قلم الكورة

كرة القدم في ظِل ميسي

بدأ الأمر من العصور الوسطي وحقبة ” مارادونا ” ، الأمر الإعتيادي الذي كان يرفع من حقبة المتعة عند هذه الأجيال والجميع يتفاني في قول كلمة مفادها لن يأتي مثل دييجو أحد مرة أخري وستفقد الكرة متعتها عند إعلانه الإعتزال .

‎الكرة تناقلت عبر العصور وعلي خطي الأيام ولكل جيل كان له أسطورته المحببه ، حتي جاء يوم 24/6/1987 هو يوم طبيعي كـ باقي الأيام لكنه كان أمر خفي لأنه ميلاد شخص سيغير الكثير والكثير في كرة القدم ، شخص ستكون أقدامه مُسجلة لـ أرقام قياسية كبيرة كما قالت له جدته سيليا .

‎” ميسي المغمور هو صنيعة الموهبة الفطرية ! ”

‎لا تنخدعوا من العنوان فـ هو شئ إستنكاري من أولئك الذين يزعمون هذا الكلام ويقوموا بـ تصديقه لـ مجرد كرههم لـ ميسي ليس إلا ، ميسي موهوب ؟ نعم موهوب لكن حدثني عن أُناس يمتلكون تلك الموهبة لكنهم لم يستطيعوا الإستفادة منها وإستغلالها ، حدثني عن كيفية إستطاعة ميسي في التحكم في النسق وفعل ما يحلوا له في جميع مبارياته ، الموهبة وسيلة مساعدة ليس إلا وميسي إستطاع إستغلالها بـ الشكل الصحيح .

‎” ميسي العصبي لكنه لا يثير المشاكل ”

‎يقول بيكيه وفابريجاس ” عندما أتي ميسي صغيراً كنا نقوم بـ مضايقته بعض الشئ فـ كان ينظر لنا نظرة مصحوبة بـ تعصب لكن دون أن يقوم بـ ركل أحدنا ، فـ كان ينزل إلي الدفاع يطلب الكرة من فالديز ثم نجده يمر من أمامنا بـ طرق إعجازية لـ درجة أن الصدمة كانت تظهر في نظراتنا له ” .

‎” الجناح المميت ”

‎كان ميسي يلعب في البداية مع برشلونة كجناح أيمن وذلك في عهد المدرب الهولندي فرانك رايكارد.

‎ وآنذاك تمكن من حجز مكانا أساسيا رفقة إيتو ورونالدينيو، ورغم ذلك فإن أرقامه التهديفية لم تكن كبيرة ولكنه بدأ يظهر لـ العالم موهبته من الجهة اليمني حيث انطلق منها عندما أحرز هدفا خرافيا على طريقة مارادونا أمام خيتافي.

‎” الشبح الوهمي ”

‎كان بيب يلعب بـ طريقة 4-3-3 معتمدا فيها علي اللامركزية , ما هي اللامركزية هي عدم وجود لاعب يشغل مركز معين بل الفريق بأكمله يقوم بكل الادوار فلا فرق بين مدافع ومهاجم .

‎‏‎عادةً المهاجم الصريح يكون اهم عنصر عند اي فريق لكن ما قام به جوارديولا في برشلونة كان شئ جديدا من ابتكار جوارديولا فقط وهو ما قام به مع ميسي “False9″ الا وهو المهاجم الوهمي وكان هذا الامر ثورة من ضمن ثوارات بيب مع برشلونة خاصةً وفي كرة القدم عامةً فـ أصبح ميسي حر ينطلق في كل مكان في الملعب ولا يهتم بـ المهاجم الصريح وهذا الامر ربما سبب في رحيل ايتو وابراهيموفيتش من برشلونة لانه دورهم أصبح مهمش نوعا ما لكن هذا الامر قاد جوارديولا لـ تحقيق الأرقام القياسية مع برشلونة خاصتا بـ طلاقة وليونة ميسي ، الذي يسحب معه مدافعاً لـ يترك مساحة يستغلها إنيستا، فيا، أو بيدرو مع انطلاق ليو للانضمام للهجمة وإنهائها إن لم تكن قد انتهت بعد.

‎يقول بيب عن ميسي ” أردت أن أجعله أفضل لاعب في العالم ، جعلني أفضل مدرب في العالم أنا مدين له جداً “.

‎أنت مونتيليڤيو المحارب المطالَب بـ كل شئ ، وهذا لأنك في الأروقة الغير متوقعة .

‎” لم أقصد أبداً إهانة أحد “.

‎ هكذا عبر ميسي مُسبقاً لـ وسائل الإعلام عندما قال له أحد الصحفيين لماذا تُحب إهانة الخصوم ، أكمل ميسي كلامه بـ أنه فقط يقوم بـ إظهار نيه الذهاب علي الجهة اليسري فـ يجد الخصم ذهب إلي هذه الجهة فـ يذهب تلقائي إلي الأخري .

‎البشر الطبيعي يتلقي إشارة في وقت زمني محدد بـ الثانية لـ يحرك ساقه إما علي الرواق الأيسر أو الأيمن لكن ميسي وطفرة قليلة من البشر يمتلكون شئ أسرع من هذا فـ في جزء من الثانية تتلقي ساقة إشارة فـ يتحرك قبل تلقي البشري الطبيعي الذي أمامه هذه الإشارة فـ بـ التالي يقوم ميسي بـ مراوغة الذي أمامه قبل أن يمتلك القدرة علي تحريك ساقة .

‎ فـ يحدث أننا نشاهد أن الأدمي الذي يدخل في صراع مع ليو خاسر رغم توجيهه لـ نفس المنطقة التي يتحرك فيها ميسي لكن سرعة حركة الأقدام تكون عامل فيصلي في هذا الأمر .

‎ميسي يطلق العنان ولو لوهلة من الزمن لـ يطير إلي عالم خيالي مع كرة القدم ، فـ باتت اللعبة هي التي تتجمل به وليس هو من يتجمل بها ، التعب والاجتهاد والعطاء الفائض والإستمرارية في هذا المنوال يجلب معه مجد كبير من شأنه أن يخلد إسمك في تاريخ اللعبة من أوسع أبوابها وهذا ما قام به الأرجنتيني حتي بات يمثل قوة فريق بـ أكملة والعملة المسيطرة علي مجري المباريات .

‎” خمول أرجنتيني ”

‎أنت مقاتل الأرجنتين وجودك علامة فارقة لكنك لست بـ سوبر مان فـ أنت مراقب بـ مثلث برامودا لا يفارقك أما باقي الفريق خالي الوفاق لكن ما السبيل في منتخب من المفترض أنه يتنفس كرة القدم لكنه لا يستطيع تمرير الكرة بـ طريقة صحيحة فـ يتحمل ميسي غلطات حارس المرمي ويتحمل رعونة الدفاع وتمريرات وسط الميدان الخاطئه وغباء قلوب الهجوم في إهدار الفرص ، ميسي فقط هو الذي ينال كل اللوم لكن عند النجاح يُقال أن الفريق بـ أكملة الذي كان سبب في هذا في غوغاء كاذبة من مُسيلمة الكذاب .

‎وسط هذه الحياة اليافعة التي لا تخلو من كأبة البشر ، يطل علينا القدر بنور متلألأ في سماء مبهجة يتغني بِنَا بـ أروع الألحان الأُبرالية كـ سيمفونية عذبه تحت إشراف القائد ، الأوركسترا تتعالي من جمال المشهد ورونقه الذي يجذبك إلي عالم ملئ بـ الخيال العابر .

‎” المعدل التهديفي في زيادة مستمرة ”

‎في صيف 2011 تعاقد برشلونة مع ألكسيس سانشيز وسيسك فابريجاس، غوارديولا تعاقد مع نجم ارسنال السابق كـ خيار بديل في مركز مهاجم غير صريح.

‎وقد لعب ميسي من جديد في الجهة اليمنى مع تغيير في المراكز مع زميله فابريجاس وذلك زاد غلته التهديفية، وأنهى الموسم مع 73 هدفا، 29 تمريرة حاسمة في 60 مباراة.

‎” انريكي وميسي صانع الألعاب ”

‎وصول لويس إنريكي صيف ٢٠١٤ مكن ميسي من أن يلعب دورا جديدا في الفريق ومع خطة مغايرة.

‎ حيث أصبح الأرجنتيني قريب أكثر من مركز صانع الألعاب على مهاجم غير صريح، وذلك مكن لاعبو الأروقة من الاستغلال والظهور وأولهم نيمار والذي أحرز ستة أهداف في هذا الموسم من الدوري الاسباني.

‎” وسط الملعب ينادي ميسي ”

‎مع حقبة فالفيردي زاد الأمر تغيراً في مركز ميسي فـ بات ليو يدخل في مركز جديد ألا وهو وسط الملعب فـ بات في كثير من الأوقات نجد ميسي يسقط إلي وسط الميدان لـ يستلم الكرة فـ التوغل فـ صناعة الأهداف بل وتسجيلها أيضاً .

‎ميسي يكاد يكون لعب في معظم المراكز ينقصه فقط ان يلعب كـ مدافع وحارس مرمي وهذا الأمر من الصعب علي أي لاعب أن يلعب في جميع هذه المراكز هي تطلب فقط أن تكون ميسي .

‎” تشافي وإنيستا أُكذوبة أم حقيقة ”

‎بـ التأكيد تشافي وإنيستا وجودهم مكسب لأي فريق مهما كانت قوته لكن هل وجودهم فقط هو من ساعد في بذوغ ميسي إلي هذا المستوي ؟

‎بـ الطبع لا هما ألات لـ المساعدة لكن ميسي أله متحركة وبـ الدليل أنهم كليهما رحلوا لكن ميسي ثابت لا يتزعزع من مستواه بل كل موسم يزداد قوة وشراسة أكثر من الموسم الذي سبقه لكن باقي هيكل الفريق بـ التأكيد قل كثيراً عما كان عليه .

‎في الأخير ميسي طفرة من طفرات كرة القدم وسوف تظل كرة القدم في أثناء وجودة في ظل واحد فقط ألا وهو ” ليو ميسي “.

 

السابق
الزمالك يفوز علي المقاولون العرب بأخطائه المعتادة من بداية الموسم
التالي
بوجبا يثير الجدل مجددا حول طريقة لعب مورينيو

اترك تعليقاً