الدوري الإيطالي

تحليل | عودة الابن الضال بونوتشي وانتقال رونالدو.. كيف سيخوض يوفنتوس موسم 2018/19؟

لا أعلم ما هي البداية، لكن ما يقوم به يوفنتوس خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية من تدعيمات قوية في صفوفه بكافة المراكز يستحق التقدير والإشادة، انتدابات ليست بالأسعار العالية كما يحدث الآن في سوق كرة القدم بإستثناء انتقال رونالدو إلى السيدة العجوز، والتي جذبت الأنظار بقوة أكبر وأعلى إلى النادي الإيطالي ليصبح هو المرشح الأول الفعلي على الورق للتتويج بدوري أبطال أوروبا، البطولة المستعصية أن تدخل خزائنه لمدة 22 عام عقب آخر تتويج له في عام 1996.

التدعيمات في كافة المراكز بدأت من ماتيا بيرين في مركز حراسة المرمى من جنوى، والذي أراه أنه خليفة بوفون في النادي بالتزامن مع تذبذب مستوى تشيزني الواضح في المباريات الهامة لكن العيب الوحيد هو تعدد إصابته بالرباط الصليبي، ثم التعاقد مع جواو كانسيلو من فالنسيا عقب نهاية إعارته مع إنتر ميلان مرورا بضم ماتيا كالدارا من أتالانتا وإيمري تشان من ليفربول في صفقة انتقال حر، تفعيل بند شراء دوجلاس كوستا من بايرن ميونخ وضم كريستيانو رونالدو عقب قيام رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز بتخفيض الشرط الجزائي من مليار يورو إلى 105 مليون يورو، ليتمكن النادي الإيطالي من الدخول في تلك الصفقة متمكنا من حسمها بشكل سلس وسريع.

أخيرا عاد ليونادرو بونوتشي لتكتمل منظومة الBBC الدفاعية المشهورة، الابن الضال يعود إلى أمه العجوز بعد عصيان دام سنة كاملة، قضاها في أروقة الميلان مقابل انتقال ماتيا كالدارا إلى الميلان والذي يُعد مستقبل الدفاع الإيطالي خلال السنوات القادمة، بالطبع هو مكسب حقيقي وقوي للميلان على أمل تطوره بصورة أكبر. إدارة يوفنتوس تخاطر قليلا في أمر عودة بونوتشي ورحيل كالدارا تبعا لمعدل أعمار لاعبي الدفاع حيث بلغ عُمر اللاعب الواحد أقرب من العقد الثالث.

بوفون رحل بعد سنوات طويلة قضاها في تورينو إلى باريس سان جيرمان ليضع حدا في مسيرته الطويلة ثم كوادو أسامواه نحو الإنتر وهوفيديس إلى لوكوموتيف موسكو بعدما لم يحظى بفرصة اللعب كاملة تبعا لتعدد إصابات اللاعب، ليختشتاينر إلى أرسنال وهيجواين معارا إلى الميلان كأحدى توابع صفقة انتقال رونالدو بهدف تقليل عدد اللاعبين في مركز المهاجم.

خطط المدير الفني ليوفنتوس ماسيميليانو أليجري هنا متعددة ما بين 4-2-3-1، 4-3-3، 4-4-2 و3-5-2، المرونة التكتيكية التي يتمتع بها المدرب الإيطالي ستكون العامل الأول والأهم على أرض الملعب ثم يأتي دور اللاعبين ثانيا، لا تتعجب في حالة بقاء رونالدو على مقاعد الاحتياط في مباراة من المباريات لأنه قرار فني منه وحده.

خطة يوفنتوس المتوقعة 1.

خطة يوفنتوس المتوقعة 2.

 

خطة يوفنتوس المتوقعة 3.

 

خطة يوفنتوس المتوقعة 4.

بالطبع الاعتماد على التراجع والتكتل الدفاعي ثم سلاح الهجمات المرتدة لضرب الخصم في مقتل تام هو شعار المدرب الإيطالي أولا، بالنسبة إلى رونالدو من الممكن أن يظل هو اللاعب المتقدم للاستفادة منه في حالة التحول من الدفاع إلى الهجوم وتمرير الكرة إليه سواء التمرير الطولي أو القطري أو الأرضي ومن ثم التسديد على شباك الخصوم.

خيارات أليجري بكافة المراكز بداية من حراسة المرمى وهي الهجوم متعددة، معدل أعمار اللاعبين الحاليين مرتفع جدا، أصبح هدف يوفنتوس الأول هو التتويج بدوري أبطال أوروبا حاليا بالترابط مع الحفاظ على الهيمنة المحلية وفي ظل تدعيمات المنافسين خلال الصيف الحالي خاصة الإنتر.

المنتظر من أليجري هو استغلال تلك الموارد بشكل جيد قاريا، كل شئ متوافر لديه الآن، مشروع يوفنتوس أصبح أقوى اقتصاديا لدرجة لا يمكن تخيلها، الوصول إلى نهائي البطولة القارية خلال عامي 2015 و2017 أمر عظيم جدا، يجب الاستفادة من تلك التجربة في تدعيم الحلم الأوروبي المنتظر تحقيقه طويلا.

السابق
برشلونة قريب جدا من الحصول على توقيع فيدال
التالي
إيفرتون يعلن عن رحيل نجم الفريق إلى فيورنتينا

اترك تعليقاً