الدوري الإسباني

مُثلثْ بِرمودا والزَحف الكَتالوني:تحليل لمباراة برشلونة وسيلتا فيغو للجولة ال ١٧ من الدوري الإسباني 🔴🔵⚽…

مُثلثْ بِرمودا والزَحف الكَتالوني:تحليل لمباراة برشلونة وسيلتا فيغو للجولة ال ١٧ من الدوري الإسباني 🔴🔵⚽…

 

 

 

بدأ البرسا وسيلتا فيغو المبارة بنفس التشكيل الخططي حيث 3-3-4 ولكن بالنسبة لسيلتا كانت في بعض الأوقات تتحول إلى 1-2-2-4 وبالنسبة للبرسا ظلت التشكيلة ثابتة طوال فترات المباراة

 

في بداية الأمر يجب أن نقول أن التطور الهجومي لدي البرسا زاد بشكل كبير وواضح، حيث إن هناك مثل يقول “الهجوم خير وسيلة للدفاع”ففي بعض الأوقات كان هجوم البرسا يخفف عن دفاعه في فترات الضعف التي عانيٰ منها الفريق في بداية الموسم ، وهذه الطريقة كانت تتضح معالمها أسبوعاً تلو الأخر، وتظهر ملامحها منذ بداية الموسم….

 

لكن مع عودة بيكيه للتألق،و إندماج لينغليت سريعاً مع التشكيلة،لكن مجيئه من الأساس كان لتدعيم الدكة، لكن بعد إصابة اومتيتي أثبت أنه يستحق مكان أساسي في التشكيلة، مما أدي إلَيٰ تتطور الدفاع بشكل كبير ..

 

ولنعود الي حديثنا عن هجوم البرسا من حيث التوافق،والتكامل سواء من  ميسي ديمبيلي أو سواريز، وأيضاً باللاعب الذي يبهرنا في كل مرة وهو ارتور فيدال “المحارب”،الذي غطيٰ علي أخطاء كثيرة في الوسط، وعدل الكفة لصالح البرسا في معركة وسط الميدان ،وساهم في الحد من الكرات في الكثير من الأوقات الي جانب قدرته علي التحكم بالكرة…

 

 

لكن فالفيردي عمل علي إنسجام ديمبيلي مع ميسي أكثر فأكثر، ومن ثم أدخل ألبا معهم ليتحول ميسي إلي مهاجم وهمي في بعض الأوقات كي يسحب المدافعين لكن أراد فالفيردي إستغلال قدرات البرغوث فجعل سواريز هو وديمبيلي يقومان بخطوات مخادعة لسحب المدافعين عن ميسي ويستغل ميسي المساحة الفارغة ومن ثم يتسلل البا ويستغل المساحة أيضاً ويمرر الكرة بشكل عرضي كما رأينا في الهدف الثاني، مما يعني أن إنسجام وإستغلال مهارات هذا الرباعي قد تؤدي إلي شئ رائع في نهاية الأمر

 

 

وأيضا تكرر نفس السيناريو في الهدف الأول، لكي يؤكد علي أن ثنائية ميسي وألبا من أروع الثنائيات في تاريخ كرة القدم الحديثة،وأيضاً البا يستحق أن يكون أفضل ظهير أيسر في النصف الأول من الموسم عن جدارة وإستحقاق…

 

ميسي ،ميسي، ميسي، من كثرة الأبداع الذي يخرج من قدميه، إعتَادّ الجميع علي ما يفعله، من دون إنبهار، او حتي دهشه، ومقارنته بأي لاعب آخر ظالمة للاعب الذي يقارن به وليست ظالمة لميسي وهذا ليس مدح في حق ميسي أو مجاملةً له، بل منحه جزءاً من حقه في تحليل ما يفعله علي أرضية  الملعب، فهو في كل مباراة يرسل كرات لزملائه، يفعلها لاعبين من المفترض إنها من إحدي المهام التي يتكلفون بتنفيذها علي أرضية الملعب، ويكررونها خمسة أو ستة مرات في الموسم، وتوضع أسمائهم وسط قائمة الأساطير، و ينالوا كل الضجة ويُسلط الضوء عليهم، لكن ماذا عن تكرار نفس الأداء ونفس الأسلوب في كل مبارة، حقاً لا أجد عبارات، لكي اعبر عن ما يفعله ميسي داخل الميدان، ونصيحتي لكارهيه هي الإستمتاع به قبل فوات الأوان…

 ولنعود لموضوعنا، وهو أن البرسا تتطور من الناحية الدفاعية فعلاً، ولكن ليس بالشكل المطلوب، لكن للمرة الرابعة علي التوالي البرسا لا يتلقي اي أهداف، فهذا رقم مهم ومحفز للبرسا قبل نهاية العام، وبداية العطلة،لكن التطور يسير بشكل تصاعدي،ومؤشر ممتاز علي قدرة البرسا بالظفر بذات الأذنين…

 

لكن النقطة الأسوأ في موسم فالفيردي، والتي لم يبحث عن حل فعلي لإصلاحها، هي” مركز كوتينهو”، وعدم منحه دقائق أكثر لإثبات نفسه، وجلوسه علي مقاعد البدلاء، تعتبر خسارة لفالفيردي، أكبر من إنها خسارة لكوتينهو، اللاعب ساعد بلاده في المونديال بمجهود فردي رائع، وكان رجل المنظومة لدي يورجن كلوب في الليفر، ويجب البحث عن مركز مناسب له، فهو يقوم بإشراكه في مركز الجناح الايمن وهذا ليس من إختصاصات كوتينهو، فهو دائماً وأبداً يلعب رقم ١٠، صانع ألعاب،ونعلم أن هذا المركز، يحتاج كوتينهو التأقلم عليه، حيث طريقة اللعب فيه في الليفر تختلف عن البرسا،وخصوصاً أن كوتينهو من نوعية اللاعبين التي تحتاج إلى حرية في التنفيذ بدون قيود تكتيكية ، وهذا من المفترض أن يعمل عليه فالفيردي ، ويجعله متكيف مع هذا المركز لدي البرسا، ومن ثم سَيُجني ثماراً كثيرة منه،وهذا ما يعيب فالفيردي وهو عدم إستغلاله لهذه الإمكانيات الجبارة المتاحة لديه، ويقوم بتحجيم قدراته…

وفي مسك الختام يجب أن نقول أن الثنائي ميسي وسواريز تفوقوا في فرق الأهداف علي كل من الاتلتي والريال في الدوري الإسباني رقم كبير يبرهن أيضاً علي تطور الناحية الهجومية، ما بالك إذا أشركنا أرقام ديمبيلي…

#أحمد_حامد☕..

 

 

السابق
ما هو موقف ريبيري عقب إعلان بايرن ميونخ رحيله من النادي؟
التالي
مانشستر يونايتد يقدم عرض رسمي من أجل نجم يوفنتوس

اترك تعليقاً