الدوري الإنجليزي

تحليل | أفكار سريعة نخرج بها من مباراة أرسنال وإيفرتون

ينجح أرسنال في التغلب على إيفرتون بهدفين نظيفين في ختام منافسات الجولة السادسة من البريميرليج، ليصل إلى المركز السادس برصيد 12 نقطة متساويا مع الجار اللندني توتنهام، خاصة بعد البداية الصعبة التي لحقت به والتي شهدت فقدان 6 نقاط كاملة أمام مانشستر سيتي وتشيلسي.

اعتمد الفريقان على خطة 4-2-3-1، إيفرتون يحضر إلى ملعب الأمارات بعناصره الأساسية مع وجود إدريسا جاي في منتصف الميدان بدلا من شنايدرلين والذي بقي على مقاعد البدلاء وحضور كالفيرت ليوين كمهاجم بدلا من سينك توسون، أما أرسنال لجأ إلى ثنائية توريرا وتشاكا في منتصف الميدان ليجلس ماتيو جندوزي على مقاعد البدلاء وأوباميانج كلاعب جناح أيسر وأوزيل جناح أيمن ويأتي رامسي في مركز صانع الألعاب ويستمر غياب مخيتاريان بسبب الإصابة.

تشيك يصنع الجدار العازل:

حال الجانرز لم يتغير كثيرا في بعض أمور الدفاع وخط الوسط، يتمكن إيفرتون من تنفيذ 5 محاولات تسديد على مرمى أرسنال خلال الشوط الأول، بيتر تشيك يتصدى ل4 محاولات منها فقط حاميا به عرين مرماه من تلقي اهداف ساذجة كما كان الحال في المباريات الماضية بالتزامن مع تحول ريتشاليسون من لاعب جناح إلى مهاجم ثاني بجانب كالفيرت ليوين.

يحتاج أرسنال إلى بعض الحلول الواضحة في الجانب الإيسر والعمق الدفاعي لمنع وصول لاعبي الخصوم إلى منطقة الجزاء، تزامنا مع تقدم مونريال وأوباميانج هجوميا وفشل توريرا وتشاكا في استخلاص أي كرة من إيفرتون خلال مجريات الشوط الأول.

أوباميانج جناح.. لا أظن أنه كذلك:

غياب مخيتاريان وبقاء إيوبي على مقاعد البدلاء قد دفعت إيمري نحو اللجوء إلى أوباميانج كلاعب جناح بدلا من مركز المهاجم، أوباميانج قام بتنفيذ 3 مراوغات ناجحة من أصل 4 محاولات خلال الشوط الأول، نفذها جميعا في منتصف ملعب أرسنال ليفشل في القيام بالمحاولة الرابعة في منتصف ملعب إيفرتون، لم يقم بمهام دفاعية واضحة من استخلاص وافتكاك الكرة في منتصف ملعب فريقه أثناء امتلاك إيفرتون الكرة بالشوط الأول مع ملاحظة تحوله إلى مهاجم ثاني في بعض اللحظات بجانب لاكازييت.

الخريطة الحرارية لأوباميانج أمام إيفرتون خلال المباراة – هوسكورد.

العمل مع مدير عن مدير آخر له فارق مؤثر:

المقولة التي جاءت في عنوان الفقرة تنطبق على الظهير الإيسر لوكاس دينييه، الذي انتقل من برشلونة إلى إيفرتون، فترته لم تكن مميزة قد مع النادي الكتالوني، ليسمح له المدير الفني فالفيردي بالرحيل إلى إيفرتون، أداء جيد يظهر به دينييه خلال المباراة بغض النظر عن هزيمة فريقه بهدفين في النهاية، ليحصل على تقييم 7.3 من موقع هوسكورد كأفضل لاعبي التوفيز تقييما خلال المباراة.

أرسنال ممتع أم يطبق مقولة من يريد المتعة:

“من يريد المتعة فليذهب إلى السيرك”، تصريح معروف للمدير الفني ليوفنتوس إليجري عقب الظهور بتكتيك دفاعي بحت أمام موناكو في دوري أبطال أوروبا لموسم 2014/15، ضغط إيفرتون واضح خلال مجريات الشوط الأول والدقائق الأولى من الشوط الثاني، فيصبح ردة الفعل هو تراجع الجانرز مضطرين إلى التكتل الدفاعي والاعتماد على الهجمات المرتدة وهذا لا لوم عليه، الأمر نجح بالفعل عقب تسجيل هدفي المباراة في ثلاثة دقائق فقط بعيدا عن عدم صحة الهدف الثاني لإوباميانج بسبب التسلل، آرون رامسي يظهر دوره في صناعة الهدفين ولاكازيت يثبت بأنه لا يمكن الإبقاء عليه في مقاعد البدلاء، في النهاية أرسنال يحقق الفوز الرابع له تواليا والخروج بأول شباك نظيفة، مجريات المباراة عقب نهايتها لا تهم، الأهم هو الإشادة بالمنتصر والاحتفال به.

السابق
الصدارة المصرية في البلاد الإنجليزية
التالي
برشلونة وجيرونا.. في مهب الريح.. صغير الإقليم يظهر عناده مرة أخرى

اترك تعليقاً