الدوري الإيطالي

تحليل خسارة يوفنتوس من لازيو

استضاف يوفنتوس نسور العاصمة لازيو ضمن فعاليات الجولة الثامنة من الكالتشيو الإيطالي…ولنستعرض معا أهم النقاط الفنية والتكتيكية الخاصة بيوفنتوس في المباراة …
بدأ يوفنتوس المباراة بغياب ديبالا وبالإعتماد على خضيرة وكوستا لكن يوفنتوس كان بدون منظومة هجومية تجعله قادرا على تكثيف الضغط والإستحواذ بقوة في وسط ملعب لازيو وهو ما أجبر يوفنتوس على الإعتمدا على الكرات الطولية لهيجوايين الذي شاهدناه عدة مرات يهبط لوسط الملعب لإستلام الكرة من لاعبي الخطوط الخلفية عاجزين عن إيجاد الحلول وهو ما يوضح القدر الذي عانى منه هيجوايين ويوفينتوس بغياب ديبالا, لكن الغريب أنه مع نزول ديبالا في الشوط الثاني إختفى هيجوايين ولم يظهر إلا في فرصة ضائعة بسوء تقدير عرضية أسمواه وقد سبقتها فرصة أخرى في مطلع الشوط الثاني بإنفراد ضائع وهو ما أثار انتقادات كبيرة على هيجوايين لكن الحقيقة أن يوفنتوس لعب لحوالي شوط ونصف فقط ب كيليني في الخلف وهيجوايين في الأمام , شاهدنا هيجوايين يلعب بروح كبيرة في المباراة ويحاول المشاركة حتى في بناء اللعب وضغط على دفاع وحارس مرمى لازيو لكن سوء الحظ ألفى بهيجوايين في الشبكة وأبقى الكرة في الخارج …
في هدف يوفنتوس الأول شاهنا هيجوايين يطلب الكرة متأخرا حيث حاول البناء وتقديم أدوار بيانيتش لكن أسمواه لم يمرر وفضل اللعب على الطرف ليتقمص خضيرة دور ديبالا بتسديدة من أول لمسة بيسراه ترتد لكوستا ليقص شريط الأهداف ويسج هدف يوفنتوس الوحيد …
لدي سؤال مهم لأليجري … ما قيمة مانزوكيتش كجناح يدخل صندوق الخصم كمهاجم ثان من الطرف وطوال المبارةا م نشاهد إلا عرضية واحدة من ستوراو على القائم الثاني حيث مانزوكيتش ؟! إصرار أليجري على مانزوكيتش كجناح حتى في الأوقات التي لا يعتمد فيها على كوادرادو لا تعطي لأليجري سوى فقدان رأس الحربة لدعم الجهة اليسرى وأصبح كل من يواجه يوفنتوس يعين تماما أنه إذا منع الجهة اليمنى من لعب العرضيات فبهذا فقد يوفنتوس جزء كبير جدا من قوة منظومته الهجومية , وبرغم قتال هيجوايين إلا أنه مادمت ترى فريقك غير قادر إلا عى الإعتمدا بشكل رئيسي على الكرات الطولية ولا زلت ترغب في إراحة ديبالا فلم لا تعتمد على على مانزوكيتش كمهاجم ثان مع هيجوايين ليربح له كل الثنائيات ويكون برنارديسكي جناح , عناد أليجري وإصراره على منطومة الموسم الماضي لن يساعده في تحقق شيء !
مع نزول ديبالا رجحت كثيرا كفة يوفنتوس وأضافة القمة الفردية لكن ضغط الخسارة وإختفاء هيجوايين ومانزوكيتش لم يظهر العب الجماعي وكان تركيز ديبالا الأكبر على التسجيل الذي كان قاب قوسين أو أدى …

دفاعيا يوفنتوس عانى كثرا في نصف الملعب حيث لمقدر اعبون على مواجهة لوليتش وباولو وميلينكوفيتش وخاصة لويس البرتو الذي كان يعب بحرية وثقة كبيرة جدا وكانت المسافة بين كيليني وبرزالي مجالا واسعا لتمريرات ميلينكوفيتش ولويس ألبرتو إلى إيموبيلي … اللعبة ذاتها التي سجل من خلالها هدفين الفوز!
كيليني في مجمل المباراة قدم أداءا كبيرا وكان قائدا حقيقيا وأضاف دورا هجوميا واضحا عكس برزالي الذ كان أقل بكثير ف المستوى والذي أعتقد أنه لم يعد قادرا على اللعب بدون مدافع ثالث ليبرو يوفر له التغطية اللازمة…
يوفنتوس وجد صعوبة في مهاجمة لاتسو الذي يتكتل وينتظم بشكل جيد وسريع ويغلق الصندوق ثم يتدرج بالكرة للأمام على الأرض يث خطوطة متقاربة ويجد لاعبوه المساحات بين خطوط يوفنتوس وهو ما لم يستطع يوفنتوس تحقيقة بغياب بيانيتش وديبالا وكوادرادوا أيضا وهنا يتحتم على أليجري مراجعة حساباته فمن مجمل أداء الفريقين أعتقد أن إضاعة ديبالا لضربة الجزاء في الدقيقة الأخيرة مكافأة مستحقة لازيو وعقاب عادل ليوفنتوس…

لمشاهدة اتحليل بالفيديو : اضغط هنا

السابق
برشلونه ما زال مهتما بلاعب ميلان الإيطالي
التالي
البدرى: متعب لن يرحل فى يناير، وأخبرته بمدى احتياجى له

اترك تعليقاً