سحرة الملعب

دَقَت طُبُولُ الحَرَبِ، فهلِ مِنَ مُجِيبٌ؟!…

قَلَ الكلامُ وزَادَتُ المَودَةُ، فما الكلامُ إلا بفانٍ، فزادَ الحبُ، وزادت المحبةُ، فالحبُ صعبُ النسيان، فالأشوق لا تتركني، حتي أتذكر ذكريات مليئةُ بالأحلامِ، فذاك كارهاً
وذاك عاشقاً، وانا حائراً، أعدُ الليالي، لكن تأتي موجةُ الفرحَ تجرف معها كل شئ ممل وحزين،ويصيبني السرور والسعادة، فأشكر نفسي علي صبر السنين…

لكن ما بين فرحة الإنتصار، وألم الإنكسار، هنالك صبرٌ قاهرُ القلوب،ومُحطِمُ كل ما لديك من قدرات، يحطمها علي صخرة اليأس،لكن عند لحظةٍ ما  يسقط المطر مُصاحباً صحوته، في ليلٍ ليس له أخرٌ،من ثم يبكي في المطر، ويفرج عن قلبه المحبوس في سجن التماسك والتحمل،حتي لا يلاحظ احد دموعه الفياضة، التي كفيلة بإغراق البلاد، ومع نهاية سقوط المطر ،يواصل العمل من جديد، العمل علي العائق الوحيد أمام أي نجاح، وهو الصبر من جديد…

حتي تأتي اللحظة الأعظم لحظة إندماج، وإختلاط قويٰ الكون في شئ واحد، في قلبٍ واحد، فينادي كل شئ بالمتعة، بالمتعة ولا غير، فهاذان الفريقان ليس مصدر للمتعة فقط، بل مصدر للسعادة وتخفيف مصاعب الحياة،
هذان الفريقان طالما انتظروا الكثير لكي يلتقوا في ظروف كهذه، انتظروا مثل الشخص المكافح الذي ينتظر حلمه حتي يتحقق…

و يعتبروا أيضاً مصدر للقتالية والعداوة،فَلِقائِهمُا يُعد أعظم حربً،واما عن إنتصار إحديٰ الطرفين فهو أعظم إنجاز، وخسارة إحديٰ الطرفين أصعب نكسةً، ومهانةً…

الليلة ليست كعادة أخواتها،ليلة إكتمال القمر، الذي سيفوق ضوء المنافسة ضوءهُ، فإذا شاهدت المبارة فقد نلت الكثير، وإذا فاتتك فقد خسرت أكبر خسارة،اليوم هو الأعظم، هو الديربي الأكبر، اللقاء الأعرق، فريد عن البقية، يعلمك كيفية الاستمتاع بكرة القدم الحقيقة، وليست المزيفة والخادعة بأموال ليست لها قيمةً،مقارنةً، بالتعصب القاتل والشغف الحار فحقاً لقائهما أفضل عيد…

#أحمد_حامد☕…

السابق
ما هو التشكيل المتوقع لمباراة إيه سي ميلان ويوفنتوس؟
التالي
تعرف علي أبرز مباريات الأحد الكبير بـ التوقيت والقنوات الناقلة

اترك تعليقاً