الدوري الإنجليزي

مانشستر يونايتد يعمق جراح ايفرتون برباعيه نظيفة

واصل مانشستر يونايتد نتائجه الايجابيه هذا الموسم على ملعبه بعدما حقق فوزه الرابع في الجولة الخامسة على حساب نادي ايفرتون برباعية نظيفة في مسرح الاحلام وعلى أعين واين روني لاعب اليونايتد السابق وايفرتون الحالي .

حملت المباراة في طيّاتها الكثير من الاثارة فكانت حافلة بالجمل التكتيكية والسمة البارزة اضاعة الفرص بالجملة من قبل لاعبي الفريقين في ظل تألق حارسي المرمى ديخيا وبيكفورد ، حيث كان ديخيا عاملاً مهماً في التفوق بالمباراة بعد الاداء الكبير الذي قدمه .

ظهور روني بقميص فريق اخر غير اليونايتد في ملعب الاولدترافورد كان منظراً غير مألوفاً لدى الجماهير او حتى روني نفسه الذي قضى في هذا الملعب احدى عشر عاماَ يدافع عن الوانه لكن هذه المرة يزوره بقميص اخر.

بدأ اللقاء بتصريح غريب من المدرب الهولندي كومان حيث قال “اعتقد الفوز صعب على اليونايتد ، وسنكون سعداء ان احرزنا نقطة ” ، هذه الكلمات اعتبرها البعض محبطة نوعاً ما للاعبين بعد الخسارات المتتالية التي تعرض لها الفريق في الايام القليلة الماضية.

بداية اللقاء كانت مثالية للشياطين الحمر بعد هدف مبكر جاء بطريقة خيالية ومذهلة عن طريق اللاعب انطونيو فالنسيا عند الدقيقة الرابعة من عمر الشوط الاول ، الهدف جعل الامور تبدو اكثر سهولة للاعبي اليونايتد وان المباراة باتت مضمونة خصوصاً بعد السيطرة التي تبعت الهدف والعقم الهجومي للاعبي ايفرتون.

رعونة راشفورد و سوء الحظ الذي لازم لوكاكو طيلة الشوط الاول حالا دون مضاعفة النتيجة وتسجيل هدف ثاني مع الكم الهائل الذي تحصل عليه الفريق من الفرص ، الا ان الشوط الاول خرج بالهدف الوحيد المبكر الذي احرزه فالنسيا.

في الشوط الثاني خرج نادي ايفرتون من مناطقه وبات يشكل خطورة على مرمى اليونايتد واراد كومان ان يفاجئ مورينيو ويضغط على فريقه فسنحت لهم اكثر من فرصة لادراك التعادل الا ان ديخيا كان سداً منيعاً امام سيجوردسون في كرة وروني في كرة اخرى ليثبت انه من افضل حراس العالم حالياً .

لم يستطع اليونايتد تعزيز الهدف وبدا الامر اكثر خطورة من فقدان الثلاث نقاط خصوصاً مع الهجمات الخطيرة التي كانت تصل مرمى ديخيا ، واخطرها كانت من المهاجم الاسباني ساندرو راميريز عندما سدد كرة قوية ابعدها ديخيا بكل براعة .

استمر اليونايتد بالضغط على مرمى الضيوف حتى جاءت الدقيقة 83 مرر لوكاكو كرة جميلة وضعت ميختاريان في مواجه المرمى الذي سجل الهدف الثاني للفريق ، لوكاكو الغير موفق اصر على ان يهز شباك فريقه السابق  فكان له ما اراد عند الدقيقة 89 بعد ان وصلته كرة داخل منطقة الجزاء ، واحتفل بطريقة اثارت الكثير من الجدل .

كما جرت العادة عندما يدخل مارسيال بديل لا بد ان تكون له بصمة في المباراة فتحصل على ركلة جزاء بعدما لمسة الكرة يد شنايدرلين وانبرى لها بنفسه ليسجل الهدف الرابع للفريق عند الدقيقة 92 من عمر المباراة ، ومن الجدير بالذكر الاشادة برجل المباراة الصربي ماتيتش الذي كان كالصخرة في منتصف ملعب اليونايتد والدور الكبير الذي لعبه في قطع الكرات او حتى صناعة اللعب لفريقه.

بهذا الفوز رفع اليونايتد رصيده الى 13 نقطة ليشارك السيتي الصدارة بنفس النقاط وعدد الاهداف ، اما ايفرتون فبعد هذه الهزيمة القاسية فتجمد رصيد الفريق عند النقطة الرابعة .

السابق
الموقعة الأولى بين الأهلي طرابلس و النجم الساحي إنتهت بنتيجة 0-0…
التالي
مدرب الزمالك يرد علي إشاعات اصابات اللاعبين

اترك تعليقاً