الدوري الإنجليزي

ان لم تكن ذئبا اكلتك الذئاب

تشيلي الإنجليزي

اثبت كونتي من جديد قدرته على مقارعة كبار الاندية في انجلترا هذا الموسم ، فقد حقق فوزا كبيرا على ابناء بوكوتينيو في نصف نهائي كأس الاتحاد الانجيليزي بنتيجة اربعة اهداف مقابل هدفين ، فقد شهدت المباراة تقلبات عديدة مع الامتياز للبلوز في اغلب الفترات ، فقد تقدم تشلسي مبكرا من خلال ضربة ثابتة عن طريق ويليان بالدقيقة الخامسة وضعها على يسار هيجو لوريس ، وسرعان ما لملم توتنهام اوراقه وابدى رغبة واضحة بالمنافسة بتسجيله هدفا جميلا برأسية متقنة من هداف الفريق هاري كين عند الدقيقة الثامنة عشر  ، ولكن أبى كونتي الذهاب الى غرفة الملابس الا متقدما فعاد ويليان ليتقدم لتشلسي عن طريق ركلة جزاء مشكوك في صحتها قبل نهاية الشوط بدقيقتان ، دخل بوكتينيو الشوط الثاني بضغط عالي على تشلسي اسفر عن هدف مبكر عند الدقيقة الثانية والخمسين عن طريق نجمه ديلي الي ، وعندما استشعر المدرب الايطالي بالخطر اقحم لاعبيه دييغو كوستا  و ادين هازارد ، ليحقق الاخير لمدربه المطلوب بهدف جاء من تسديدة قوية سكنت شباك الحارس الفرنسي لوريس عند الدقيقة الخامسة والسبعين ، ولم يكتفي تشلسي بهذا فقبل نهاية اللقاء بعشر دقائق سجل لاعب خط الوسط ماتيتش الهدف الرابع لفريقه ، و بقية النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية ، فقد برهن كونتي للجميع انه مدرب لايشق له غبار ولن يكون سهل المراس مع بلوغه النهائي لملاقات فريق ارسنال .

تشيلسي الأنجليزي
تشيلسي الأنجليزي

وعلى الطرف الاخر فقد خسر جوارديولا الرهان امام ارسن فينجر الذي انعش اماله في المحافظة على منصبة مديرا فنيا للأرسنال بعدما تمكن فريقه من الاطاحة بمانشستر سيتي بالاشواط الاضافية بهدفين لواحد ، فقد كانت المباراة حبلى بالفرص من الجانبين ، وعلى الرغم من هذا فقد انتهى الشوط الاول سلبي النتيجة ، وانتظر عشاق السيتي حتى الدقيقة الثانية والستين ليفرحوا بهدف الارجنتيني اجويرو بعد هجمة مرتدة وتمريرة متقنة من النجم يايا توريه جعلت اجويرو في مواجهة بيتر تشيك الذي لم يستطع منع اجويرو من التسجيل ، ولم تدم فرحة فريق تشلسي طويلا فبعد تسعة دقائق  تمكن اللاعب ناتشو مونريال من تحقيق هدف التعادل للارسنال ، و لكن كان جوارديولا حريصا على انهاء المباراة في وقتها الاصلي ، فمنع القائم والعارضة هدفين لكلاً من توريه وفرناندينو على التوالي ، ليعلن الحكم بذلك انتهاء الوقت الاصلي واللجوء للاشواط الاضافية التي مالت الكفة فيهما لارسن فينجر فعند الدقيقة الواحدة بعد المئة تمكن اليكسس سانشيز من خطف هدف الفوز لفريقه ومدربه الذي كان عرضة للانتقادات في هذا الموسم ، وبهذا يكون جوارديولا قد خرج صفر اليدين لهذا الموسم من الالقاب مع الاخذ بعين الاعتبار الفارق النقطي الكبير الذي يفصل بينه وبين تشلسي المتصدر في الدوري الممتاز.

اليكس سانشيز لاعب ارسنال في مباراته ضد مانشستر سيتي
اليكس سانشيز لاعب ارسنال في مباراته ضد مانشستر سيتي
السابق
يد ميسي تصفق وحيدة في الكلاسيكو
التالي
الكالتشيو الإيطالي…أين يقف الكبار ؟

اترك تعليقاً