الدوري الإسباني

قتل أكبر قاتلين في أسبانيا

المشكلة لا تتلخص فقط في حدث يتكرر كل عام بنفس الصيغة، ظهرت هذا الموسم جليًا مع قطبي أسبانيا مع عدم تغير أي شئ عن آخر موسمين إلا بعض العناصر في أسبانيا، هم فقط كان لهم فعالية هجومية لم تكن موجودة مسبقًا ضد مشاكل دفاعية تظل موجودة ولم تُحَل إما في كبير مدريد أو في كبير كتالونيا.

الميركاتو شهد معدل شراء للإثنين خصوصًا لبرشلونة، لكن لم يتم شراء أي مدافع قوي للإثنين، لم يتم تعزيز أضعف الخطوط التي واجهت برشلونة وتسببت بشكل رئيسي في إقصاءه من دور ربع النهائي بشكل متكرر آخر سنوات في أوروبا، ولم يتم تعزيز خط دفاع مدريد بوجود حتى مدافع بديل غير ناتشو، الأمر لا يقتصر على الشكل الفني فقط، بل أيضًا تكتيكيًا…

مدريد أبرز مشاكلها التي تُعانيها هي بُطئ الإرتداد الدفاعي وسرعة الإنتشار، إحصائيًا الفريق في الآونة الأخيرة أبرز الأهداف التي تُسجَل في مرماه تتعدى نسبتها 79.3% بنفس الوضعية وهي ضغط الفريق الآخر على مُمرِر الكرة من مدريد، نفس النهج الذي يتبعه الفرق ضد برشلونة ومدريد، الضغط من منتصف الملعب وسرعة الإرتداد الهجومي، تظهر الفرديات بالتأكيد في غالب الأمر لكن تبقى المشكلة مُفتعَلة حتى الآن.

الدور الذي يقوم به كاسيميرو حاليًا مع مدريد قد لا يظهر بشكل واضح كما أنه كان فقط جيدًا اليوم وليس ممتازًا، لكن دوره فعليًا كبير، اللاعب أنقذ الفريق في آخر نصف ساعة من مباراة إشبيلية من 3 مرتدات محققة، ذات الأمر الذي يتعرض معه برشلونة، بوسكيتس المُسِن هو الإرتكاز الوحيد في الفريق، ليس ذلك فقط، بل يسقط اللاعب مع قلبي الدفاع ويتقدم الظهيران هجوميًا، التعاقد مع فيدال أدى لحل المشكلة لكن ظاهريًا فقط، لأن فالفيردي يستفيد من اللاعب بشكل هجومي وليس دفاعي إلا في الإرتداد، تبقى ثغرة من ثغرات الفريق بالأساس هي عدم البناء والخروج بالكرة بشكل جيد تحت الضغط، وجود بوسكيتس بمفرده -مع قلة مستواه بالأساس- يجعل شكل الفريق معتمدًا فقط على فرديات اللاعبين في ظل خذعبلات فالفيردي.

وإن تكلمنا بشكل واضح عن التوظيف فسنجد أن توظيف فالفيردي لديمبلي كلاعب حر متأخر لصعود الفريق أمر لا ينهي مشكلة عدم قدرة الفريق للبناء لأنك بالأساس تُعاني من مشكلة أخرى وهي عدم وجود جناح خطي غير ديمبلي، حتى كوتينيو أنسب توظيف له حاليًا هو أن يلعب كمتوسط ميدان ثالث مثل إنيستا، ميسي يتطرف كثيرًا لعدم وجود جناح أيضًا على الرواق الأيمن؛ لذا الإنتقاد لا يجب أن يُوجَه لفالفيردي فقط، بل للإدارة أيضًا، بارتوميو شريك في جريمة قتل فريق! برشلونة لم يتغير شكله عن الموسم الماضي إلا في بعض الفرديات فقط، لكن يبقى شكل الفريق بدون ميسي لا يثمن ولا يغني من جوع، حتى أن سقوط مستوى ميسي آخر مباراتين قد أظهر الفريق كصبي ضد متزيل الترتيب، الحديث لا يقتصر على برشلونة فقط، قد يكون مدريد أقل إحاطة للمشاكل، لكن هذا لا ينفي إفتعال المشكلة

السابق
صفقة تبادلية مرتقبة بين يوفنتوس ومانشستر سيتي
التالي
ليفربول وتشيلسي.. إعادة تعريف ساري

اترك تعليقاً