 هدفًا، فيما تلقت شباك الفريق 75 هدفًا.

واستطاع الأهلي تحت قيادة بيتسو موسيماني تحقيق 5 بطولات وهي ( لقبي دوري أبطال إفريقيا، بطولتي كأس السوبر الإفريقي، كأس مصر).

كما استطاع موسيماني أن يحقق الميدالية البرونزية مرتين مع الفريق خلال المشاركة في كأس العالم للأندية بنسختين متتاليتين.

وفي الحقيقة، أرى أن موسيماني قد أجاد حين قرر الرحيل عن المارد الأحمر، كل الأمور والأوضاع المحيطة بالنادي حاليًا توحي بالفشل وتزيد من الارتباك والتخبط.

تعرض موسيماني منذ بداية ولايته مع النادي الأهلي للهجوم والنقد ورغم توالي الإنجازات والبطولات مع الفريق لكن لم يشفع ذلك لتقليل ومحو أسهم النقد.

موسيماني

ومع خسارة دوري أبطال إفريقيا أمام الوداد وتذبذب مستوى الفريق على المستوى المحلي، أصبح جاليًا أمام الجميع أن الأمور ستصبح أكثر صعوبة على الجنوب إفريقي وفي النهاية قد فسخ التعاقد وأنتهى الأمر.

أكتوبر 2020 – موسيماني مدربًا فنيًا للأهلي –

تولى الجنوب إفريقي قيادة الأهلي خلفًا للسويسري رينيه فايلر، وكانت المهمة الأهم بالنسبة لموسيماني خلال بداية ولايته هي جلب دوري أبطال إفريقيا بأي ثمن.

كانت البطولة غائبة عن خزائن النادي لمدة سبع سنوات كاملة، لم نعتد كثيرًا على هذا الأمر – يقول أحد أصدقائي من مشجعي النادي الأهلي -.

مَثَل موسيماني النور الذي دائمًا ما تنتهي به الأنفاق الطويلة المظلمة، لقد كان بالنسبة لجماهير القلعة الحمراء المنقذ وصاحب الفضل في الفوز بالبطولة الأغلى إلى قلوبهم كما يقولون.

فموسيماني استطاع الأهلي تحت قيادته أن يحقق لقب دوري أبطال إفريقيا 2020 على حساب غريمه التقليدي نادي الزمالك بعدما انتصر عليه بالنهائي بهدفين مقابل هدف.

ويقول – صديقي – لقد دخل تاريخ النادي من أوسع أبوابه، موسيماني في هذه الليلة سطر اسمه في قلوب جميع مشجعي النادي، لن ننساه ابدًا.

وفي اعتقادي لقد كانت تلك الليلة سببًا رئيسيًا في ارتفاع أسهم محبة موسيماني لدى جمهور المارد الأحمر.

فبراير 2021 – برونزية مونديال الأندية –

صراحة خلال تلك الفترة لم أستطع أن أفهم ما تعرض له موسيماني من انتقاد وهجوم غير مبرر.

فقد استطاع المدرب أن يحقق الميدالية البرونزية مع الفريق على حساب نادي بالميراس البرازيلي ببطولة كأس العالم للأندية.

موسيماني

وبدلًا من الثناء على ذلك، قوبل المدرب الفني من البعض بالهجوم والانتقاد اللاذع بسبب الطريقة التي خاض بها الفريق مواجهة بايرن ميونخ الألماني!

نعم كما قرأت بايرن ميونخ الألماني خلال نصف نهائي البطولة، وقد خسر حينها الفريق بهدفين مقابل لا شئ وكان الانتقاد بسبب الطريقة التي خاض بها الأهلي المباراة.

فقد ظهر الفريق بشكل متوازن وصلب دفاعيًا أمام بطل أوروبا الذي كان لا يقهر في ذلك الوقت، وقد خرج الفريق بأقل الخسائر الممكنة على الأقل.

أغسطس 2021 – خسارة الدوري تبعثر الأوراق –

رغم تتويج الأهلي بدوري أبطال إفريقيا للمرة العاشرة في تاريخه وللمرة الثانية على التوالي قبل حوالي شهر – يوليو 2021 -.

إلا أن خسارة لقب الدوري لصالح نادي الزمالك بعثرت الكثير من الأوراق، فبشكل عام الأهلي لم يعتد كثيرًا أن يخسر لقب الدوري.

وبشكل عام كانت الكثير من جماهير المارد الأحمر تشتكي من طريقة خسارة الدوري، فالأهلي لم يقدم نتائج جيدة أمام الأندية المتوسطة والضعيفة ببطولة الدوري وهو ما ساهم في خسارة نقاط كثيرة أدت لخسارة بطولة الدوري.

فبراير 2022 – إنجاز تاريخي جديد ومرحلة الكمال –

شارك الأهلي فبراير الماضي ببطولة كأس العالم للأندية بالإمارات، واستطاع في إنجاز تاريخي أن يحقق الميدالية البرونزية للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخه.

وكان الأهلي قد شارك في هذه النسخة بدون بعض اللاعبين الدوليين بسبب تعارض موعد بطولتي أمم إفريقيا وكأس العالم للأندية.

وحسم المارد الأحمر الميدالية البرونزية خلال هذه النسخة على حساب الهلال السعودي بعدما تفوق عليه برباعية نظيفة.

ورغم الغيابات، إلا أن الفريق ظهر بمستوى جيد جدًا خلال البطولة وخاصة أمام الهلال السعودي، حيث سيطر المارد الأحمر على المباراة طوال فتراتها.

موسيماني

يونيو 2022 – نهاية حقبة بيتسو موسيماني –

كانت خسارة دوري أبطال إفريقيا أمام الوداد المغربي وهبوط مستوى الفريق بشكل واضح في بطولة الدوري مع تراجع النتائج هي القشة التي قسمت ظهر البعير كما يقولون.

التخبط والكثير من التصريحات في الإعلام وانقسام الجماهير بين مؤيد لاستمرار المدرب ومعارض لذلك كل تلك عوامل ساعدت في نهاية تلك الحقبة التاريخية في مسار الأهلي.

وفي النهاية، أرى أن جميع الأطراف كانت مستفيدة بتواجد موسيماني مدربًا للأهلي خلال الفترة الماضية.

فقد خرج الجنوب إفريقي واسمه مُسطر في تاريخ المارد الأحمر، فيما استطاع الأهلي تحت قيادته العودة لتسيد القارة السمراء بعد غياب لفترة ليست بالقليلة.

وربما قد تتاح الفرصة من جديد له فيما بعد ليُواصل مشوار الإنجازات مع المارد الأحمر كما حدث من قبل مع البرتغالي مانويل جوزيه، وإلى حين ذلك فلكل حدث حديث.

السابق
آسم ميلان على الذهب , كبيــــر ايطاليا أوروبيًا يعود لمكانته

اترك تعليقاً