دوري الأبطال

روما يلتقي أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا…

قراءة قبل مواجهة الأبطال، بين روما و أتلتيكو مدريد…




كتبه “عبد السلام الصالحي”




روما، مع “دي فرانشيسكو” لعبوا مبارتين هذا الموسم في الدوري الإيطالي، الأولى خارج أرضهم أمام أتالانتا، تفوق فيها ذئاب العاصمة بصعوبة كبيرة 1-0 هدف سجله “كولاروف”، أمَّا في الجولة الثانية إستقبل روما ضيفه إنتر على ملعب الأولمبيكو، و إنتهت المباراة بخسارة روما 3-1، بعدها أُجلت مباراة روما أمام سامبدوريا في الجولة الثالثة، هذا التأجيل ربما يكون لصالح روما، الذي حصل على فترة إعداد كافية لمباراته أمام أتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا و التي ستلعب يوم الغد 2017/9/12…

روما لم يفتتح موسمه بشكل جيد بدون أدنى شك، إنتقال “صلاح” إلى ليفربول، و “روديجير” إلى تشيلسي، و “تشيزني” إلى يوفنتوس، و كذلك تغيير مدربه “سباليتي”، أسباب رئيسية في عدم إستقرار مستوى الفريق…

تأجيل مباراة سامبدوريا أعطى للمدرب “دي فرانشيسكو” وقت من ذهب للتحضير بشكل جيد و الوقوف على مستوى لاعبيه…

روما يلعب بتشكيلة 4-3-3 غالباً، في الحالية الهجومية يتمركز “دزيكو” كرأس حربة يتم الإعتماد عليه بشكل كبير جداً في ترجمة الفرص، و يلعب “ديفريل” كجناح أيمن، و “بيروتي” على الجهة اليسرى…




مشكلة روما هي الفراغ الموجود بين لاعبين خط دفاعه و خط الوسط في الحالة الدفاعية، عندما تكون الكرة بحوزة المنافس، روما يعاني كثيراً من سوء تقدير “مانولاس”، و “دي روسي” البطيء في الرجوع لمساندة الدفاع…




أمام أتلتيكو مدريد قد يلعب “فلورينزي” أساسي و هو يجيد اللعب في أكثر من مركز؛ لتدعيم المنظومة الدفاعية…




روما عندما يكون مدافع يتواجد لاعبوه في منطقة الجزاء بشكل عشوائي، و بدون مهام أو تكتيك واضح، ربما يمكن تسميته أسلوب الإزدحام الدفاعي؛ لتقليل فرص المنافس في التسجيل!…




روما يمكن أن يسجل هدف أو حتى أكثر أمام أتلتيكو مدريد، خاصةً أنه يلعب على أرضه، و لكن بهذا الدفاع من الصعب أن يستطيع روما أن يحافظ على شباكه خاليةً من الأهداف…




على “دي فرنشيسكو” أن يقوم بالإصلاحات في المنظومة الدفاعية، التي تبدأ من المهاجمين في حقيقة الأمر…







أتلتيكو مدريد، من سوء حظه أنه لم يلعب أي مباراة رسمية على أرضه هذا الموسم، و حتى مباراة روما ستكون خارج أرضه، هذا الفريق الذي ظهر بشكل ممتاز في السنوات الآخيرة و بالأخص في دوري أبطال أوروبا مع مدربه “سيميوني”، بدأ موسمه في الليغا بالتعادل مع جيرونا 2-2، بعدها تواجه مع لاس بالماس و إستطاع أتلتيكو أن يتفوق بنتيجة عريضة 5-1، ثم لعب مباراته الآخيرة أمام فالنسيا و إنتهت بالتعادل السلبي…




لم يبدأ الأتليتي موسمه بالشكل المطلوب، و لكن ما يدعوا رجال المدرب “سيميوني” للتفاؤل بموسم جيد، هو إستقرار الفريق، و الإنسجام بين اللاعبين، بعكس روما الذي تغير الكثير فيه من لاعبين إنتقلوا، و لاعبين إنضموا، حتى على الصعيد الإداري هناك تغييرات مؤثرة و سياسة جديدة في روما…




و على الصعيد الخططي فإن أتلتيكو مدريد، يلعب بتشكيلة 4-4-2، و تظهر نقطة قوة الفريق في قدرة لاعبي الوسط و المهاجمين على إقتناص الفرص السانحة للتسجيل، و التي قد يتحصل على الكثير منها أمام روما…




أتلتيكو مدريد، كثيراً ما تكون هجماته في عمق دفاع الخصم، و لديه لاعبين قادرين على التسجيل من خارج منطقة الجزاء بالتمركز بين خط وسط و دفاع المنافس، مثل “كوكي” و “كوريا” و “غريزمان”…




أيضاً على الأطراف لديه “كاراسكو”، و غيره من اللاعبين القادرين على الإختراق…




نقطة ضعف أتلتيكو مدريد تكمن في سوء التغطية الدفاعية في الكرات العرضية، هذا الأمر ظهر بوضوح أمام جيرونا…




موسم الفريقين سينطلق فعلياً من هذه المباراة؛ لأنها تمثل جرس الإنذار لبداية ضغط المباريات.


السابق
أخطاء تحكيمية فى الجولة الأولى..وإيقاف حكم الأهلى والجيش
التالي
تصريحات ” دي فرانشيسكو ” مدرب روما قبل موقعه اتلتيكو مدريد في الاولومبيكو ..

اترك تعليقاً