قلم الكورة

قطر والعراق.. معجزة جديدة مرتقبة

وداع عراقي وتأهل قطري، مفأجاة جديدة من منتخب واعد سيضرب موعدا مع شمشون آسيا الذي لا يمر بإفضل أحواله، العنابي تغلب على السعودية مسبقا والآن العراق.
 
قطر لعبت بشكل جيد خلال بداية المباراة، كانت الأقرب للتسجيل أولا، الحلول الفردية للمنتخب العراقي في الشق الهجومي كانت حاضرة غائبة خلال المباراة، ليفقد مهند علي الكرة في الثلث الأخير لصالح الدفاع القطري، المصائب لا تأتي فرادى عقب إصابة همام طارق. ميمي ليس محمد صلاح منتخب العراق لكي تمرر إليه الكرة وهو يقوم بالتصرف عبر قدراته ومراوغته لأن تركيز العنابي عليه كأحد أهم أسلحة الرافدين كان حاضرا.
 
النجاعة الهجومية التي ظهر بها أسود الرافدين عقب التأخر بهدف عن طريق الراوي والذي سجله من ركلة حرة لصالح قطر لم تكن كافية، عناد كاتانيتس وإصراره على خطته وعدم تغييرها بجانب لعب الكرات العرضية والطولية نحو عمق دفاع قطر تُعد سببا من أسباب وداع العراق.
 
قطر في قدرتها مضاعفة النتيجة إلى أكثر من هدف عقب انكشاف المساحات في دفاع العراق، تأخر لاعبي العنابي في التسديد على مرمى جلال حسن كلفهم الكثير، الأمر ينطبق نفسه على أسود الرافدين خلال بداية المباراة عندما كانوا يمتلكون الكرة متقدمين نحو مرمى الشيب.
السابق
الملاحة البريطانية تنشر بيانا رسميا عن حالة إيميليانو سالا
التالي
دي يونج يحدد مستقبله بشكل نهائي

اترك تعليقاً