قلم الكورة

رياض محرز الحلم تحول لحقيقه

رياض محرز الحلم تحول لحقيقه.

الموسم الاستثنائي الذي قدمه ليستر ستي في الدوري النجليزي موسم 2015/ 2016 تحت قيادة العراب الايطالي رانييري كان خلفه بطل يصول ويجول بالملاعب الانجليزية بلا كلل او ملل بل باصرار وتحدي وثقه ، هذا البطل لم يضع الا حلم واحد بين عينيه وهو الوصول الى العالمية.
وبالفعل انتهى ذلك الموسم معلنا عن اسم الفائز بالدوري الاقوى في اوروبا “البريميرليغ” ومعلنا عن اسم ذلك البطل الذي استطاع الصعود الدرجة الثانية من السلم وهو #رياض_محرز1 الجزائري ذو 25 سنه وقتها فاز بجائزة افضل لاعب بالدوري الانجليزي وافضل لاعب ب افريقيا واحتل المركز السابع بجائزة الكرة الذهبية.
ارتفع سعر محرز بعدها اضعاف مضاعفه وتنافست كبار الاندية عليه ولكن ادارة ليستر صعبت المهمه على الاندية لتضع عقبات كثيرة امام محرز والاندية ليستمر موسم اخر مع الفريق استطاع ايضا فيه حمل الفريق رغم النتائج والهبوط في مستوى الفريق ككل لكن ذلك البطل تمسك بحلمه واستمر يقاتل ، ولأن الصحافة لا تعنون على صفحاتها الا النتائج الايجابية لكن محرز استمر ب ابهار الجميع ليقنع فيلسوف التدريب به ولينتقل الى ماشستر ستي بصفقة قياسية تبلغ 65 مليون جنيه استرليني ك اغلى لاعب عربي وافريقي بالتاريخ.
نعم محرز يستحق هذا المبلغ وها هو ذو 27 ربيعا يثبت للعالم ان قصة ذلك البطل لم تمت وما زال يبهر العالم ويثبت انه موهبه فذه تتطور باستمرار فرغم مشاركاته الغير منتظمه ك اساسي مع الستي الا انه يقدم مستويات اكثر من رائعه في كل مره يشارك فيها ، محرز حصل على جائزة الشهر الماضي في ماشستر ستي وحقق لاعب الاسبوع مرتان في الدوري الانجليزي كتتويج ل اداءه ومستواه مع الستي.
تكتيكيا هو لاعب مرن جدا ومن اللاعبين القلة في مركزه ممن يستطيعون اللعب في اكثر من مركز وبعدة خطط محرز يستطيع اللعب كجناح عكسي اي جناح هجومي لكن يلعب بجهة عكس استخدام قدمه وهو المكان الذي يلعب به حاليا مع الستي بخطة 4-3-3 كما يستطيع اللعب كجناح مركزي اي لاعب صانع لعب لكن ينطلق للصناعه من العمق للاطراف كما انه يستطيع اللعب خلف المهاجمين كصانع لعب حر بخطط ال 4-2-3-1 ، 4-4-2 دايموند و 4-3-2-1 ايضا محرز يستطيع اللعب كوينج باك(جناح خلفي) للاستفادة منه دفاعيا بخطة 4-4-2 جربة بيب ايضا بمركز اللاعب رقم 8 واستطاع تقديم اداء رائع.
تكنيكيا محرز لاعب سريع بالكرة مهاري بالمراوغه وذكي بطريقة التعامل والكرة بين قدميه قوي بالتسديد طريقة تمركزه اكثر من رائعة بالثلث الاخير لديه قابلية للتطور باستمرار لذا هو من اللاعبين الذين يفضلهم بيب بفلسفته ، جاري لينيكر يتغزل في محرز ويقول : “يمكنني مشاهدة هذا اللاعب طوال الوقت دون أن أشعر بالملل”.
لذا هو جعل من نفسه احد مفاتيح الستي التي يعتمد عليها بيب لقدرته على التصرف الصحيح بالكرة من دقة في الصناعة والتمرير ، واجادته بكيفية اللعب في وبين الخطوط وفي منطقة انصاف المساحات لذلك يمتلك معدل صناعة اهداف ممتازه, هو يمتلك قدم يسارية تتميز بدقة التسديد لذا يجيد لعب الكرات الثابته كما انه يمتلك رصيد تهديفي ممتاز حيث سجل 7 اهداف من اصل 10 مشاركات اساسية مع الستي 5 منها بالدوري.
#ahmed_otoum

السابق
البريميرليج يعلن رسميا عن المرشحين لجائزة مدرب الشهر
التالي
يوفنتوس والإنتر.. تعلم فن التحالف مع الإعداء

اترك تعليقاً