الدوري الفرنسي

مشروع ليل يجذب الأستاذ بييلسا

بييلسا

تعاقد نادى ليل الفرنسي مع المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا الذى يبلغ من العمر 61 عام للإشراف على تدريب الفريق لمدة موسمين بداية من الموسم المقبل .

يعمل جيرارد لوبيز رجل الأعمال اللوكسمبورجى الذى أصبح مالك لفريق ليل بعد سنوات ميشيل سيميدو الرئيس السابق منذ 2002 على مشروع يطمح من خلاله على عودة الفريق الشمالى الى سابق عهده فى الكرة الفرنسية والمنافسة الجدية على الألقاب مجددا.

بدأ لوبيز حجر الأساس في مشروعه فى نادى الشمال ليل بالتعاقد مع المدرب العبقرى مارسيلو بييلسا الذى كان له اجربه سابقة فى الكرة الفرنسية مع فريق مارسيليا فى موسم 2014/2015 ويطمح الرئيس لوبيز ان يصبح ليل بين أقوى ثلاث فرق فى فرنسا والتواجد فى البطولات القارية.

يلعب بييلسا او كما يلقب (اللوكو) بخطط هجومية لانه دائماً يفكر بالاستحواذ والهجوم والاعتماد على اكثر من طريقة لعب بين 4/3/3 او 4/2/3/1 وأحياناً يستخدم الخطة الأكثر جنون او كما يسميها الكاتب والمحلل واين هاريسون الخطة الاكثر مرونة 3/1/3/3 يستخدمها عندما يرى الفريق المنافس يلعب بمهاجم واحد صريح وهى خطة تخص بشكل خاص بييلسا وقد ظهرت بشكل واضح مع منتخب تشيلى الذى دربه وظل اثر تدريبه واضح حتى بعد رحيله.

لكى يكتمل المشروع ضم الرئيس لويس كامبوس المدير الرياضي لموناكو فى الموسمين الآخرين لفريق ليل .
كامبوس رجل برتغالي عمل طوال حياته كمكتشف للمواهب “سكاوت” في مختلف الفرق البرتغالية، وشغل هذا المنصب في ريال مدريد قبل أن ينتقل إلى موناكو عام 2013 ويصبح المدير الرياضي للنادي. وضع لويس قواعد النجاح الجديدة بعد بيع النجوم الكبار، وقرر برفقة جارديم الاستثمار في المواهب الصغيرة، ليضع الرجل ميزانية خاصة وضخمة لأكاديمية الشبان، مع سفره إلى كل ملاعب فرنسا من أجل مشاهدة اللاعبين عن قرب، ليبدأ الصيد البطيء على طريقته الخاصة.
يجب أن نتعاقد مع اللاعب صغير السن كبير الموهبة، يتمتع بمهارة خاصة وشخصية قابلة للنمو، وبكل تأكيد بعيداً بعض الشيء عن أعين الفرق الكبيرة التي تتجه مباشرة إلى النجوم أصحاب البريق الإعلامي، هذه هي رسالة لويس كامبوس إلى مساعديه.
وبعد مونديال 2014 ورحيل معظم نجوم موناكو، اشترى الفريق سريعاً كلاً من باكايوكو من رين، ليمار من كان، فابينيو من ريو أفي، ميندي من مارسيليا، غليك من تورينو، برناردو سيلفا من بنيفكا، واستعاد كلاً من جيرمان وفالكاو مرة أخرى.>يبدو لى ان مشروع موناكو يمكنه ان يتكرر فى ليل و ذلك ليس لتواجد كامبوس فقط ولكن ليل يمتلك مدرسة تكوين من اميز ما يمكن تفرغ الكثير من المواهب امثال الاخوين هازارد ولوكاس دين و اوريجى وغيرهم.
يعد مشروع نادى الشمال الفرنسى ليل مشروع مميز تقوده الجدية ولكن علينا الانتظار لنرى نتيجة ذلك مع بداية الموسم .
كتبه : بولا عطا
السابق
اخيرا يفعلها ميسي
التالي
ميركاتو إيطاليا بعين 90 دقيقة

اترك تعليقاً