دوري الأبطال

ريال مدريد يفوز بصراع الصدارة

 خسارة مباراة ايبار اداء ، ونتيجة والتي ترتب عليها توقف سلسلة الانتصارات ، والتسجيل منذ تولي سولاري تدريب الفريق ؛ اعادت الشكوك والتسائلات الى جماهير ريال ، لا بل اللاعبين بقدرة الفريق على المنافسة هذا الموسم .

وجعلت سولاري الذي استغرقت المفاوضات معه مدة قياسية لا تزيد عن عشر دقائق فقط يتوقف برهة بأن قيادة فريق بحجم مدريد مختلف تماما عما كان يظن. سولاري يعلم جيدا ان خسارة الفريق ببطولته المفضلة اليوم ستجبره على الدخول بدوامة الضغوطات التي لا تنتهي وخصوصا ان الفريق قدم افضل عروضه هذا الموسم ضد ذئاب روما بالاضافة الى اشارة صحيفة ماركا المقربة من ريال مدريد ان حقة مدريد زيدان الذهبية بدات من الاولمبيكو لذا دخل سولاري بتشكيلة متوازنه ما بين الهجوم والدفاع نوعا ما بحثا عن الانتصار وبخطة 4-3-3 بتواجد الرباعي الدفاعي الاساسي لأول مرة لهم مع سولاري مارسيلو، راموس، فاران ،كارفخال امامهم يورنتي على يمينه لوكا وعلى يساره كروس امامهم ثلاثي هجومي مكون من فاسكيز بنزيما بيل تتحول دفاعيا الى 4-4-1-1 بعودة فاسكيز لتغطية تقدم كولاروف ودخول بيل للعمق بالتواجد خلف بنزيما.

وجود يورنتي كارتكاز صريح معوض ل كازيميرو اعطى توازن اكثر لخط الوسط وبعيدا عن ثنائيات الارتكاز المساندة لذا وجود يورنتي الذي قدم مباراة ممتازة وفر اريحية مطلقه لكروس ولوكا بالصعود اكثر لمناطق روما سواء بعملية الضغط او صناعة المرتدات ومسألة الارتداد الدفاعي. بالمقابل دخل دي فرانشيسكو بخطة 4-2-3-1 بوجود فلورنزي مانولاس فازيو كولاروف بالدفاع امامهم ثنائي ارتكاز مكون من نزونزي وكريستايني وبالهجوم رباعي دفاعي اندير زانيلو (الشعراوي استبدل مكانه كلويفرت) وشيك بديلا لدزينكو تتحول هجوميا الى 3-4-3بصعود كولاروف خطوات للامام. واجه لاعبي مدريد صعوبة بالغه بعملية البناء واخراج الكرة من المناطق الخلفية لهم حيث قوبلو بضغط عالي فرضه لاعبي روما باربع لاعبين حيث كان شكل الضغط عند عملية البناء 4-2-4 كان الهدف منها فصل الخطوط عن بعضها واجبار لاعبي ريال مدريد على ارتكاب الاخطاء او لعب الكرات الطولية.

عملية الضغط لم تتوقف فقط على الضغط العالي فدي فرانشيسكو يعرف ان لاعبي مدريد قادرين على اخراج الكرة من الضغط لذا عندما كانت الكرة تصل منتصف الملعب كانت عملية الضغط تتحول الى 4-4-2 اقفال الاطراف جيدا والتي هي اساس لعب ريال مدريد الذي اعتمد على تحولات اللعب يمينا ويسارا مع توسيع مارسيلو وكارفخال الملعب بالت اجد على اقصى اطراف الملعب وصعود لوكا وكروس لمناطق انصاف المساحات.

المباراة قسمت الى شوطين شوط اول بأمتياز لذئاب روما هجوميا قدم ابناء دي فرانشيسكو وجبه هجومية اكثر من رائعه وكاد ان يسجلو باكثر من فرصة حيث شاهدنا تنوع باللعب وتكثيف هجمات من لاعبي روما والاعتماد اكثر على العرضيات والتحركات المستمرة للبحث عن المساحات وشوط ثاني ادار لاعبي ريال مدريد المباراة بشكل ممتاز خصوصا بعد الهدف الاول الذي سجله بيل باكرا بعد استغلاله لخطأ اعادة الكرة الى الحارس من مدافع روما حيث بقو مستقبلين للعب واعتمادهم الاكبر على المرتدات مستغلين تقدم لاعبي روما لمعادلة الننيجة وليأتي هدف التعزيز ل فاسكيز بهدف ثاني اراح به لاعبي ريال مدريد.

#ahmed_otoum

السابق
خدعوك فقالوا ، رونالدو سبب أزمة مدريد
التالي
الذئاب والريال.. كل الطرق تؤدي إلى روما

اترك تعليقاً