سحرة الملعب

لم يُخْلَقْ لعَبيدِ الأرقَامِ

“لم يُخْلَقْ لعَبيدِ الأرقَامِ” عبارةً صريحةً وموجهة، لمَن يُقلل من لوكا،  فهو لم يُخلق ليكون لاعبك المفضل، او اللاعب الذي تريٰ فيه إنه مثالي، ويفعل كل شئ، ويسجل أكبر قدر من الأهداف، فهو خُلق لتبسيط الصعب وتسهيله بأكبر قدر ممكن…

 

حيث يغرث فيك إحساس إن كرةَ القدمِ سهلةُ،خُلق لعملٍ أصعب بكثير من تسجيلِ الأهدافِ، وهي المقدرة علي جعلكَ، وجهاً لوجه أمام مَرميِ الخصمِ، في ثواني قليلةٍ، بسرعة البرقِ، التي قليلاً من يقدر علي ملاحظتها،عن طريق حد أقصي لمسة أو لمستين،فهو رُمانة خط الوسط،فليس فرضاً أن توصل لقمة مُستواك في  بداية مسيرتك،فمن الممكن أن تصل إلي قمة مستواك في عُمر الثلاثين…

 

فمودريتش مثل النبيذ، كلما زاد عُمره، زادت حلاوته، وزادت طعامته، ومن ثم يزيد إبداعه، ودلاله،فهذا الصغير، قليلُ البنيةِ، لكنه شديدُ العقلِ، فذ المُكرِ والخُطورةِ، لا تنخدع بوجهه الملائكي،وأحترس مِنهُ أشدُ الحِرسِ، فهو قادر علي إطاحة خط دفاعي بالكامل إلي خارج الملعب…

 

الأن! بات الأمرَ واضحٌ ومكشوفٌ، إن قيمة مودريتش ليست لها علاقة بالأرقام، بل بقيمة ما يقدمه، الذي أكبر من الأرقام بكثير، فهو قليل الاهداف، كثير العطاء، قليلُ الظهور كثير الأمتاعِ..

 

فيا أصحابُ السموِ والجلالةِ والسيادةِ، لوكا مودريتش هو عنوانُ البهجةِ والسرورِ والسعادةِ❤️🌹…

 

#أحمد_حامد☕… 

السابق
مانشستر سيتي يدخل الصراع مع يوفنتوس وبرشلونة على ضم نجم باريس سان جيرمان
التالي
الصدارة المصرية في البلاد الإنجليزية

اترك تعليقاً