الدوري الإسباني

خمس مشاهدات من انتصار برشلونة على اشبيليه

واصل برشلونة امس تصدره لليجا بل وابتعد بعد الفوز على ضيفه اشبيلية بهدفين لهدف, المباراه شهدت الكثير من الأمور الفنية وغير ذلك وسنسلط الضوء في هذا التقرير على ابرز ما حفلت به المباراة .

1- ميسي وصل الى 600 مباراه رفقة برشلونة.

ميسي 600 مباراة مع برشلونة
ميسي 600 مباراة مع برشلونة

احتفل ليونيل ميسي، نجم برشلونة، بإنجاز جديد في مشواره مع الفريق الكتالوني، خلال المباراة التي انتهت بفوز البارسا على إشبيلية (2-1) مساء السبت بالجولة الـ11 من الليجا.

واصبحت مباراة إشبيلية هي المباراة رقم 600 لميسي بقميص البلوجرانا بكل البطولات بواقع 393 مباراة بالدوري، و119 مباراة بدوري الأبطال، و62 بكأس الملك، و17 بكأس السوبر الإسباني، و4 بكأس السوبر الأوروبي، و5 بكأس العالم للأندية.

وأشار الحساب الرسمي لبرشلونة على “توتير” إلى أن النجم الأرجنتيني عمل مع 6 مدربين داخل جدران النادي الكتالوني بواقع 110 مباريات مع الهولندي فرانك رايكارد.

وكذلك خاض تحت قيادة جوارديولا 219 مباراة، و50 مع الراحل تيتو فيلانوفا، و46 مع جيراردو تاتا مارتينو، و158 مع لويس إنريكي، وأخيرًا 17 مباراة مع المدرب الحالي إرنستو فالفيردي.وساهم “البرغوث” في 426 فوزًا، مقابل 105 تعادلات، و69 خسارة، حيث سجل 523 هدفًا، وصنع 197 لزملائه.

ويحتل ليونيل ميسي، المركز الثالث في أكثر اللاعبين، تمثيلاً لبرشلونة خلف زميله أندريس إنيستا 642 مباراة، وتشافي هيرنانديز لاعب السد الحالي برصيد 767 مباراة.

2- برشلونه ما زال ينتصر رغم انه غير مقنع لكثير من المتابعين.
يقدم برشلونة الإسباني عروضا ليست بالقوية على مستوى الأداء الا انه ما زال مقنعا حسب نتائجه, فرفقاء ميسي يحتلون صدارة ترتيب الدوري الإسباني بفارق 4 نقاط عن اقرب ملاحقيهم “فالنسيا”, وبرصيد 10 نقاط يحتل برشلونة صدارة مجموعته الأوروبية والتي بات قاب قوسين او ادنى ان يتأهل متصدرا منها الى الدور القادم.
كل هذا بإمكاننا ان نلخصه بواقعية فالفيردي المدرب الذي غير من شكل برشلونة بأدوات اقل من ما ملكها سابقوه من المدربين, حيث اصبح الفريق قادر على الفوز في ميادين صعبه رغم فقر الجمال في الأداء.
3- دفاع برشلونه اقوى من ذي قبل:
استمرت الأرقام الإيجابية لدفاع برشلونة الذي لم يتلقى سوى 4 اهداف على مستوى الليجا هذا الموسم وهي افضل حصيله في تاريخ النادي الكتالوني, حيث يبدأ الدفاع من خط الهجوم لحظة فقدان الكره فنشاهد ميسي وسواريز يضغطون لقتل الهجمات حتى قبل بدئها.
كلمة الفصل في دفاع برشلونة تأتي للاعب الذي تألق رفقة بلاده في يورو 2016 وهو الفرنسي صامويل اومتيتي والذي يقدم عروضا مذهله منذ بدء الموسم على الصعيدين المحلي والأوروبي, ودعنا لا ننسى تألف البرتغالي سيميدو والذي اصبح قادرا على سد الفراغ الذي تركه الفيس في مركز الظهير الأيمن, حيث يتميز اللاعب بسرعته وقدرته على المسانده الهجومية والإرتداد السريع للدفاع وقدرته على المراوغة ومهارته في لعب العرضيات.
4- لويس سواريز :
من الجلي ان المهاجم الاورغوياني يعاني امام المرمى, فهو يقدم اسوء مواسمه الكروية منذ بروز اسمه على الساحة الأوروبية, ورغم اصرار مدربه الاسباني فالفيردي على اعطاءه الفرصه الا انه لم يستغلها بعد, لنراه يضيع الفرصه تلو الأخرى امام المرمى وهو الذي كان قادرا على التسجيل من انصاف الفرص.
مدرب الأورغواي لم يستدع لاعبه للمشاركة في المبارتين القادمتين وقد تكون هذه فرصة اكثر من رائعه للاعب لأخذ قسط من الراحه والتعافي الكلي من اثار الإصابة التي لحقت بركبته بداية الموسم, فهل سنشهد عودة قوية لسواريز بعد التوقف الدولي ام ان مشاكله امام المرمى ستستمر؟؟
5- تألق باكو الكاسير :
مما لفت انتباه المتابعين في مباراة الأمس هو تسجيل اللاعب الإسباني باكو الكاسير هدفين امام خصم ليس بالسهل مما يعطيه الثقه في قادم الأيام, اللاعب الذي راهن عليه فالفيردي في خطوة مفاجئه ولكنه كان رهانا ناجحا, الكاسير تميز في الهدف الأول بهدوء يحسد عليه وقراءته لحارس المرمى, وتمركزه الجيد في الهدف الثاني الذي مكنه من خطف هدف الثلاث نقاط لبرشلونه.

فهل نشهد عودة  اللاعب اساسيا في قادم المواعيد ام انه تألقه لن يشفع له لحفظ مكان في تشكيل السيد فالفيردي.

السابق
بالفيديو بكارى جاساما يهدى الوداد البطولة الافريقيه
التالي
ليست تدريبات مرهقه أو إنعزال عن زملائه، أجويرو يستعد لمواجهة أرسنال بشكل مختلف

اترك تعليقاً