الدوري الإنجليزي

سنغالي و خاله ليبيري، على ديا أكبر خدعه فى تاريخ البريميرليج

كتب.. سامح عرفات

في الثالث و العشرين من نوفمبر عام 1996، لعب مهاجم سنغالي يدعى علي ديا مباراته الأولى والوحيدة مع ساوثهامبتون في الدوري الإنجليزي لسبب واحد فقط، هو أنه إبن عم جورج ويا.

 

ديا لعب مباراة واحدة فقط مع ساوثهامبتون في الدوري الإنجليزي ضد ليدز يونايتد، حيث شارك كبديل في الدقيقة 32 وخرج مُستبدلاً في الدقيقة 85 في الخساره أمام ليدز 2-0 ولم يلعب مره آخرى بقميص القديسين.

في الثالث من نوفمبر عام 1996، أعلن ساثهامبتون التعاقد مع ديا في صفقة إنتقال حر، حيث نجح أحد الأشخاص في إقناع جرايم سونيس المدير الفني للفريق إنه جورج ويا أسطورة إفريقيا و بطل الكره الذهبيه و لديه لاعب مميز للفريق الإنجليزي، و بالتأكيد، عندما يقول لك أفضل لاعب في العالم -وقتها- أن هناك لاعبًا مميزًا ستقوم بشراءه دون تفكير..

وقع ساوثامبتون مع ديا عقدا لمدة شهر من أجل تجربته، ولكنه رحل بعد 14 يوما فقط، بفضيحة مستواه فى المباراه التي لعبها ضد ليدز يونايتد.

لم تنتهي حكايته، ديا لعب لأربعة فرق في فرنسا بداية من عام 1988 هي بيوفايس، ديجون، لا روشيل و سانت كوينتين.

لكن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أكد أن اسم علي ديا لا يتواجد في سجلاته ضمن اللاعبين المسجلين في هذه الأندية خلال تلك الفترة.

و في ديسمبر 1993، إنتقل ديا إلى فريق شاتوبريان في دوري الدرجة الخامسة في فرنسا، ولكن العقد لم يكن من أجل اللعب مع الفريق الأول بل لقضاء 87 ساعة شهريا للعمل مع فريق الشباب في النادي.

عاش ديا في نيس، و قال ميشيل بونييه رئيس النادي أن ديا كان يلعب مع الفريقين الأول والرديف خلال موسم 1993-1994 قبل أن يرحل في أغسطس من أجل البحث عن ناد جديد.

إنتقل ديا للمشاركه مع فريق فين با في فنلندا في 1995، وهذا الانتقال تحديدا شهد بداية حكاية جورج ويا.

قالل كالى يتينن زميله السابق في فين با: “نعم، كان يقول هذه الحكايات عن جورج ويا كثيرا”.

لم تتضمن القصة للسنغالي ديا الانضمام إلى فريق فنلندي فقط، ولكن تم منحته عقدًا جيدًا أيضًا حسب التوصيات.

يكشف زملاء ديا في فين با عن أنه كان يتقاضى 250 جنيه إسترليني أسبوعيا، وهو ما كان يضعه ضمن لاعبي الفئة الأولى هناك بسبب جورج ويا.

بعد عدد من المشاركات كبديل، حصل ديا على فرصة اللعب بشكل أساسي مع فين با لأول مرة في الجولة الثامنة من الدوري، حينها وقع ديا في مصيدة التسلل 10 مرات وكان دوره فقط تخريب هجمات فريقه و حصل على فرصة للتسجيل في المباراة وكان منفردا بحارس المرمى، لكنه سدد في يده.

وبعد 5 مشاركات بالقميص رقم 18 مع فين با، رحل ديا وحصيلة مسيرته مع الفريق الفنلندي بطاقة صفراء فقط دون تسجيل أي أهداف.

قال هايكي سونين مدير فريق فين با: “سافر ديا لحضور جنازة والدته في فرنسا أو السنغال، وكان من المفترض أن يعود يوم الثلاثاء لكنني فوجئت بعدم وجوده في المران يوم الخميس”.

أرسل فين با موظفا للبحث عن ديا، واتجه أولا إلى شقته التي استأجرها له النادي.

قال الرجل الذي أرسله النادي: “عندما دخلت الشقة لم أصدق ما رأيته، كان هناك عظام ملقاة على الأرض، يبدو أن الأمر كان يتعلق بسحر.”

غادر ديا فريق فين با و ظهر مرة أخرى في فنلندا، حينما وقع مع فريق بي كي – 35 فانتا الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية، و سجل هدفا في 3 مشاركات.

ظهر ديا بقصته في ألمانيا عام 1995، حيث خضع للاختبار مع فريق لوبيك الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية.

مايكل لوركوسكي المدير الفني للفريق قال: “سجل ديا 5 أهداف في مباراة ودية وهو ما جعل إحتمال إرتباطه بجورج ويا ليس بعيدًا، لكن يبدو أنه كان يوم حظه ليس أكثر، و بعد مباراتين رسميتين مع الفريق، إنتهى وقت ديا في ألمانيا.”

رحل ديا لأول مرة إلى إنجلترا، وهناك خضع لفترات تجارب في عدد من الفرق.

قال توني بوليس مدرب جيلينهام وقتها: “كنت مصدوما عندما تقليت مكالمة من شخص يدّعي إنه جورج ويا ليعرض عليّ لاعبًا، لم أتخيل أن رجلا مثل ويا يعرف فريقي ولكنني منحت اللاعب فرصه وكان سيئًا للغايه”.

و قال جرايم سونيس مدرب ساوثهامبتون وقتها: “كان يلعب مع جورج ويا في باريس سان جيرمان، ولعب في دوري الدرجة الثانية في ألمانيا العام الماضي، قلنا له شارك معنا في المران لمدة أسبوع وبعدها سنقرر، عندما يمنحك شخص مثل جورج ويا ترشيحًا يجب أن تهتم”.

كان من المفترض أن يلعب ديا مع فريق الرديف مباراة ضد أرسنال ولكنها ألغيت بسبب الطقس السيء، ليضمه سونيس إلى قائمة مواجهة ليدز في الدوري بسبب الغيابات التي كانت تضرب الفريق.

جلس ديا على مقاعد البدلاء، وبعد 32 دقيقة شارك بدلا من النجم اللامع ماتيو لو تيسيي الذي تعرض للإصابة. ولم يستمر في الملعب سوى 53 دقيقة.

بعد المباراة، رحل ديا عن ساوثامبتون دون أن يهتم أحد قبل أن تكشف صحيفة الميرور في 15 ديسمبر 1996 عن الرواية التي خُدِع بها ساوثهامبتون.

قال سونيس: “لا أشعر أنني تعرضت للخداع، العالم كان يسير بهذه الطريقة وقتها، خسرنا فقط راتب شهرين وكان لاعبا دوليًا.”

لم يكن ديا لاعبا دوليا، الإتحاد السنغالي لكرة القدم أكد إنه لا يوجد لاعب بهذا الاسم داخل الإتحاد أو يلعب مع المنتخب الوطني الأول أو حتى لعب من قبل مع الفئات العمريه الأخرى.

كما أكد جورج ويا نفسه أنه لا يعرف أي شخص يدعى علي ديا وأنه لم يتحدث لسونيس بشأن ضم أي لاعبين، الحقيقه فقط هو أن سيديبيه ألاسانا وكيل أعمال اللاعب قام بتقليد صوت بطل الكره الذهبيه.

ديا قال في حوار صحفي بعد اكتشاف المقلب: “المدرب قال لي إن جورج ويا اتصل به وقال إنني لاعب جيد، لست خائفا من ذلك، وسأثبت أنني لاعب جيد”.

لكن يبدو أن ساوثامبتون لم يكن الفريق الوحيد الذي حاول معه ديا، هاري ريدناب مدرب وست هام قال: “تلقيت كثيرا من المكالمات وأنا في التدريبات من شخص يدّعي إنه جورج ويا، سألته ساخرا: هل تريد أن تلعب في وست هام؟ وكان رده ‘لا لدي لاعب لك’.”

في ديسمبر 1996، وقع ديا لفريق جيتشيد للهواه، و سجل في مباراته الأولى في الفوز على فريق باث سيتي.

قال اللاعب: “ما حدث في ساوثهامبتون كان سوء تفاهم، أريد أن أنسى ذلك الآن و سعيد بالتوقيع لجيتشيد وسأبقى معهم لنهاية الموسم.”

سجل ديا هدفين في 8 مباريات مع جيتشيد، لكن بعد تغيير المدرب تم عرضه للبيع في فبراير 1997، لينهي مسيرته بتسجيل 9 أهداف فى 23 مشاركه و 9 سنوات مع أندية أوروبا المختلفه.

ما فعله ديا في مسيرته غير معلوم حتى الآن، و ذكرت صحيفة “الجارديان” إنه إستكمل دراسة التجارة في جامعة نورثمبريا التي تخرج فيها عام 2001.

لكن بالتأكيد ما درسه ديا في الجامعة لن يجلب له أكثر مما حققه معتمدًا على نفسه، فهو جنى 2000 جنيه استرليني خلال الأسبوعين اللذين قضاهما مع ساوثهامبتون، كما وصل راتبه إلى 400 جنيه إسترليني أسبوعيًا وكان ذلك أعلى راتب يحصل عليه لاعب في الفريق.

حاول موقع “4-4-2” الوصول إلى علي ديا، حيث توصلوا إلى رقم هاتفه في 2008، ولكنه أنهى المكالمة سريعا وبعدها لم يعد الوصول لصاحب الهاتف ممكنًا، وفشلت أيضا محاولات الوصول إليه عن طريق جامعة نورثمبريا، التي أكدت إنها فقدت الاتصال به.

حتى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” نفى أن يكون هناك وكيل لاعبين معتمد بإسم سيديبيه ألاسانا.

لم يعد لـ علي ديا وجود، ربما يعيش بإسم مختلف الآن و بعمل آخر بالتأكيد ليس له أي علاقة بجورج ويا.

السابق
إنتهى كل شئ قبل أن يبدأ، لاعب أرسنال يعتزل ‘وطنيًا’..
التالي
صفقة كبيرة اخرى تحرم كوتينيو من الرقم 7 في برشلونة

اترك تعليقاً