الدوري الإنجليزي

تشيلسي وأرسنال.. سنوات الدفاع الضائعة

يحقق تشيلسي 3 نقاط غالية وهامة في مشواره بالبريميرليج عقب التغلب على أرسنال في ديربي لندن الشهير، البلوز يتقاسمون صدارة الدوري الإنجليزي مع توتنهام وبورنموث مؤقتا، والجانرز يعانون الأمرين مع إيمري عقب الهزيمة في أول مباراتين رسميتين.

اعتمد تشيلسي على خطة 4-3-3 بوجود إيدين هازارد وماتيو كوفاتشيتش على مقاعد البدلاء وبنفس خطة المباراة السابقة أمام هدرسفيلد تاون دون تغير، بينما لجأ الجانرز إلى خطة 4-2-3-1 بوجود أوزيل في مركز صانع الألعاب، والذي حصل على تقييم 6.1 من موقع هوسكورد كثالث أسوا لاعب في المباراة بعد تشاكا وسواكرتيس، ومخيتاريان كجناح وسط أيمن وإيوبي كجناح وسط أيسر وثنائي ارتكاز مكون من تشاكا وماتيو الجندوزي.

مشكلة أرسنال كانت واضحة جدا إلى حد كبير من ناحية تمركز لاعبي الدفاع ووسط الارتكاز، الأمر ظهر منذ مباراة مانشستر سيتي من ناحية مراوغات رحيم سترلينج ورياض محرز واليوم يزداد سوءا بالتمريرات الطويلة من أظهرة تشيلسي متمثلا في كل من ماركوس ألونسو وسيزار أزبيليكويتا، أرى أن تلك التمريرات البينية الواضحة كشفت بالكامل دفاع الجانرز المكون من سواكرتيس وموستافي، ليحرز تشيلسي هدفين في مدة زمنية قدرها 11 دقيقة، موراتا يسجل هدفا في النهاية لكن هل سيكون هذا الهدف مجرد صحوة وتنتهي لحالها أم استفاقة قادمة؟.

من البديهي أن يتقدم الفريق الخاسر من أجل تعويض تأخره فيقوم الفريق الفائز بلعب الهجمات المرتدة وضرب الخصم في مقتل تام، الأمر يتم بوجود دفاع محُكم قوي أولا من الفريق المتقدم بالنتيجة، لكن هذا لم يحدث بالمباراة لأن تشيلسي يعاني من أمر هام وهو ضعف وقلة جودة قلبي الدفاع المكون من روديجير وديفيد لويز، ربما ضعف الجبهة اليسرى دفاعيا التي يتمركز بها ألونسو هو من ساعد بيليريين على الوصول إلى مرمى كيبا، نجاعة هجومية تمتع بها أرسنال طيلة الشوط الأول، سدد 12 مرة على مرمى البلوز، سجل هدفين وكادت اعتقد بأن تزداد غلة الاهداف إلى 5 بسبب رعونة مخيتاريان وإيوبي وأوباميانج في دقة التسديد والشباك خالية تقريبا بالرغم من أن الأول والثاني سجل هدفي التعادل، أرى أن وجود لاكازيت كان حتميا خلال تلك المباراة بدلا من الأخير وبالتالي يجب أن يأخذ الفرصة للمشاركة أساسيا.

الكرة التي يقدمها تشيلسي ممتعة إلى حد كبير، منظومة الوسط التي تتكون من كانتي وجورجينهو وباركلي ممتازة، الأخير سيتم تبديله بكوفاتشيتش والذي كان تأثيره واضحا على أرض الملعب خلال مباراة اليوم عقب دخوله بديلا، الأول أصبح مميز في حالة التقدم إلى الهجوم من أجل خلق الفرص وصناعة أو تسجيل الاهداف بعد أن كانت أدواره فقط منحصرة فقط على افتكاك الكرة من الخصوم، أرى أن يجب استغلال كانتي بأفضل صورة ممكنة من ناحية الموازنة بين الدفاع والهجوم.

بطبيعة الحال يستحوذ تشيلسي على الكرة خلال مجريات الشوط الثاني، وتصبح المباراة أقل رتما بهذا الشوط عوضا عن شوطها الأول المثير، تشيلسي يحاول وتشيك يتألق في إنقاذ مرماه من تسديدات البلوز بواقع التصدي لثمانية تسديدات فقط طول المباراة، استفاقة متأخرة لماتيو الغندوزي في المباراة بالرغم من ظهوره في البداية متذبذبة، خامته مبشرة جدا من ناحية التمرير إلى لاعبي الهجوم وخلق الفرص وقطع الكرات، الأمر يحتاج إلى انتظار وصبر فقط فحسب من أجل ظهوره بشكل مميز.

يجد تشيلسي ضالته ويسجل هدف الفوز عن طريق ألونسو بتمريرة أخرى من هازارد الذي يدخل المباراة لحسم الأمور مجددا، الظهير الإسباني عانى دفاعيا مثلما قلت في البداية وجعل أرسنال يعاني بتقدمه الهجومي نحو مرمى تشيك.

أثار ساري ظهرت في تشيلسي باكرة بشكل مميز بينما لاعبو أرسنال يحتاجون إلى اجتماع جديد مثلما الذي حدث بالموسم الماضي عقب الهزيمة أمام مانشستر سيتي مرتين متتاليتين بنهائي كأس الرابطة الإنجليزية ومباراة الدوري الإنجليزي، عندما تشعر بأنك في كارثة واضحة يجب الاستفاقة وإلا العواقب في النهاية ستكون وخيمة جدا.

السابق
صحيفة إيطالية تضع التوقع النهائي لترتيب الدوري الإيطالي
التالي
مدرب نيوكاسل يونايتد يقترب من الرحيل عن النادي

اترك تعليقاً