قلم الكورة

ميركاتو ريال مدريد.. القادمون والراحلون وشباب الفريق

عاد زين الدين زيدان إلى منصب المدير الفني ريال مدريد بصلاحيات كاملة من رئيس النادي فلورنتينو بيريز، الصلاحيات التي تتطلب بتغيير جلد الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية القادمة من أجل ضمان الاستمرارية حول المنافسة على البطولات. تلك العودة خلال التوقيت الحالي هدفها تحديد مستقبل المستمرين والراحلين من النادي خلال صيف التطهير.

عودة زيدان لم تكن كما مخطط لها من جانب متابعي ومشجعي النادي، نشرت الصحف الإسبانية من كل حدب وصوب تقارير عن ميزانيات ضخمة سيدخل بها الريال الميركاتو القادم، والتي وصلت إلى أكثر من 300 مليون جنيه إسترليني. لاعبون من نادي أوروبي ارتبط أسمهم بالانتقال إلى النادي الملكي لدرجة أن الأسماء القادمة وصل عددها إلى فريق كامل، الأمر الذي سيضع زيدان في حيرة كبيرة حول ال11 الذين سيبدأون التشكيلة الأساسية لمباراة ما في الدوري أو الكأس أو دوري أبطال أوروبا. سأخبرك بإمر آخر وهو التفكير طويلا في إعادة كريستيانو رونالدو من صفوف يوفنتوس، لا تستغرب الخبر هذا، نحن سنعيش هنا عجائب وغرائب منتظرة في الميركاتو الصيفي.

القادمون:

لاعب تشيلسي إيدين هازارد يعلن عقب مباراة تحديد مركزي الثالث والرابع لمنتخب بلاده بلجيكا أمام إنجلترا في مونديال روسيا عن كون سنواته الماضية في لندن هي الأهم في مسيرته، ليضع التكهنات أكثر حول مستقبله مع البلوز، اللاعب في كل مناسبة هنا يتحدث عن عشقه الكبير بالنادي الملكي ولزين الدين زيدان. حلم هازارد باللعب في إسبانيا بات قريبا من التحقق، وذلك بشرط الإعلان الرسمي للصفقة.

مبابي يحبه زيدان وبيريز كثيرا، نيمار المفضل إلى الرئيس الملكي، ساديو ماني يمتلك إمكانيات لا بئس بها لدرجة إقناع المدرب الفرنسي، إيكاردي في عداد الراحلين من الإنتر، سيحط الرحال في إسبانيا أو فرنسا أو أنجلترا.

معضلة خط الوسط واللعب في ريال مدريد حلم أي لاعب، بول بوجبا وكريستيان إريكسن، الصحافة تركز هنا على هوية اللاعبين اللذين سيحلا مكان مودريتش لتقدم سنه وتوني كروس المنتظر رحيله بشكل رسمي. مانشستر يونايتد يعيش أزمات مصيرية عقب الريمونتادا على باريس سان جيرمان في حديقة الأمراء، انتهت بوداع دوري أبطال أوروبا من ربع نهائي البطولة بدم باردة وهزيمة مذلة أمام إيفرتون برباعية، بوجبا هنا يفكر في مستقبله وهو الذي سينحصر بين البقاء أو الرحيل، ربما اللعب مع مدرب بحجم زيدان سيجيب على كافة أسئلتنا هنا، لكن علينا الانتظار في مثل تلك الحالة. كانتي تردد أسمه لأنه لا يحب طريقة ماوريسيو ساري الحالية في تشيلسي.

ريال مدريد يحتاج إلى مدافع ومهاجم، استعان رسميا بخدمات إيدير ميليتاو من صفوف بورتو وربما الحال هنا هو التفكير في مدافع آخر تحسبا لاقتراب اعتزال قائده المخضرم راموس، خاليدو كوليبالي مر من هنا. أما مسألة المهاجم، مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة والمُفضل دوما إلى زيدان باعتباره أنه جزء لا يتجزأ قد من خطط المدرب. بنزيمة ليس مخلدا على وجه الأرض حتى يظل المهاجم رقم 1 في الريال وعلى الرغم من تقدم سنه، أصبحت مسألة التعاقد مع مهاجم شاب قناص وحاسم أمام المرمى أمر لابد منه، مهاجم آينتراخت فرانكفورت لوكا يوفيتش بات قريبا من الانضمام إلى النادي الملكي، السؤال هنا يندرج حول مصيره تحت طائلة الحكومة؟

حارس المرمى هنا أمر ضروري، أما الاعتماد على لوكا زيدان أو كورتوا بما أن نافاس يفكر في الرحيل بعدما انقلبت أحواله خلال الموسم الحالي، أو التعاقد مع حارس جديد بما أن لوكا شابا وكورتوا لم يترقى إلى طموحات مشجعي الملكي بما أن النادي باع لاعب يسجل 50 هدف واشترى حارس يستقبل 50 هدف كما تُقال الكليهيشيات المحفوظة برمتها، هوية الحارس المستقبلي للريال لم يُحدد بعد، ربما العودة إلى ضم دي خيا وارد هنا، تدعيمات من الأندية في الدوري ضرورية هنا مثل الأظهرة البديلة إلى كارفخال ومارسيلو.

الراحلون:

يعاني ريال مدريد من حالة تشبع عقب إحراز 3 ألقاب دوري أبطال أوروبا على التوالي، يلزم هنا رحيل بعض اللاعبين من أجل خوض تجارب جديدة لأن مسألة وجودهم هنا تسبب نتائج هزلية إلى الفريق بجانب عدم الرغبة إلى القتال واللعب من أجل القميص والجماهير.

فاران يريد الرحيل من النادي لأنه يعلم الأمر برمته، المدافع الفرنسي يكون في المنتخب شئ والنادي شئ آخر، مستويات جيدة جدا مع ديديه ديشامب وأخطاء كارثية في التمركز خلال مباريات الفريق.

كروس مازال يكابر ويعاند حول مستقبله بالرغم من أن رحيله أمر حتمي، إيسكو سيرحل رغما عن أنفه من النادي، خاميس رودريجيز لن يظل في بافاريا وسيغادر الريال على الفور نحو إيطاليا أو إنجلترا، مودريتش هنا على نهج زميله السابق رونالدو.

الشائعات تطارد أسينسيو وفاسكيز حول مستقبلهما، بنزيمة مخلد في الريال لفترة غير محددة، نافاس يريد الرحيل، كورتوا سيغادر رغما عن أنفه والآن نتنقل إلى بيل، القاطرة الويلزية التي يلعنها مشجعو الريال في كل آذان، أظن أن يوم رحيل بيل هو يوم عيد إلى مشجعي النادي الملكي، الجميع سيتذكر لحظات الهروب من بارترا والثالثة عشر من أجل تجميل صورته أمام مشجعي الفرق الأخرى. بيل يهتم بمواقع التواصل الاجتماعي والجولف أكثر من مباريات كرة القدم.

شباب الفريق:

أودريوزولا، ريجيلون، يورنتي، فالفيردي اللاعب وليس المدير الفني لبرشلونة، فاييخو، جونيور ودياز. هؤلاء الأسماء نتذكرها جيدا وهي التي اعتمد على معظمها المدير الفني السابق سانتيجو سولاري خلال مرحلة الريال الانتقالية عقب رحيل جوليان لوبيتيجي، بعضها سيكون لها الدور خلال ثورة زيدان للإحلال والتجديد في النادي والبعض الآخر سيرحل دون الحصول على فرصة تحدد مصيره. في عقل زيزو، حساباته قائمة على النجوم الذين حققوا معه المجد خلال السنوات الثلاثة الماضية وفي الوقت ذاته سيقوم بالاستغناء عن بعضهم أو جميعهم أو معظمهم بما حان الوقت لتجديد الدماء بهدف إعادة التحفيز أولا إلى اللاعبين.

رحيل زيدان جاء لعناد بيريز أولا، الآن الفرنسي يعود بشروطه هو وبيريز سيلبى الرغبات بشرط الحصول على نتائج سريعة، والتي ستأتي بشرط عقب مرور موسم كامل، ليس موسمين أو أكثر كما هو الحال المعروف برمته في مشاريع الأندية الكبرى. زيدان يملك ضمانات كاملة أذن وعلى هذا الأساس سيقوم بعمله كاملا، الحساب يظل قائما على النتائج أولا مهما كان الأداء لأن التاريخ هنا يتذكر النتائج وليس من مرر الكرة إلى الآخر أو خلق أكبر كم من الفرص في مباراة واحدة دون التسجيل، الصعود إلى منصات التتويج أو الإقالة، الأداة التي يحبها بيريز كثيرا.

السابق
توتنهام يحدد سعر نجم فريقه
التالي
فان دايك يعلق على ديربي مانشستر

اترك تعليقاً