دوري الأبطال

دليلك الكامل لربع نهائي دوري أبطال أوروبا.. الطريق بعد خروج ريال مدريد من البطولة

ليلة فاصلة عن دور ال8 من منافسات دوري أبطال أوروبا، المسابقة تعود مرة أخرى بعد ثلاثة أسابيع على التقريب، الطريق نحو البطولة يتغير، كل فريق في هذا الدور الإقصائي أصبح يعلم منافسة القادم في حالة التأهل إلى المربع الذهبي، وبالتالي فأن حالة كل فريق ستتغير جذريا مع ظروف المباريات المُقبلة من ناحية الاستعداد والجاهزية البدنية.. إلخ.

ابتسم الحظ إلى ليفربول في القرعة على منصات التواصل الاجتماعي، فجمعته القرعة مع بورتو. للعام الثاني على التوالي يواجه مانشستر سيتي خصم إنجليزي آخر وهو توتنهام، تصحبها ذكريات العام الماضي في الإنفيلد والاتحاد من الدور ذاته في البطولة. برشلونة بطل ريمونتادا 2017 يواجه مانشستر يونايتد بطل ريمونتادا 2019، الفريق المهزوم هنا واحد، بالطبع من باب الصدفة وهو باريس سان جيرمان. وأخيرا أسطورة الريال الحية كريستيانو رونالدو بحلته الجديدة السوداء والبيضاء المخططة مع يوفنتوس يصبح ضيفا ثقيلا أمام إياكس، والذي أقصى صاحب البطولة كما يُقال في الدور الماضي، طريق كل فريق بات مرسوما في ذهن مدربه عقب نهاية احتلال القارة من جانب الريال كما هو معروفا.

وسنتعرض كل مباراة على النحو الآتي.

ليفربول ضد بورتو:

أذا أراد الريدز حسم التأهل مبكرا إلى الدور المُقبل فعليه حسم الفوز أولا من ملعب الإنفيلد، الفريق البرتغالي ليس هو الذي واجه الإنجليز في العام الماضي. نتذكر أن ليفربول بقيادة ماني آنذاك حسم التأهل إلى دور ال8 من العام الماضي بخماسية نظيفة قبل أن يتعادلا الفريقان سلبا في الإنفيلد بحجة انتهاء الأمور باكرا.

حال ليفربول في بعض التفاصيل الفنية والتكتيكية لا يطمأن أبدا، على الرغم من انتصارات الريدز في البريميرليج لكنها تأتي من أخطاء الخصم أولا، الفريق تجاوز بالكاد فولهام وتوتنهام ومن ثم ساوثهامبتون خلال صراع الدوري مع مانشستر سيتي، البعض هنا لا يريد أن تحدث مفأجات العام الماضي التي حضرت من الذئاب أمام الكتلان، وإلا سيكون المطلب هنا هو رأس كلوب، العفو عنه سيكون في حالة المجئ باللقب المستعصي منذ 29 عام.

طريق بورتو نحو دور ال8 يبدو ميسرا، الفريق تصدر مجموعته على حساب شالكة وجالطة سراي ولوكوموتيف موسكو، فعل الريمونتادا ضد روما بعد أن أجبره على خوض الوقت الإضافي في مباراة العودة. الفريق البرتغالي ينافس محليا بنفيكا على لقب الدوري، سيكون موسم تاريخي إلى المدير الفني سيرجيو كونسيساو في حالة التأهل إلى نصف النهائي، الجميع سيتهمني بالجنون هنا لأنني وضعت حسابات لرفاق إيكر كاسياس هنا، ليفربول يمتلك الفرصة الأكبر هنا من أجل التأهل ولكن علينا الحذر من المفأجات.

توتنهام ضد مانشستر سيتي:

السبيرز يحتفلون بملعبهم الجديد ضد رفاق بيب جوارديولا، المواطنون يحلمون هنا بخماسية الموسم الحالي. بيب حقق لقبي كأس الدرع الخيرية وكأس الرابطة الإنجليزية، والآن حلمه يسير نحو الثلاثية، وضع أول الطريق عبر التأهل إلى نهائي كأس الاتحاد أمام واتفورد، ينتظر تعثر الريدز في أي مباراة ما بالدوري من أجل الانقضاض على الصدارة، المتبقي فقط هو مواجهة توتنهام، بوتشيتينو سيحسم مستقبل جوارديولا خلال الموسم الحالي ولكن كيف؟!

مانشستر سيتي سيواجه توتنهام في غضون 11 يوم، مباراتي ذهاب وإياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ومباراة الجولة الخامسة والثلاثين من البريميرليج، بشكل عام المباريات الثلاثة ستحدد مستقبل الفريقين في ذات الآذنين، ومستقبل مانشستر سيتي بشكل خاص في الدوري. كما هو معروف، أي تعثر إلى المواطنين يعني اقتراب ليفربول من الحلم البعيد، على بيب أن ينتبه لجاهزية لاعبيه وإلا سيجد نفسه أمام خروج آخر من البطولة مثلما حدث أمام موناكو وليفربول في احتفالية توتنهام بالملعب الجديد.

لا يهم هنا قبل المباراة هوية خطط بيب وبوتشيتينو، هل سيلعب أحدهما بثلاثة في الخلف ومهاجمين أم قلبي دفاع وأظهرة ومهاجم وحيد والطريقة المستخدمة حول النظام الذي سيستخدمه الفريق من أجل إيقاف الآخر، كل مدرب في جبعته المزيد من التكتيكيات سنشرحها عقب نهاية كل مباراة.

أياكس ضد يوفنتوس:

الفريقان صنعا الحدث في ليالي الأبطال، أياكس أقصى ريال مدريد بالبرنابيو كما نعلم جميعا، مفأجاة مدوية عقب إنهاء النادي الملكي مباراة الذهاب من دور ال8 متفوقا خارج دياره. والسيدة العجوز فعلت الريمونتادا عقب التغلب على أتلتيكو مدريد الذي فشل في الحفاظ على نتيجة الذهاب ووضعه قدما في التأهل إلى ربع النهائي.

فريق يلعب كرة شاملة عبر تطبيق أسلوب الضغط العالي أمام فريق ينتهج الدفاع، أذا أراد يوفنتوس تجاوز فريق شبابي مفعم بالحيوية فعليه ضبط التمركز الدفاعي جيدا لأن أحفاد يوهان كرويف كما رأينا يمتلكون القدرة على استخلاص الكرة وتضييق الخناق على الخصم أثناء بناء اللعب والهجمة، وأذا فقد الكرة لصالح الخصم فأنه يجيد التحولات السريعة، أليجري يجب عليه الانتباه لذلك، المباراتان ليستا هنا مثلما كانت أمام الروخي بيلانكوس.

أمر آخر حرج يعيشه أليجري وهو غياب نجمه الأول كريستيانو رونالدو بسبب الإصابة مع المنتخب والشكوك حول جاهزيته، الجميع يؤكد بإنه سيصبح جاهزا في يوهان كرويف، الموضوع برمته شكل هالة إعلامية ضخمة خاصة أننا في عصر دوري أبطال رونالدو بما أن هذا لا يهم اللاعب المستقبلي لبرشلونة دي يونج.

مانشستر يونايتد ضد برشلونة:

لا يمكن وضع التكهن حول هوية المتأهل إلى المربع الذهبي مهما كانت حالته الفنية والتكتيكية والجاهزية البدنية إلى لاعبي الفريقين، لماذا، سنشرح بالتفصيل الممل.

أولا، مانشستر يونايتد حقق معجزة عبر التأهل إلى الدور المُقبل كما نعلم جميعا عقب التغلب على باريس سان جيرمان، أذا أردنا تحليل مباراة العودة فأنها ستصبح تحت بند سذاجة الفريق الفرنسي الذي فشل في الحفاظ على تأهله مثلما حدث سابقا.

ثانيا، الذكريات السيئة التي يعيشها الكتلان منذ التتويج في موسم 2014/15، لم يتمكن تجاوز عقبة ربع النهائي في البطولة لثلاثة مواسم، آخرها انتهت بشكل هزلي أمام مباراة لم يشاهدها المعظم هنا لتتقصر في فيديو عابر على مواقع التواصل الاجتماعي يصرخ به معلق إيطالي بهدف مانولاس الشهير، منذ تلك الليلة فقد الجميع ثقته في فالفيردي مهما بلغت أرقامه القياسية في المسابقات المحلية، الجميع في كتالونيا يريدون ذات الآذنين بما أنه الغالبية يدرك أن الفرصة جاءت عقب وداع الغريم التاريخي لبرشلونة من البطولة.

وأخيرا، حالة مانشستر يونايتد الفنية عقب تمديد عقب أوليه جولنار سولشاير مقلقة والمشاكل الداخلية التي يعيشها إدارة النادي حول أجور لاعبيه ظهرت بقوة، جميع تلك الأزمات تنعكس كليا على اللاعبين خلال أهم المباريات، أمام المدرب النرويجي طريقين من أجل التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، أما حسم البطولة ذاتها أو احتلال مركز مؤهل إلى دوري الأبطال في البريميرليج، لن يرحمك أحدا يا فالفيردي أنت أو أوليه أذا فشلتم في حصد بطاقة المربع الذهبي.

السابق
باريس سان جيرمان يستعد للقيام بميركاتو صيفي ضخم
التالي
توتنهام ومانشستر سيتي.. سنجرؤ على فعلها أذن

اترك تعليقاً