الدوري الإيطالي

تحليل | ديربي الشمس.. أليسون بيكر لم يغادر روما

انتهت المباراة التي جمعت بين كل من روما ونابولي في إطار الجولة العاشرة من الدوري الإيطالي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ليرتفع رصيد ابناء الجنوب إلى 22 نقطة محتلا المركز الثاني بينما جاء روما في المركز الثامن برصيد 15 نقطة.

لجأ روما إلى خطة 4-2-3-1 مع الدفع بسانتون بدلا من فلورينزي في مركز الظهير الأيمن والاعتماد على ثنائية في وسط الملعب متكونة من دي روسي ونزونزي، جنكيز أوندر في مركز الجناح الإيمن والشعراوي كجناح إيسر ولورينزو بيليغريني كصانع ألعاب، بينما اعتمد نابولي على خطة 4-4-2 المسطحة بثنائية في الهجوم تتركب من إنسيني وميليك والإبقاء على ميرتينز في مقاعد البدلاء.

ذكريات ديربي الشمس بين نابولي وروما متعددة، خاصة في الموسم الماضي، والتي شهدت تفوق الذئاب بإربعة اهداف مقابل هدفين ليضع ابناء الجنوب خلال حقبة مديره الفني السابق ماورويسيو ساري في مأزق حول منافسته على التتويج بالإسكوديتو ضد يوفنتوس آنذاك، لتصبح تلك المباراة عاملا من عوامل عديدة في خسارة نابولي للدوري الإيطالي حينها.

سيطر كتيبة إنشيلوتي على مجريات المباراة منذ البداية، ليظهر رفاق دي فرانشيسكو متجهين نحو التكتل الدفاعي والاعتماد على اللحظة المناسبة للتسجيل من سلاح الهجمة المرتدة، ما تمناه الذئاب قد تحقق بالفعل ليتمكن الشعراوي من تسجيل أول هدف عقب مرور 13 دقيقة فقط بغض النظر عن تصرف مدافع نابولي كوليبالي وقتها عقب اجتياز الكرة لخط المرمى من الإساس.

نجاعة هجومية واضحة يظهر بها ابناء الجنوب الإيطالي، سدد 12 مرة خلال مجريات الشوط الأول مقابل 5 محاولات نفذها روما، في كل لحظة من الشوط كان نابولي قريبا من تسجيل هدف التعادل حتى نهايته، ما الذي يمنع، أولسن حارس مرمى الذئاب ومانولاس ونزونزي ودي روسي وآخرون في إبعاد وتشييت الكرة والفوز بالصراعات الهوائية، الحارس السويدي للوهلة الأولى جعل الجميع يشعر بإن الدولي البرازيلي أليسون بيكر لم يغادر قد إلى ليفربول، مشروع حارس ممتاز في الطريق، يجب الحفاظ عليه.

يستمر نابولي في نجاعته الهجومية بال4-4-2، والتي تتحول إلى 4-4-1-1 أو 4-3-3، خلق 26 تمريرة مفتاحية على مرمى أولسن، فابيان رويز خلق 8 فرص سانحة للتسجيل وكاليخون 4، لا جديد يُذكر ولا قديم يُعاد، أليسون عفوا أولسن يظهر بإدائه المتميز منقذا الذئاب في 4 مناسبات، ودي فرانشيسكو يعود بإدراجه إلى مرماه سعيا نحو الحفاظ على نتيجة المباراة والتي ستهدي النقاط الثلاثة لصالح الذئاب من السان باولو استعدادا لتقدم في جدول الترتيب بالكالتشيو.

أنشيلوتي الذي أحرج توخيل في ملعب حديقة الإمراء كاشفا نقاط ضعف الفريق الفرنسي خلال المباراة، والتي كانت في دوري أبطال أوروبا، ظهر عاجزا للوهلة الأولى أمام الحصن الذي بناه دي فرانشيسكو، مفتاح بوابة الحصن الذي يريد إنشيلوتي دخوله تمثل في ميرتينز وزيلينسكي، نجح نابولي في التسجيل مرتين ولكن خلال كل مرة يتم إلغاء الهدف، فيتمكن كاليخون من تمرير الكرة إلى ميرتينز مستغلا نقطة الضعف في دفاع الذئاب عقب خروج مانولاس مسجلا هدف التعادل والحفاظ على المركز الثاني خلال السباق، ماذا سوف يكون حال نابولي إذا خرج من المباراة خاسرا بعد تلك الفرص والمباراة الكبيرة التي ظهروا بها؟

السابق
ريال مدريد يقترب من إقالة لوبيتيجي وتعيين كونتي خلفا له
التالي
ليستر سيتي يعلن رسميا عن وفاة مالك النادي

اترك تعليقاً