الدوري الإيطالي

ميلان الصيني لا ينتصر !

منذ انتقال ملكية ميلان للصينيين لعب الفريق 3 مباريات بدأها بالديربي الذي انتهى بالتعادل ثم بمواجهتين أمام إمبولي وكروتوني من قاع الجدول ف خسر في واحدة وتعادل في الأخرى …وتأتي المفارقة بأن ميلان قبل إتمام البيع مباشرة لعب 10 مباريات فاز في 6 منها وتعادل في 2 وخسر في 2 …وهنا تتسائل بإمكانية تأثير عملية البيع على الفريق !
بداية يجب أن نعلم أن موسم ميلان في الدوري يمشي كالأمواج بين قمم وقيعان دون مستوى ثابت … فالفريق يحقق الخسائر المتتالية أو الفردية ثم يأتي بعدها بسلسلة من الإنتصارات أو اللاهزيمة على الأقل … وهو أمر طبيعي لفريق ليس ناضج كليا كالموجود حاليا وبالتالي دون تهويل قد يكون ما يمر به ميلان في هذه الفترة أمرا طبيعيا كالذي مر به سابقا على مدار الموسم…
أما على الوجه الآخر المحتمل بوجود أسباب مختلفة عن سابقاتها فهذا التراجع له أطراف متداخلة لا يمكن اهمالها لمجرد احتماليتها ولا يمكن فصلها عن بعضها بإلقاء اللوم على طرف واحد فقط…

الجانب المادي المتمثل في نوعية اللاعبين التي تقل شيئا ف شيئا على مدار الموسم سواءا بالإصابات أو بالمعدل الكبير من الإيقافات التي يحصل عليها لاعبين مهمين في الفريق وبالطبع لا يمكنك انتظار نفس الأداء من فريق تقل جودته تدريجيا … يدخل في هذا الجانب أيضا جانب الإرهاق الذي يبدوا واضحا جدا على اللاعبين وخاصة من تم الإعتماد عليهم بشكل مكثف طوال الموسم … الفريق لا يقدر على مجاراة الخصوم وزاد من ذلك فترةالظهيرة التي أقيمت بها مباريات ميلان مؤخرا …

الجانب التكتيكي المتمثل في مونتيلا الذي برغم من كونه محدود الأدوات لكنه أيضا لم يحسن في اختيار الشكل الأمثل وخاصة في المباراتين الأخيرتين حيث بالتأكيد كان بإمكانه قيادة الفريق لطريق أفضل …

الجانب النفسي وهو الأكثر تشابكا وتعقيدا … طرف الخيط يبدأ من الإدارة الجديدة التي على الملأ وبشكل واضح تبحث عن تغيير يتخيله اللاعبون كالإبادة الجماعية …ميلان حاليا مرتبط بعدد كبير من اللاعبين في مختلف المراكز و ميرابيلي المدير الرياضي الجديد كل يوم في مباراة مختلفة لمراقبة هذا وذاك وأنت تتحدث عن أسماء كبيرة … كل هذا جيد للمستقبل لكن لم يفكر أحد في الأثر السلبي الذي يعود على الفريق الحالي… في أغلب الأحوال سأرحل,أنا هنا في مكان لن يدم لي طويلا,أي انجاز يمكن أن أساهم به لأجل هذا النادي سيجني ثماره غيري…هكذا بالطبع يفكر معظم اللاعبين الآن … حجم الإهتمامات والأخبار خرج من امكانية سيطرة مونتيلا على الفريق وعزلهم عنها وأي محاولة لإقناعهم بأن عليهم الكفاح لإقناع الإدارة الجديدة ببقائهم كأفراد لن يبدو منطقيا وأن نجح مع بعض اللاعبين فسيأتي أيضا بأثر عكسي على مفهم الفريق حيث بالفعل بدأت الأنانية بالظهور في لقطات كثيرة واليل للعب الفردي لمحاولة إثبات الذات … هل فقد الفريق الأمان والإستقرار بخروج جالياني وبرلسكوني ؟

ميلان مونتيلا كان مبنيا بالدرجة الأولى على روح المجموعة وقيمة الفريق … حتى مع كثير من الغيابات وفي قمة المعاناة كان الفريق دائما قادرا على تقديم نفسه بشكل جيد جدا…هذه الروح هي أكثر ما يفتقده ميلان حتى الآن ثم يأتي بعد ذلك الجانب المادي لنوعية اللاعبين ثم دور مونتيلا التكيتيكي …فالأمور وصلت للحد الذي لا يمكنه ولا يمكن لأي مدرب المحاوفظة على الأجواء هادئة …من الصعب أن يتحمل مونتيلا المسؤلية كاملة فنيا عندما تتحدث بأن زاباتا بأخطائه الفردية شارك في ال3 أهداف التي استقبلها ميلان في آخر مباراتين…من الصعب على المدرب بث الروح في فريق لا يؤمن بحصاد ما يزرعه الآن…

هل تراجع ميلان مؤخرا مجرد استراحة ؟ ما حجم ما يتحمله مونتيلا في هذا التراجع ؟ وهل لعملية بيع النادي وتوابعها تأثير على النتائج ؟

من هنا يمكنك التوصل مع عمرو هديب

السابق
من هو المدرب ؟
التالي
التشكيل المتوقع لمباراة ريال مدريد و أتليتيكو مدريد

اترك تعليقاً