الدوري الأوروبي

راشفورد يمنح مورينو الافضلية امام سيلتا فيجو

قطع مانشسر يونايتد نصف الطريق في مشوار التأهل للمباراة النهائية ، عندما تغلب على مضيفه سيلتا فيجو بهدف مقابل لاشيء كان بإمضاء اللاعب ناركوس راشفورد .

دخل مانشستر يونايتد اللقاء بقوة وهو عازم على تحقيق نتيجة ايجابية في مباراة الذهاب ، فمنذ الدقيقة الاولى لم يعطي مانشستر يونايتد الفرصة للاعبو سيلتا فيجو للدخول في اجواء المباراة ، فكانت السطيرة واضحة للفريق الانجليزي الذي بسط سيطرته بشكل واضح على الاراضي الاسبانية ، ولكن جاء التهديد على عكس مجريات الامور فعند الدقيقة العاشرة سنحت فرصة للتسجيل لسيلتا فيجو ولكن دون استغلال واضح لها حيث ضاعت بشكل ارعن عند الدقيقة العاشرة ، واستمر اللعب بنفس الطريقة اي باتجاه مرمى سيلتا فيجو حيث سنحت الفرصة الحقيقية لليونايتد من تسديدة قوية عن طريق اللاعب راشفورد في الدقيقة ال20 ولكن انقذها الحارس ببراعة ، وبعدها توالت فرص اليونايتد نتيجة الاستحواذ والضغط على مرمى سيلتا فيجو فقد اضاع كل من مختاريان ولينجارد انفرادات حقيقية وكان حارس سيلتا فيجو مارتينيز هو نجم اللقاء في الشوط الاول.

دخل اليونايتد الشوط الثاني كما كان في الشوط الاول وتوالت الفرص لليونايتد وكانت نسبة الاستجواذ واضحة لليونايتد ، وفي ظل توهان لاعبو سيلتا فيجو الواضح في وسط الملعب والاخطاء المتكررة لمصلحة لاعبي اليونايتد تحصلوا مانشستر على ضربة حرة من مسافة قريبة انبرى لها راشفورد معلنا عن الهدف الاول بعد تسديدة جميلة عانقت شباك الحارس مارتينيز عند الدقيقة 67 ، وبعد الهدف استمر اليونايتد بالسيطرة المطلقة على مجريات اللقاء وبدون اي فرص تذكر لمصلحة سيلتا فيجو وحاول لاعبو اليونايتد مضاعفة الغلة ولكن دون جدوى.

وظهر خط وسط اليونايتد اليوم بصورة جيدة بعد تواجد بوجبا الذي صال وجال في الميدان وكانت الفوارق الفنية واضحة بينه وبين لاعبو سيلتا فيجو الذين لم تسنح لهم الفرصة للسيطرة على وسط الميدان والتحكم برتم المباراة العالي الذي فرضه ابناء المدرب مورينيو ، والذي كان بوجبا هو محور اللعب في ظل الاداء غير المقنع الذي قدمه اللاعبان فيلايني وهيريرا الذي كان بعيدا كل البعد عن مستواه ، ولكن في النهاية حقق مورينو المطلوب بالفوز خارج القواعد لتكون مباراة الاياب اقل ضغطا عليه وعلى لاعبيه ، الامر الذي سيؤثر ايجابا على ذهن اللاعبين وادائهم داخل ارضية الميدان.

اما بالنسبة لفريق سيلتا فيجو فلم يلعب بالشكل المطلوب من فريق يريد المنافسة والفوز، فظل يلعب على المرتدات في اغلب فترات المباراة ، حيث ان اليونايتد فرض رتما عالي لم يستط لاعبو سيلتا فيجو مجارته طيلة احداث اللقاء ، وحتى في الربع ساعة الاخيرة ظهر على اللاعبون علامات اليأس والاعياء نتيجة طريقة لعب اليونايتد.

الان بعد هذا الفوز اصبح مورينو على بعد مباراة ونصف من التأهل لدوري ابطال اوروبا للموسم المقبل ، حيث انه بإعتقاد الكثيرين اسهل من طريق الدوري الانجليزي في ظل وجود منافسة شرسة من ليفربول والسيتي على نفس المركز ، فهل يا ترى بدأ مورينو بالتركيز فقط على الدوري الاوروبي ؟ سنرى الاجابة يوم الاحد عندما يلاقي الارسنال في الدوري الانجليزي الممتاز لحساب الجولة ال36 ، فعلى ضوء التشكيلة سوف نعرف الاجابة.

السابق
اليوفي وموناكو في صراع نصف اللقب
التالي
توتنهام يسعى للمحافظة على حظوظه في البريمر ليج من بوابة الديربي

اترك تعليقاً