الدوري الإيطالي

وضع ميلان مع “مونتيلا”…

عبد السلام الصالحي“…




يعيش ميلان سنوات صعبة .. الفريق أصبح عاجز عن الوصول إلى دوري أبطال أوروبا مؤخراً، بعدما كان من كبار القوم في القارة العجوز…ميلان غيّر المدير الفني كثيراً في المواسم الأخيرة دون إحداث قفزة تعود به لِحجمه الطبيعي حتى اللحظة…



بداية تراجع الروسونيري بشكل ملحوظ كان سببه أمور اقتصادية إلى حد كبير، مرتبطة بإيطاليا وليس ميلان فقط، هذا التراجع ظهر بعد نهاية موسم 2010/2011، الذي حقق فيه ميلان لقب دوري الدرجة الأولى بقيادة “اليغري”، بعدها تخلى ميلان على الكثير من اللاعبين مِمَّن حققوا هذا النجاح؛ بسبب تقدم بعضهم في العمر، ولكن لم تأتي إدارة النادي بلاعبين جدد بقيمة المغادرين، خطوات ضارة من الناحية الرياضية ولكنها ربما ضرورية اقتصادياً مع أن الأغلبية من متابعي النادي اللومباردي لا يعتقدون ذلك…



بدأت تزداد الفجوة بين ميلان وبقية أندية الصفوة في إيطاليا، موسم بعد آخر؛ مما دفع الرئيس “بيرلسكوني” إلى بيع النادي للإدارة الحالية بقيادة “لي يونغهونغ”…



وجدت الإدارة الحالية “فينشينزو مونتيلا” أمامها كمدرب للفريق الأول، وتعاملت معه بطريقة ممتازة، حيث جددت الثقة في المدرب وقامت بجلب 11 لاعب جديد تقريباً في الميركاتو الأخير، قبل بداية الموسم الحالي 2017/2018، ميركاتو جيد جعل أغلب متابعي كرة القدم ينتظرون عودة ميلان إلى وضعه الطبيعي، ولكن على عكس التوقعات الفريق لم يظهر بشكل يختلف عن المواسم الأخيرة على الأقل حتى الجولة 11/ذهاب من دوري الدرجة الأولى الإيطالي، بتواجده في المركز الثامن بـ 16 نقطة…



إدارة الفريق لاتزال تثق في قدرة “مونتيلا” على إخراج الفريق من الوضع الحالي؛ الذي أحد أسبابه عدم الإنسجام بين لاعبي الفريق، خاصةً بعد التعاقد مع هذا العدد الكبير من اللاعبين الجدد الذين يحتاجون لِلوقت من أجل الإنسجام كفريق…



هذا العدد من اللاعبين وبإمكانيات وخصائص مختلفة على صعيد المهارات وكذلك العقلية، من الصعب على أي مدرب أن يصل معهم لِلتشكيلة المناسبة في وقت قصير…



وإذا ما نظرنا إلى “فينشينزو” من زاوية أن الوقت قد حان لإقالته، يجب أن يكون البديل اسم له وزنه في عالم التدريب، “كونتي” – “مورينيو” – “سيميوني”…إلخ، سنصطدم بحقيقة عدم توفر هؤلاء المدربين و تمسك فرقهم بهم على الأقل حتى نهاية الموسم الحالي، لا يوجد أي مدرب كبير يمكن أن يوافق على تدريب ميلان في الفترة الحالية، بالإضافة إلى عقد “مونتيلا” الذي ينتهي في 2019…



لا خيار أمام ميلان سوى تشجيع “مونتيلا” و الصبر على المجموعة، و لاننسى أن الفريق يلعب بشكل جيد في الدوري الأوروبي حيث يحتل ميلان صدارة المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط، وبعد نهاية مرحلة الذهاب يتم تقييمه بشكل دقيق و بأسلوب عقلاني احترافي.😃

السابق
التشكيل المتوقع لكلاسيكو الكالتشيو
التالي
الاهلي يطير الي كازابلانكا

اترك تعليقاً