الدوري الألماني

ثورة البافارى بايرن ميونخ

bayern

كتبه :بولا عطا

يمتلك نادى بايرن ميونخ على مدار السنوات إدارة تعمل بشكل مميز وهادئ فى كل النواحى الادارية والفنية وهى اْحد نقاط قوة النادى البافارى.

يعمل القائمين على النادى الاْلمانى دوماَ على التطور بشكل مستمر والبحث عن اْفضل المشروعات ليتواجد النادى بقوة فى المنافسة على المستوى المحلى والاْوروبى .

نجح النادى فى حقبة يوب هانكس المرب الاْلمانى القدير وفاز بالثلاثية الدورى والكاْس ودورى الاْبطال وهو ما يعطى المدرب والاْدارة العلامة الكاملة فى تقييم عملهم .

اعتزل هانكس وبداْت حقبة بيب جوارديولا الذى كان متوقع له النجاح الباهر فى النادى خصوصاَ بعد نجاحاته الكثيرة فى فترة تدريبه لبرشلونة الاْسبانى .

بداْ بيب عمله ومحاولة تنفيذ فكره الدريبى وابرم العديد من الصفقات خلال الثلاث سنوات فى عملاق المانيا ابرزها استقطاب تياجو الكانتارا من البرسا وجوتزة من دورتموند والمدافع المغربى مهدى بن عطية من روما والونسو وروبير ليفاندوفيسكى الهداف البولندى و ارتور فيدال والعديد والعديد املاَ فى المحافظة على نجاح من سبقه على كرسى تدريب البايرن .

كان الهدف الرئيسى من وجود المدرب الاْسبانى على رأس الجهاز الفنى هو الحفاظ على دورى الاْبطال للموسم الثانى على التوالى وفرض السيطرة على اوروبا لسنوات و كان العمل على مشروع يمتد لثلاث سنوات فى عقد المدرب .

فاز بالدورى الاْلمانى لثلاث سنوات متتالية وهو شئ رائع ولكن دائماَ الفوز بالدورى شئ متوقع وعادى البايرن يخسر الدورى الالمانى مرة كل 6 مواسم على اْقل تقدير ولكن نتائج البايرن فى دورى الاْبطال لم تكن ترتقى لا لطموحات الاْدارة ولا لتطلعات الجماهير .

خرج البايرن من دورى الاْبطال فى ثلاث سنوات متتالية تحت قيادة بيب من نصف النهائى امام اْندية اسبانيا مرة الريال ثم البارسا وايضاَ اتليتكو مدريد وكان الشكل الذى خرج به كبير المانيا أمام الريال والبرسا شئ مخزى حقيقة من حيث الاْداء والنتيجة وحتى امام الاتليتى كان الاْداء متكافئ ولكن فاز اتليتكو .
انتهت فترة جوارديولا فى البايرن ما بين مؤيد ومعارض من قيم عمله بالجيد ومن انتقده انه افقد البايرن هويته حتى انتقد من اساطير فى النادى فى فترة مثل هانز رومنينيجه واخرين .

تعاقدت إدارة النادي الألماني مع المدرب الإيطالي الخبير كارلو انشيلوتى على أمل النجاح على المستوى الأوروبي من جديد مع مدرب فاز بدورى الأبطال ثلاث مرات فى تاريخه.

ابرم كارلو فى موسمه الأول صفقتين فقط هما التعاقد مع الدولى الألماني ماتس هوميلز لسد احتياجات الدفاع والموهبة البرتغالية ريناتو سانشيز وكان هوميلز عنصر أساسي مع المدرب فيما لم يحصل ريناتو على فرصة حقيقية للعب.

يتبع البايرن سياسة واضحة وهى الإعتماد على مواهب ألمانية شابة سواء من الفريق الرديف او فرق أخرى فقد قام كارلو بتصعيد الناشئ فابيان بينكو فى الموسم الماضي وهذا الموسم تم تصعيد فيلكس جوتزه الشقيق الأصغر لماريو جوتزه و اللاعب فريدل ظهير أيسر

تعاقد النادى مع الثنائى الرائع لنادى هوفينهايم والمنتخب الألماني نبكولاس سولى قلب دفاع وسباستيان رودى كلاعب وسط وتم التعاقد مع الموهبة الفرنسية كورنتان توليسو من ليون والتعاقد مع كومان بشكل نهائى من اليوفى بعد اعتزال الونسو ولام .

تعمل الإدارة فى البايرن على مشروع يغلب عليه الصبغة الألمانية سنرى نتيجة ذلك في المستقبل القريب.

السابق
هامبورج يجدد عقد نجمه الأمريكي
التالي
برشلونة … نهاية عهد عظيم أم….؟

اترك تعليقاً