الدوري الإنجليزي

مورينيو يبرهن ان مانشستر منافس حقيقي على لقب الدوري

برهن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على ان فريق مانشستر يونايتد قادر على الظفر بلقب الدوري الانجليزي والمنافسة عليه بقوة ، بعدما انتصر على فريق ويستهام برباعية نظيفة في المباراة التي أقيمت على ملعب اولدترافورد لحساب الجولة الاولى للبريمر ليج .

لم يكن سوء آداء بعض اللاعبين في مباراة السوبر الاوروبي امام ريال مدريد الا دافعاً قوياً لمورينيو لاجراء اللازم في التشكيلة والوقوف على الاخطاء التي قد تكلفه كثيراً في نهاية الموسم ، فغير ثلاثي الدفاع سمولينج وليندلوف والايطالي دارميان ليحل مكانهم بايلي وجونز وبليند كما انه اشرك ماتا وراشفورد على حساب هيريرا ولينجارد .

من الواضح ان اليونايتد كان يعي اهمية اللقاء الاول في البطولة ، فمنذ البداية شاهدنا سيطرة ميدانية تامة للاعبو اليونايتد على مجريات اللعب وكان الدور الاكبر للصربي ماتيتش الذي نال جائزة رجل المباراة ،اكتفى ويستهام بالدفاع واللعب على المرتدة ومحاولة ايصال الكرة لشيشيريتو الذي لم يقدم ماهو مطلوب ليس لان ادائه سيء لكن دفاع مانشستر كان حاضراً وبجاهزية عالية .

انطلاقات راشفورد سببت ازعاج واضح لدفاعات الضيوف ، فمن كرة سريعة ومرتدة قادها راشفورد مرر كرة جميلة جعلت لوكاكو في مواجهة جو هارت مفتتحاً التسجيل عند الدقيقة 33 من عمر الشوط الاول ، خروج اليونايتد من الشوط الاول متقدماً هذا ما سعى له مورينيو فكان له ما اردا .

منذ بداية الشوط الثاني كان اليونايتد عازماً على مضاعفة النتيجة ، ومن كرة ثابتة لمختاريان عند الدقيقة 53 حولها لوكاكو برأسه داخل المرمى ليفرض نفسه بقوة كهداف قادم لليونايتد .

بيليتش لم يقف مكتوف الايدي بدل تبديلان دفعة واحدة لينشط الجانب الهجومي الذي افتقده الفريق طيلة احداث الشوط الاول فأخرج ايدملسون و نوبل وادخل ساكو و رايس ، لم تعطي التغيرات النجاعة الهجومية التي تتعب دفاع مانشستر يونايتد وتسبب لهم الازعاج ومع هذا سنحت بعد الفرص للهامرز ولكن دون جدوى .

بعدما ضمن مورينيو نتيجة المباراة اراد ان يعطي الحرية لبوجبا على الاطراف فزج بمروان فيلايني على حساب خوان ماتا ليكون بجانب ماتيتش امام المدافعين وهو الدور الذي لعبه بوجبا طيلة 60 دقيقة من المباراة ، كما دفع بمارسيال مكان ماركوس راشفورد الذي قدم اداء كبير في اللقاء .

العشر دقائق الاخيرة كانت كفيلة لاثبات مارسيال نفسه كلاعب اساسي في تشكيلة مورينيو فبعد مضي 7 دقائق على دخوله وعند الدقيقة 87 تحديداً استقبل كرة جميلة داخل منطقة الجزاء من مختاريان ليضعها في شباك هارت ، مارسيال لم يكتفي بالهدف بل صنع الهدف الرابع للنجم الفرنسي بول بوجبا بعد تسديدة جميلة عند الدقيقة 90 لم يستطع الحارس التعامل معها.

مورينيو اسكت المشككين و ابهر المتتبعين بالاداء الذي قدمه في اولى مبارياته في الموسم ليفرض فريقه منافساً قوياً على لقب البريمر ليج لهذا الموسم ، كما انه يطمح للمضي بعيداً في دوري ابطال اوروبا ، واعادة هيبة الشياطين الحمر كما كانت في حقبة السير أليكس فيرغسون .

السابق
توتنهام يجتاز محطة نيوكاسل بصعوبة
التالي
لاتسيو يخطف السوبر في الدقيقة 90

اترك تعليقاً