الدوري الإنجليزي

ماذا فعل كلوب امام جوارديولا

ليفربول ومانشستر سيتي

انطلقت منافسات الجولة الرابعة من البريمرليغ بعد فترة التوقف الدولية
جولة لعبت فيها مباريات الاندية الكبرى مبكرأ لتتفرغ لانطلاقة دوري ابطال اوروبا واليوروبا ليغ
الانطلاقة كانت بقمة ملعب الاتحاد بين مان سيتي وليفربول لقاء بطموحات مشتركة بالاقتراب اكثر من الصدارة وخطف ٣ نقاط من منافس مباشر
ليفربول المنتشي بسحقه ارسنال برباعية دخل اللقاء بغياب قلب دفاعه لوفرين وعوضه الاستوني غلافان بجانب جويل ماتيب
اما الستي فكانت ترسانته مكتملة تقريبأ
كتيبة جوارديولا سيطرت على اللقاء طولأ وعرضأ واستغلت ضعف دفاع الريدز وقلة خبرة الظهير ارنولد اضافة لعدم فعالية اسلوب الضغط العالي الذي يتبعه كلوب اما سرعة اطراف الستي وابداع وسطه بقيادة دي بروين بخلق الفرص لاجويرو وخيسوس وحتى عندما ارجع ايمرتشان كقلب دفاع ثالث كان الستي امسك بالمباراة وحسمها
وما زاد الطين بلة طرد ماني المبكر نسبيأ وعدم اجراء كلوب لاي تعديل تكتيكي لتجاوز هذا النقص وقضى عليه تمامأ الهدف الثاني باخر انفاس الشوط الاول
هذا اللقاء اثبت ان ليفربول بهكذا دفاع لن ينافس على اللقب فهفوات ماتيب وغالافان وحتى لوفرين لا تنتهي وزادت الامور سوءأ باصابة الظهير الايمن كلاين وتعويضه بارنولد قليل الخبرة وهنا يلام كلوب فكل المباريات التي لعبها ملنر كظهير ادى بشكل جيد فلماذا لم يستمر ؟
فهكذا خط دفاع من المستحيل ان يصمد طويلأ امام الفرق الكبرى وحتى المتوسطة سواء محليأ او اوربيأ
كلوب يحتاج لظهير والاهم قلبي دفاع سوبر
كلوب والادارة اخطأوا بوضع كل ثقلهم في التعاقد مع فان ديك ورصدوا ٩٠ مليون لضمه وفي النهاية فشلوا بضمه
بهذا المبلغ كان بامكانهم مدافعين او ثلاثة مميزين لو بحثوا جيدأ
ايضأ خط الوسط يفتقد للاعب سوبر من الطراز العالي فافضل الموجودين ايمري تشان لا يستطيع ان يؤدي بنفس النسق في كل المباريات خاصة مع اسلوب الضغط المتقدم الذي يتبعه كلوب وهو بحاجة للاعب من المستوى العالي بجانبه او بمعنى ادق مدمر هجمات من طينة كانتي وماتيتش وغيرهم بدلأ من هندرسون المتذبذب لو توفر احد من هذه النوعية بجانب ايمري سنشاهد الالماني في ابهى صوره وسنرى ليفربول قوي دفاعيأ وصلب ومبدع في الوسط مع تحرر تشان وعودة كوتينيو ان تم هذا وتم التعاقد مع مدافعين جدد فسيعتبر ليفربول حينها منافسأ رئيسيأ على الالقاب محليأ واوروبيأ
نقطة اخرى لوحظت في الريدز الاسابيع الماضية وهي اما التالق الجماعي او الاختفاء الجماعي للاجنحة والمهاجمين فالفريق يغيب عنه اللاعب المنقذ الذي يؤدي دائمأ بمستوى عالي بغض النظر عن اداء الفريق كاليكسيس سانشيز في الارسنال وايكاردي في الانتر وامثالهم
الخلاصة الليفر يحتاج لاربع صفقات سوبر اثنتين في الدفاع وواحدة في الارتكاز واخرى اسم كبير للهجوم لينافس على الالقاب ويعود مرعبأ
اما محاولة كلوب استنساخ تجربة دورتموند فكل المؤشرات تثبت انها ستفشل فالدوري الالماني ليس الانجليزي ونوعية اللاعبين وطموحهم يختلف ففي دورتموند كانوا لاعبين صاعدين يبحثون عن المجد والشهرة وفي الليفر بعض اللاعبين مسيرتهم ومستواهم توقف عند هذا الحد كماتيب وهندرسون وغيرهم

السابق
سقوط مدوي لحامل اللقب يجعل باريس يغرد وحيداً في الصدارة ويشعل صراع المراكز المتقدمة
التالي
الأهلي يفتح النار على إتحاد الكرة ويعلنها ليست لدينا مشكله مع الحكم فقط

اترك تعليقاً