الدوري الإنجليزي

هل يستطيع هازارد تسجيل 40 هدف خلال موسم 2018/19؟

وضع المدير الفني لتشيلسي ماوريسيو ساري التحدي على عاتق لاعبه إيدين هازارد حول إنهاء موسم 2018/19 مسجلا 40 هدف والفوز بالحذاء الذهبي كهدافا للبريميرليج.

تمكن إيدين هازارد من تسجيل ثلاثة اهداف أمام كارديف سيتي ليصل إلى صدارة هدافي البريميرليج محرزا 5 اهداف خلال 5 مباريات متفوقا على كل من مهاجم مانشستر يونايتد روميلو لوكاكو وجناح ليفربول ساديو ماني ومهاجم فولهام أليكسندر ميتروفيتش، والذين سجلوا جميعا 4 اهداف.

تحدي ساري لهازارد يبدو كبيرا وضخما على الدولي البلجيكي، والذي سجل طيلة 6 مواسم قضاها في الستامفورد بريدج 89 هدف، المدرب الإيطالي يري شيئا مختلفا في إيدين هازارد مختلف عن بقية اللاعبين.

بداية هازارد المذهلة في البريميرليج قد تدفعه إلى تحقيق حلم ساري المنتظر، البلجيكي سجل اهدافه 5 بالدوري الإنجليزي عقب القيام ب14 محاولة تسديد على مرمى الخصوم، 6 تسديدات بين القائمين والعارضة تحولت إلى 5 اهداف بنسبة 35.71% من إجمالي التسديدات.

الموسم الماضي في منافسات الدوري الإنجليزي، تمكن هازارد من تسجيل 12 هدف عقب القيام ب71 محاولة تسديد على الخصوم بمعدل 2.63 تسديدة خلال المباراة الواحدة، 37 تسديدة فقط نفذها هازارد بين القائمين والعارضة بمعدل 1.37 خلال المباراة الواحدة فقط تحولت 12 هدف بنسبة 16.9% من إجمالي التسديدات.

وأفاد موقع Squawka الخاص بالإحصائيات والأرقام بأن هازارد نفذ 70 تسديدة فقط في كافة مواسم الدولي البلجيكي التي خاضها مع البلوز بإستثناء موسم 2015/16، والذي شهد أقل معدل تسديدات قام بها هازارد حيث قام ب36 محاولة تسديد.

يحاول ساري تطبيق الدور الذي قام به مع كل من إنسيني وميرتينز في نابولي رفقة هازارد، ليتمكن اللاعب خلال الموسم الماضي من إحراز 8 اهداف في الكالتشيو عقب التسديد 177 مرة على مرمى الفرق الإيطالية، كذلك ميرتينز أنهى الموسم الماضي مشاركا في 45 مباراة ومسجلا 33 هدف.

هناك عوامل مساعدة حتى ينجح ساري في مهمته مع هازارد، أولها مشاركة تشيلسي في الدوري الأوروبي، فإذا أراد ساري تمكن هازارد من تجاوز تحديه الملعن فعليه إشراكه في أبرز وأهم مباريات اليوروبا ليج لهذا الموسم.

وتأتي ثاني عوامل نجاح هازارد في تحديه هو وجود مهاجم مساعد لهازارد وتكون مهمته هي تنفيذ المهام في جذب انتباه المدافعين وخلق المساحات له، ربما أفضل مهاجم يقوم بتأدية الدور على أكمل وجه هو أوليفيه جيرو، لذا يعتقد هازارد بأن جيرو هو واحد من أفضل المهاجمين في العالم بالرغم من الفشل في التسجيل لصالح المنتخب الفرنسي خلال منافسات المونديال الماضي.

وثالث هذه العوامل هي تمركز لاعبي الوسط جورجينهو وكوفاتشيتش في منتصف الميدان، طبعا لإجادتهما الجيدة والمذهلة في امتلاك الكرة والقيام بالتمريرات الطولية والقطرية إلى هازارد.

يكشف ساري بأن هازارد يلمس الكرة أكثر من مرة عندما يكون تشيلسي في منتصف ميدانه فقط، لذا يعلنها بأن البلجيكي يبذل مجهودا مضاعفا في هذا الأمر، وبالتالي فأنه من الممكن أن يلمس الكرة في آخر 25 متر فقط من أرض الملعب.

خلال حقبتي مورينيو وكونتي، جاءت بعض أدوار هازارد في المساندة الدفاعية لتشيلسي حالة فقد الكرة، الأمر الذي لم يعجب ساري لأنه لا يطبق منظومته الهجومية التي تسبب القلق لدفاع خصومه.

الخريطة الحرارية لهازارد في موسم 2014/15 خلال مباراة تشيلسي وليفربول تحت حقبة جوزيه مورينيو.

الخريطة الحرارية لهازارد في موسم 2016/17 خلال مباراة تشيلسي وواتفورد تحت حقبة أنطونيو كونتي.

الخريطة الحرارية لهازارد في موسم 2018/19 خلال مباراة تشيلسي وكارديف تحت حقبة ماوريسيو ساري.

التحدي يبدو صعبا التحقيق لكنه ليس مستحيلا، قدرات هازارد على القيام بالمراوغات والتي وصلت إلى دقة 100% خلال منافسات المونديال الماضي بمعدل 6.9 مراوغة في المباراة الواحدة، فما بالك بإن يستغل هازارد قدراته ويجعلها حقيقة أمام الفرق الإنجليزية بزيادة فاعلية البلجيكي هجوميا في مناطق جزاء الخصوم.

السابق
جريزمان يعقد المقارنة بينه وبين ميسي ورونالدو
التالي
بيل يتحدث عن حالة ريال مدريد عقب رحيل رونالدو

اترك تعليقاً