الدوري الإيطالي

5 أشياء قد تُمكن يوفنتوس من الفوز على ريال مدريد بنهائي الأبطال

5 أشياء قد تُمكن يوفنتوس من الفوز على ريال مدريد بنهائي الأبطال

 

“لاصوت يعلو فوق صوت نهائي دوري أبطال أوروبا”، هكذا يراها كل عاشق ومُحب ومُتابع للساحرة المستديرة حول العالم، ولأول مرة مُنذ سنوات عديدة، يأتي نهائي عُصبة الأبطال بين فريقين بنفس المستوى الفني والبدني والتكتيكي تقريبًا، مما سيجعل المباراة النهائية متكافئة إلى حد كبير، ويصعب من التكهن بنتيجة الفائز، فاللقاء سيُلعب على جُزئيات دقيقة للغاية، ومن سيستغل الثغرات والهفوات في دفاعات الأخر، سيظفر باللقب الأوروبي في النهاية بكل تأكيد.

لذا يستعرض “90 دقيقة” 5 أشياء يجب على فريق يوفنتوس الإيطالي فعلها، من أجل الفوز على نظيره نادي ريال مدريد الإسباني، يوم السبت المُقبل، بمدينة كارديف، عاصمة ويلز، وفي موضوع لاحق سيتم وضع الحلول إلى الفريق الملكي أيضًا بكل تأكيد.

أولًا : الاستحواذ على الكرة لأطول فترة زمنية مُمكنة من قِبل عناصر البيانكونيري، حتى يتم حرمان الفريق الملكي من الكرة في الكثير من الأحيان، حيث يصبح المرينجي فتاكًا من الناحية الهجومية تحديدًا وقت الاستحواذ على الكرة، فالهجوم سيأتيك من كل الأماكن، يمينًا ويسارًا، ومن عُمق الملعب، ومن خلال التسديدات والمهارات الفردية أيضًا.

ثانيًا : يجب أن يبدأ ماسيمليانو أليجري، المدير الفني للسيدة العجوز، بطريقة لعب 4-2-3-1، التي قدم بها أفضل المستويات خلال الموسم الحالي، وهي تلك الطريقة التي أقصى بها العملاق الكتالوني، نادي برشلونة أيضًا، وذلك لأن تلك الطريقة تحديدًا، حينما تنفذها عناصر يوفنتس تتقنها بشدة رفقة أليجري، بجانب أنها الطريقة التي ستجعل الفريق الإيطالي أن يستفيد من كافة عناصره المميزه، التي تُحرم من المشاركة حينما يعتمد أليجري على طريقة لعب 3-6-1، أمثال النجم الكولومبي كوادرادو، وهو اللاعب الذي سيكون تواجده ضروريًا بنهائي كارديف، سواء من أجل الناحية الدفاعية ومعاونة داني ألفيش، في جهة تُعتبر الأقوى بمدريد بسبب وجود الظهير الأيسر البرازيلي المخضرم مارسيلو، ومن الناحية الهجومية يتمتع كوادرادو بسرعات هائلة، وتسديدات قوية للغاية، بجانب أن وجود كوادرادو على ناحية اليمين، سيجعل الأرجنتيني باولو ديبالا يقترب أكثر من زميله جونزالو هيجواين نحو شباك كيلور نافاس حارس ريال مدريد.

ثالثًا : دفاعيًا يجب أن يتفطن مدافعي البيانكونيري جيدًا لتحركات المهاجم الفرنسي كريم بنزيما، الذي غالبًا لا يبحث عن تسجيل الأهداف، ولكنه يبحث عن خلق المساحة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من أجل التهديف، وهو الأمر الذي تنخدع من خلاله كافة الخصوم، فغالبًا سيخرج بنزيما خارج منطقة الجزاء من أجل سحب أحد مدافعي يوفنتوس معه، حتى يخلق موقف واحد على واخد داخل منطقة الجزاء لرونالدو، الذي دائمًا يتفوق داخل مناطق الخصوم، سواء في الكرات الهوائية أو الأرضية.

رابعًا : خلق حالة من الضغط المستمر على طرفي الملعب بالريال، كارفاخال ومارسيلو، عن طريق مانزوكيتش وكوادرادو، لأنهم يعتبران مفاتيح اللعب الحقيقية بالفريق الملكي، وغالبًا ما تبدأ هجمة الريال من جهة، من ثم يتم تحويل الكرة إلى الجهة الأخرى التي تكون خالية من الرقابة، من ثم إرسال الكرة العرضية، هكذا يرتكز هجوم المرينجي دومًا.

خامسًا : استغلال الضعف الدفاعي بريال مدريد، لاسيما من عُمق الملعب، وذلك من خلال أن يتم خلق موقف واحد على واحد دومًا لديبالا الذي غالبًا سيتكفل برقابته البرازيلي كاسميرو، حتى يستطيع الأرجنتين من المرور من البرازيلي، ولكن إذا ترك خضيرة أو ماركيسيو او بيانيتش وصول الدعم إلى كاسميرو عن طريق مودريتش أو كروس، فسيكون من الصعب أن يمُر الشاب الأرجنتين من أجل التسديد أو تمرير الكرات الحاسمة إلى مواطنه جونزالو هيجواين.

السابق
تيرشتيجن يوافق على عقد جديد مع برشلونة
التالي
الأهلي يدخل اليوم لحسم اللقب أمام المقاصة

اترك تعليقاً