الدوري الإيطالي

مالديني سابقاً ، دي شيليو حالياً…

مالديني سابقاً ، دي شيليو حالياً...

برغم مقارنته منذ اليوم الأول بمالديني إلا أن ديشيليو لم يرتقي للمستوى الذي يضعه مع مالديني في مقارنة واحدة سواءاً على المستوى الفني أو على مستوى الشخصية ، فبدايةً ديشيليو ليس مطالباً أن يكون مالديني الذي من الصعب الوصول إليه كأيقونة في تاريخ كرة القدم لم يصل لمستواها مدافع بعده ولا يقارن به من قبله إلا ما قل من عظماء الدفاع ك باريزي وبكنباور على سبيل المثال … ديشيليو لم يقل أنه مالديني الجديد لكن الصحف هي من قالت بهذا الأمر الذي وضع عليه الكثير من الضغط الذي حال دون سرعة تطوره هذا فضلا عن أمور هامة لأي لاعب شاب توافرت لمالديني ولم تتوافر لديشيليو بالفرض جدلا أن كلاهما بدأ بنفس المستوى ولديه جدلا نفس الموهبة الفطرية ، حيث بدأ ديشيليو مسيرته مع ميلان في وقت تراجع به الفريق كثيراً وغابت عنه النجوم التي ترتقي بفنيات وشخصية أي لاعب شاب ، وغاب أيضا ميلان عن دوري الأبطال الذي يعطي للاعب الكثير باللعب على أعلى مستوى وتحت ضغوطات أكبر تنميه فنياً وشخصياً … وإلى هنا وقبل الإنتقال للفقرة الثانية يمكنك أن تعرف أنني لا أقارن ديشيليو بمالديني كما يمكن أن يوهم كل العنوان…

يعرف المتابع لميلان والدوري الإيطالي المشكلة التي حدثت بين جمهور ميلان والتعرض لديشيليو وأسرته بعد مباراة الفريق أمام إمبولي وأن اللاعب قد يكون قريباً من الرحيل داخل أو خارج إيطاليا ، سابقاً ارتبط ديشيليو بأندية عديدة وكان دائما يخرج للرد برغبته في البقاء بميلان واعتزازه بكونه أحد قادة الفريق ، لكن هذه المرة لم يحدث هذا وأعتقد أن ديشيليو مستاءاً من الإدارة أكثر من استيائه من الجماهير ، حيث لم تخرج الإدارة بأي استنكار لما حدث للاعب أو تخرج للدفاع عنه أو تضع حداً للشائعات التي يصبها الإعلام على اللاعب، الأمر الذي لم يتوقعه ديشيليو ابن النادي وقائد الفريق ، الأمر الذي حدث تماما مع باولو مالديني بعد حادثة هجوم الجماهير عليه في مباراة اعتزاله وقد قدم مالديني لميلان ما قدم ، لم تخرج الإدارة حينها للوقوف بجانب مالديني ومواجهة الجماهير ، الأمر الذي وضع سداً عملاقاً بين مالديني و برلسكوني وجالياني ، المفارقة أن واقعة ديشيليو حدثت تحت إدارة جديدة لميلان ، ربما لا أحد في ميلانو يحب خسارة القليل من الجماهير لأجل لاعب ما مهما كان حجمه ، إن كنت مالديني أو ديشيليو أو حتى كونستانت لن تتمكن من الإستمرار في كيان لا يحميك ،وهنا تتحمل إدارة ميلان مسؤليتها كعامل أساسي في رحيل ديشيليو المحتمل، ويبقى السؤال … هل لو كان جالياني موجوداً لكرر خطأ مالديني القديم مع ديشيليو ؟    

للتواصل مع عمرو هديب

السابق
الدوري الإسباني …لا مجال للأخطاء
التالي
استمرار معركة الدوري

اترك تعليقاً