الدوري الإنجليزي

خيبة امل مورينيو بالتعادل… ولعنة الاصابات تطارد الفريق

دخل فريق مانشستر يونايتد المباراة منقوصا من عناصر هامة في صفوفه على رأسها بوغبا المصاب ومروان فيلايني الموقوف ، مما اعطى فريق سوانزي افضلية كانت واضحة في شوط المباراة الاول على مستوى الاستحواذ ودقة التمرير وحتى الفرص ، لم يتسنى لمانشستر لملمة اوراقه حتى تعرض ظهيره الايسر لوك شو بعد تسعة دقائق من انطلاقة المباراة وعوضه اللاعب فالنسيا .

ظهرت خطورة فريق سوانزي بداية في كرة فرناندو لورينتي التي كانت فرصة سانحة للتسجيل عند الدقيقة الثالثة عشر ولكن كان ديخيا لها بالمرصاد ليتكفل بعدها دالي بليند في ابطال خطورة الكرة ، ولم يقف اليونايتد مكتوف الايدي فكانت تحركات لاعبيه راشفورد ومارسيال تشكل بعضا من الخطورة على مرمى سوانزي ، فمن كرة جميلة من مارسيال ضرب بها ظهر دفاع سوانزي وضع لينجارد في مواجهة فابيانسكي الذي ابعدها لركلة ركنية

واستمرت خطورة سوانزي في اللقاء والاستحواذ مع قلة الهجمات والتخبط الظاهر على اداء مانشستر يونايتد ، اتى ايوه بكرة خطيرة عند الدقيقة الواحدة والثلاثين ولكن كعادته ديخيا كان بالمرصاد وابعدها ،واستمر الحال على ماهو عليه لغاية الدقيقة الثانية في الوقت الاضافي فقد حصل اليونايتد على ضربة مشكوك في صحتها بعد احتكاك فابيانسكي براشفورد ، و وضع واين روني فريقه بالمقدمة ليذهب مورينيو لغرفة الملابس متقدما بهدف منحه الكثير من الراحة.

دخل اليونايتد الشوط الثاني اكثر اتزان من الشوط الاول ، فلم يمضي الا ثلاث دقائق ليضيع روني فرصة خطيرة كانت مواتية للتسجيل ابعدها الدفاع ، ولم يحسن سوانزي استغلال لعنة الاصابات التي يعاني منها اليونايتد فعند الدقيقة الستين غادر بايلي المباراة مصابا هو الاخر ، وعلى العكس تماما فقد توغل مارسيال في وسط الدفاع وسدد تسديدة قوية ابعدها الحارس فابيانسكي باقتدار .

حتى ان فريق سوانزي لم يسلم من موجة الاصابات ايضا فقد تعرض مهاجمهم البديل مونتيرو للاصابة وغادر ارضية الملعب ، واستمرت المباراة بمحاولات خجولة من قبل الفريقين ، حتى جاء الفرج لفريق سوانزي من كرة ثابتة في الدقيقة التاسعة والسبعين عن طريق سيجوردسون اودعها في شباك ديخيا الذي اكتفى بمشاهدتها تدخل المرمى ، وعلى الفور دفع مورينيو بمختاريان بديلا لروني بحثا منه عن تنشيط خط المقدمة ، وبقيت المباراة في شد وجذب بين الفريقين ، واعطى الحكم الفرصة للفريقين باحتسابه ستة دقائق وقت بدل ضائع ، ولكن لم يتغير الحال حتى صافرة الحكم .

و بعد المباراة اصبح مورينيو في مأزق حقيقي بعد اصابة لاعبيه لوك شو وبايلي وبهذا فقد اصبحت خياراته محدودة لمبارياته المتبقيه في البريمر ليج او الدوري الاوروبي ، وبهذا الفوز رفع اليونايتد رصيده ال65 نقطة ليصعد للمركز الرابع مؤقتا بشراكة الجار مانشستر سيتي ، بينما لم يحالف الحظ فريق سوانزي الذي كان الافضل طوال فترات المباراة ليرفع رصيده ل 32 ويبقي في المركز الثامن عشر في مصاف الهابطين للشامبيون شيب .

السابق
ديربي لندن … توتنهام الجريح مع ارسنال المتحفز
التالي
ميلان يستمر في التراجع !

اترك تعليقاً