الدوري الإسباني

خَارِجْ نِطَاقِ المَجَرةِ..

تفاصيلُ الكونِ كثيرةٌ، ومرعبة، مليئة بالعُقد اللامتناهية، تماماً مثل حجمه وصفاته، الذي ليس له أخر،أبسط شئ عندما تنظر إلي السماء ويجذب نظرك، مجموعة من النجوم اللامعة، ذات بريقٍ خلاب، تَطغِي علي ليالي الهدوء والرومانسيةوالإُنسِ، من ثم تنظُر بعينيك، ويشتد العجب لديك، بنيزكٍ يخترق الحواجزَ الزمنية، ويتخطي جميع الصِراعات، متجاوز قواعد السرعة، مع تخطي حدود الجاذبية، فتُصعق من وهلة المنظر! …

لا أحد يتذكر  ما حدث بالتفصيل، كيف أتيٰ هذا الشخص إلي هنا، ماذا فعلنا لكي نُبتليٰ بكارثة كهذه ، ويزداد إعجابك أكثر فأكثر،وتسأل يا تُريٰ، هل هذا الفضائي ينتمي إلينا، عندما يعلم فريق انه سيواجه  ؟!…

حتماً لن تجد تفسير لهذا السؤال، ولن تصل الي إجابة مُختصرة، او تُريح النفوس، لأن هذا الموضوع بالغ الحيرة، لكن يتفق الجميع علي الأستمتاع والدلال الذي يشعر به أي شخص عندما يشاهد ليو، جميع الخصوم كانت مستمتعة حتي عندما يُعذبهم، يستمتعون بلذة ونشوة العذاب…

“العاشق أعمى” ، فلا تناقش اي عاشق لكرة القدم، عن مستوي ميسي، أو حتي أن هناك لاعب افضل منه، لأنه الوحيد الذي يقدر علي القيام بجميع المهام الهجومية في أنٍ واحد، لا تتعجب من شدة الحب والتقدير الذي يحظيٰ به، فأنت لم تشعر  في يوم من الأيام  بأن ينقذك شخص في اللحظات الأخيرة، تماماً مثل الأبطال والمحاربين…

فَكُرة القدم من غير ليو، كليلٍ من دون القمر، والقلب الذي يمتلكه ليو لا يستطيع عاشقه أن يستعيده 🖤🔐…

#أحمد_حامد☕.

السابق
توتنهام يعلن رسميا عن غياب أبرز لاعبيه قبل مباراة برشلونة في دوري الأبطال
التالي
جوارديولا يكشف عن صحة مفاوضات مانشستر سيتي مع نجم باريس سان جيرمان

اترك تعليقاً