الدوري الإنجليزي

ماذا يحتاج اليونايتد بالموسم المُقبل من أجل المنافسة الفعلية على الألقاب ؟

بالرغم من إنهاء الموسم في المركز السادس بالبريميرليج، إلا أن الجميع يُصنف الموسم الاول للمدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، رفقة فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بالموسم الناجح، وذلك بفضل المستوى الجيد الذي ظهر به الشياطين الحُمر طوال الموسم، بالإضافة إلى إحراز ثلاثة ألقاب، كان أهمها الحصول على لقب اليوروباليج من أجل المُشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا بالموسم المُقبل.

ولكن يتبقى أمام “سبيشيال وان” الكثير من أجل ترميم صفوف المان يونايتد، من أجل المُنافسة “الفعلية” على كافة الألقاب بالموسم المُقبل، سواء على المستوى المحلي أو على الصعيد القاري أيضًا، حيث يظل الفريق الإنجليزي العريق واحدًا من عمالقة أوروبا بطبيعة الحال.

وبالنظر إلى لاعبي مانشستر يونايتد حاليًا، في كافة المراكز، سنجد مراكز عجز واضحة، لذا سوف نستعرضها ونطرح أبرز الحلول لمعالجتها.

أولًا : مركز قلب الدفاع، وبالرغم من تواجد كل من سمولينج وبليند وجونز وبايلي وروخو، إلا أن هذا المركز تحديدًا يحتاج إلى مُدافع صلب، بقدرات قيادية داخل الملعب، من أجل أن يكون ثنائية قوية رفقة الإيفواري إيريك بايلي بدفاع المان يونايتد بالموسم القادم، وتعتبر أفضل العناصر التي قد تأتي إلى اليونايتد في الميركاتو الصيفي القادم، هم الإيطالي المُخضرم ليوناردو بونوتشي لاعب فريق يوفنتوس الإيطالي، أو البرازيلي ماركينيوس لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، أو البلجيكي توبي ألدرفايد لاعب توتنهام الإنجليزي.

ولم تتوقف المشلكة الدفاعية باليونايتد على قلوب الدفاع فقط، بل تمتد الأزمة إلى الأظهرة الدفاعية أيضًا، اليونايتد بالفعل يحتاج إلى التعاقد مع ظهير أيسر، وظهير أيمن على مستوى عالي، يمينًا قدم أنطونيو فالنسيا موسمًا مُذهلًا ولكنه لن يكون قادرًا على اللعب بمفرده طوال الموسم القادم أيضًا، وعلى اليسار يتواجد دائم الإصابات لوك شو، وبليند وروخو لا يجيدون في الجهة اليسرى، ودارميان غالبًا ما يُقدم مستويات متواضعة، لذا فالتدعيم الدفاعي يبقى حتميًا أمام إدارة اليونايتد.

ثانيًا : خط الوسط الدفاعي، مع تواجد بول بوجبا، وأندير هيريرا، وهينريك ميختاريان، لاعبين وسط ميدان، بمواصفات هجومية جيدة، ولكنهم ليسوا كذلك على المستوى الدفاعي، وكاريك لم يعد قادرًا على العطاء مثلما كان في الماضي، لذا يبقى التعاقد ضروريًا مع أي من البلجيكي نيانجولان لاعب نادي روما، أو أرتورو فيدال لاعب بايرن ميونيخ الألماني، أو نيمانيا ماتيتش لاعب تشيلسي الإنجليزي، أو باجايوكو لاعب موناكو الفرنسي.

ثالثًا : يعاني المانيو على صعيد الأجنحة الهجومية أيضًا، في ظل اعتماد مورينيو الواضح على الهجمات المرتدة، و صناعة اللعب من على الأطراف وليس العمق، يبقى التعاقد مع أجنحة هجومية تمتاز بالسرعة والمهارة أمرًا عاجلًا، لذا قد نرى الكرواتي بيريسيتش بقميص الشياطين الحُمر قريبًا، أو تشامبرلين لاعب أرسنال الإنجليزي، أو خيسوس نافاس بعد تخلي الجار “مان سيتي” عنه.

رابعًا : مركز المُهاجم الصريح يبقى صداعًا في رأس مورينيو، حيث أنه أستلم الفريق الأحمر وهو لا يمتلك مهاجمًا صريحًا بالفعل، فتعاقد مع المخضرم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، ولكن مع إصابة إبرا وتقدمه في العمر، وعدم قدرة راشفور على اللعب طوال الموسم بمركز المهاجم الصريح يبقى اليونايتد في حاجة إلى التعاقد مع ثنائي هجومي على الأقل، ويبقى الفرنسي أنطوان جريزمان أقرب المهاجمين الذين قد ينضمون إلى اليونايتد في الفترة المقبلة، بالإضافة إلى البلجيكي روميلو لوكاكو لاعب نادي إيفرتون الإنجليزي.

السابق
دورتموند يسعى لخطف مدرب اياكس بعد رحيل توماس توخيل
التالي
كشاف مواهب 90 دقيقة يعرض لكم موهبه فرنسيه جديده

اترك تعليقاً