الدوري الإنجليزي

ليفربول يعزف سيمفونية في بيرجامو

بتشكيل مكون من 3-5-2 دخل جاسبريني موقعة البيرجامو ضد ليفربول ففي حراسة المرمي ” ماركو سبورتييلو ”

أمامه ثلاثي دفاعي مكون من ” رافاييل تولووي – بيرات – خوسيه لويس ” علي الأطراف كلا من ” هانز هاتيبور – يوهان موخيكا ”

 

وسط الملعب مكون من ( ماريو باسيليتش – اليخاندرو جوميز – فرولر ) .. وفي المقدمة كلا من ” لويس مورييل – زاباتا ”

أما يورجن كلوب بشكل تكتيكي مكون من 4-3-3 كما جرت العادة ففي حراسة المرمي المتألق ” أليسون بيكر ”

أمامه كلا من ( جو جوميز – ريس ويليامز ) علي الطرف الأيمن أرنولد والطرف الأيسر روبيرتسون ..

 

أمامهم ثلاثي وسط الميدان كلا من ” فينالدوم – هينديرسون – كورتيس جونز ” وفي المقدمة ثلاثي الرعب ” ماني – جوتا – صلاح “..

بدأ أتالانتا المباراة بشئ من عدم التركيز التي تؤكده أخر مباريات الفريق الايطالي حيث بات يتلقي الكثير من الأهداف ويتعثر بطرق غير متوقعة لم يعد هذا الفريق المرعب الذي طالما كان ندا لكل الفرق الكبيرة منها والصغيرة لكن بكل صراحة فأتالانتا لديهم كنز كبير يدعي زاباتا فهو بمفرده حاول وقدم كل شئ في الأمس وفي أكثر من كرة وكان متعب لدفاع ليفربول لكن كان لتألق اليسون والقائم رأي أخر لكن الفريق كان في غيبوبة طويلة لم يفيق منها الا عندما سجل ليفربول الهدف الخامس في شباك اتالانتا ..

الضغط العالي الذي يُمارسه ليفربول يولد أخطاء كثيرة من جانب أي فريق يواجه ليفربول ، وجود صلاح وسرعة تحولاته الهجومية تضطر الخصم من فقدان عُنصر مهم يكون له دور كبير في هجمات الفريق المُنافس من أجل مراقبة صلاح ، بسبب ضرورة بقائه في الخلف متتبعاً صلاح لـ الحد من خطورته .. نفس الأمر ينطبق علي ساديو ماني لان بسرعته ومهاراته يستطيع خلق فرص بكل سهولة لكن أن تضع معهم جوتا عوضا عن فيرمينيو هنا كانت مفاجأة كلوب الكبري والتي حالت دون أن تكون مصدر كبير للخطورة علي مرمي أتالانتا ..

  • ضغط ليفربول المخيف يعود للواجهة

أنت فاقد الكرة إذاً قم بعمل شبكة من أكبر عدد من لاعبي الفريق وإضغط علي حامل الكرة كالمجنون لا تترك له فرصة أن يلتقط أنفاسه سوف تهلكة بدنياً ويرتبك وفرصة حصولك علي الكرة كبيرة.

التحولات من الوضع الدفاعي إلي الحالة الهجومية بسرعة كبيرة هو سر نجاح مرتدات ليفربول رغم حالة الدفاع بأكبر عدد من لاعبي الفريق وهنا السرعة هي رقم ” 1 ” في كل شئ ولأنك تمتلك ( صلاح – مانى – جوتا ) فالأمر ناجح لا محالة.

يتم تقسيم الملعب إلي آليات أو مربعات وأحياناً مثلثات في مساحات ضيقة لخنق الفريق المنافس خاصة حامل الكرة ، يتم تقسيم شبكة الضغط إلي 4-2-2-1-1 ، البداية من جوتا بالضغط علي دفاع الخصم من أجل إجبار حارس الفريق المنافس علي لعب كرات طولية يكون من السهل علي ليفربول الحصول عليها.

” هينديرسون – ڤينالدوم ” لديهم دور صريح في الضغط علي حامل الكرة في وسط الميدان والعمل علي إيجاد نوع من الإختناق في وسط الملعب.

( صلاح – ماني – جوتا ) ، أحدهما يأخذ شكل مهاجم صريح والأخر يأخذ الحرية في الحركة من أجل مساندة الأظهرة وعمل نوع من Two To One لخلق أفضلية هجومية وأحدهما يصبح متأخر عن الثنائي من أجل خلق فرص والعمل علي قطع الكرة عند ارتداد الفريق الخصم في محاولة لعمل مرتدة علي ليفربول ..

  • انقاذ الموسم

أن تنضم الي فريق جديد بطرق لعب مختلفة عن فريقك السابق هو أمر يحتاج الي وقت من أجل التكيف علي الظروف المحيطة بك والتقرب أكثر والدخول رويدا رويدا الي منظومة اللعب فهو أمر ليس بالهين ولا يعيب من شخص انما هو امر بديهي وطبيعي جدا لكن جوتا كان له رأي مغاير واستطاع في وقت قصير جدا أن يتكيف مع ظروف ليفربول بل وأصبح مفيد جدا للفريق عوضا عن فيرمينيو الذي يمر بأسوء فترة له كمهاجم الفريق الذي انا من الأساس لا أعترف به أنه مهاجم قناص انما يمكن الاستفادة منه في مركز صانع الألعاب سيكون أفيد بكل تأكيد ..

لكن أبرز ما يميز جوتا أنه يستطيع أن يقوم بالواجبات الدفاعية علي أكمل وجه ويشغل دور صانع الألعاب ويجيده ويعطي الفريق فرص سانحة للتسجيل بل وأيضا القيام بالزيادة الهجومية وتسجيل الأهداف فطريقة انهائه للفرص مبهرة وهو Profile  افتقده فريق ليفربول من منتصف الموسم الماضي تحديدا لهذا فلا أستبعد أن يشغل هذا البرتغالي مركز أساسي في تشكيلة كلوب ويغطي البرازيلي مقاعد البدلاء أو استدراجه في مراكز أخري يكون فيها أكثر فائدة للفريق ..

  • صلاح يواصل تحطيم الأرقام ..

محمد صلاح منذ أن ذهب الي ليفربول لا يمكن أن نقول أن هناك طرف كان أكثر فائدة من الأخر لا هذا غير صحيح فليفربول حقق استفاده هائلة من اللاعب المصري كذلك صلاح حقق فوائد كثيرة من كونه انضم الي واجهة كبيرة كليفربول ..

يقول كلوب عن صلاح ” محمد صلاح حتي ان لم يسجل فهو يكون له تأثيره الخاص في انتصارات الفريق فالانتصار يأتي بتسجيل الأهداف وصناعتها وبعض التأثيرات الأخري كمثلا أنه يجعل الخصم يركز عليه بـ لاعبين من أجل مراقبته بسبب سرعته بالتالي انت قد حققت نجاح في اخراج لاعبين من التركيز في المباراة بصورة أكبر بالتالي انت حققت نجاح وأصبحت تلعب بعدد أكبر من اللاعبين في مجريات المباراة أكبر من الخصم ” ..

في الأمس حقق صلاح رقم جديد يضاف الي سجله مع ليفربول حيث تخطي أهداف ستيفين جيرارد مع ليفربول في دوري أبطال أوروبا والتي تبلغ 21 هدف وهو رقم كبير يدون به صلاح اسمه في كتب التاريخ وشئ خاص يذكره به دائما الجماهير سواء حاليا او في المستقبل وما زال في العمر بقيه وحتما سيتم كسر أرقام أكبر من ملهم العرب بشكل عام والمصريين بشكل خاص في أن لكل مجتهد نصيب ..

السابق
إريك تين هاج: رؤية وريث الكرة الهولندية الشاملة
التالي
بيب يداعب الشطرنج ” كتالونيا أساس الميلاد التدريبي “

اترك تعليقاً